شلل النوم - ماذا يقول العلماء عن هذه الظاهرة؟

برغم أنه لا يعتبر مشكلة خطيرة، إلا أن شلل النوم يمكن أن يتسبب في كثير من المعاناة للمصابين، لذلك يجب تعلم كيفية التعرف على أعراضه ومسبباته. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الحالة.
شلل النوم - ماذا يقول العلماء عن هذه الظاهرة؟

آخر تحديث: 22 ديسمبر, 2020

هل سمعت من قبل عن حالة شلل النوم؟ نرغب اليوم في إخبارك عنها، تأثيراتها المحتملة على الجسم، وما يمكن القيام به لتجنبها قدر الإمكان. شلل النوم ليس مرضًا خطيرًا. ويصنفه العلماء في الواقع كأحد اضطرابات النوم أو الخطل النومي.

ما هو شلل النوم؟

ما هو شلل النوم

إذا استيقظت يومًا في سريرك وحاولت الحركة، ولكن لم تستطع، فقد تكون عانيت من حالة شلل النوم. هذه الحالة تؤدي إلى ضعف أو تراخي للعضلات أنثاء النوم. هذا التأثير يمنع أي حركة عضلية بشكل مؤقت.

تحدث هذه الظاهرة عادةً في اللحظة التي نخلد فيها إلى النوم، أو عندما نستيقظ. وللتأثير مدة قصيرة جدًا تتراوح بين دقيقة واحدة وخمس دقائق. ويمكن لشلل النوم أن يشعر المصابين بمعاناة وخوف كبير، برغم أنهم يكونون واعين تمامًا.

ففي هذه الحالة، لا يستطيعون الحركة أو الحديث. وبرغم أن هذا الموقف قد يكون صعبًا جدًا، أفضل ما يمكن القيام به هو الحفاظ على الهدوء والصبر حتى اختفاء التأثير بشكل طبيعي.

يشرح العلماء هذا التأثير بأنه عطب بسيط في الجهاز العصبي. فيستيقظ المخ من حالة النوم، ولكن بسبب حالة الاسترخاء العميق التي يكون فيها الجسم، فإنه لا يطيع أوامر العقل لفترة زمنية قصيرة.

هذا التفسير قد يبدو بسيطًا جدًا، ولهذا الكثير من الناس ليسوا راضين عنه!

أعراض شلل النوم

يمكن لهذه الحالة الظهور لدى الأفراد الأصحاء بدون سابق إنذار، ولكن من المهم الإشارة هنا إلى أنها لا تؤثر على الصحة بأي شكل من الأشكال.

إلى جانب ذلك، فهي ظاهرة عادية وشائعة نسبيًا. فوفقًا لدراسة حديثة، نحو 8% من السكان يعانون منها مرة واحدة على الأقل في حياتهم.

في بعض الحالات، ترتبط هذه الحالة بشكل مباشر بمرض النوم القهري. وهو مرض نادر يؤدي إلى نوبات مفاجئة من النوم يستحيل توقعها مسبقًا.

الأعراض الأكثر شيوعًا لشلل النوم هي كالتالي:

  • لا يمكنك الصراخ أو الحديث – يعمل عقلك بشكل طبيعي تمامًا، ولكن جسمك لا يستجيب.
  • شعور بالخوف أو المعاناة بسبب الشلل.
  • شعور بالضغط في منطقة الصدر وصعوبة التنفس.
  • تكون واعٍ بكل شيء من حولك، ولكنك لا تستطيع الحركة.
  • قد تشعر بأن الفراش يغرق أو مشاعر ملموسة أخرى لا تحدث في الواقع حقًا.

سبب ظهور شلل النوم

سبب ظهور شلل النوم

تظهر هذه الظاهرة بسبب عدم اتصال المخ بالجسم لفترة مؤقتة. خلال دورة النوم، يوجد مرحلة تُعرف باسم نوم حركة العين السريعة حيث تظهر الأحلام عادةً، وتصبح أجسادنا مشلولة تمامًا بسبب استرخاء العضلات التام. الجلايسين والغابا مادتان كيميائيتان تؤديان إلى هذا “الشلل” حتى لا نتحرك ليلًا أثناء النوم.

عندما يستيقظ المخ في منتصف مرحلة نوم حركة العين السريعة، قبل انتهاء الدورة بالكامل، يمكن لذلك أن يؤدي إلى شلل النوم لأن العضلات لا تكون قد تعافت من فترة الراحة العميقة.

 أكثر مسببات هذه الظاهرة غير الخطيرة شيوعًا هي كالتالي:

  • التعرض لضغط عصبي شديد
  • التعرض لتوتر كبير لفترة طويلة
  • سوء النوم لعدة ليالٍ متتالية، أو عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم لفترة

التعامل مع الحالة

إذا كنت تعاني من هذه الظاهرة، لا يوجد داعٍ للقلق أبدًا، فهي لا تؤثر على الصحة. في معظم الحالات، لا يوجد علاجات محددة، ولكن إذا عاودت الظهور، يمكنك الاستعانة بالإجراءات التالية:

  • أول ما يجب القيام به هو التزام الهدوء وتذكير النفس بأن لا شيء سيء سيحدث، ولا يوجد سبب يدعو للهلع.
  • استرخ وانتظر بضع دقائق حتى يبدأ الشلل المؤقت في الاختفاء.
  • للبدء في استعادة الحركية، حرك أصابع كفيك وقدميك تدريجيًا.
  • بعد استعادة القدرة على تحريك أجزاء الجسم المختلفة، قم من على الفراش بهدوء وحاول المشي ببطء.

إذا تكرر هذا الأمر معك، استشر طبيبًا متخصصًا للتأكد من أنك لا تعاني من أي اضطرابات نوم كامنة. ولكن تذكر أن هذه الحالة ليست خطيرة إطلاقًا.

قد يثير اهتمامك ...

الخمول التالي للنوم: لماذا تستيقظ في حالة مزاجية سيئة
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
الخمول التالي للنوم: لماذا تستيقظ في حالة مزاجية سيئة

يشعر العديد من الأشخاص بالتعب عند الاستيقاظ، على الرغم من النوم بعدد الساعات التي يوصي بها المتخصصون. هذه مشكلة تعرف باسم الخمول التالي للنوم .