دواء أتورفاستاتين - الصفات والاستخدامات

أتورفاستاتين، كجميع الستاتينات الأخرى، فعال في مكافحة الأمراض القلبية الوعائية بفضل قدرته على تثبيط الإنزيم المسؤول عن تخليق الكوليسترول انتقائيًا. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عنه.
دواء أتورفاستاتين - الصفات والاستخدامات

آخر تحديث: 25 يوليو, 2020

دواء أتورفاستاتين ينتمي إلى العائلة الدوائية المعروفة باسم الستاتينات. هذه العقاقير تُستخدم بشكل شائع لإعادة التوازن لمستويات الكوليسترول لمكافحة الأمراض القلبية الوعائية وعلاج عسر شحميات الدم أيضًا.

ارتفاع مستوى الكوليسترول من عوامل خطر هذه الأنواع من الأمراض التي تعتبر مسبب الوفاة الرئيسي في البلاد المتقدمة. ولكن يجب تذكر أن الكوليسترول مادة ضرورية للجسم، فهو سابق للعديد من الهرمونات المهمة.

يعني ذلك أنه من المهم الحفاظ على مستويات الكوليسترول في الحد الطبيعية، وتجنب انخفاضها أو ارتفاعها الشديد.

فنقص الكوليسترول يمكن أن يؤدي أيضًا إلى مضاعفات صحية خطيرة. لذلك يجب اتباع الإرشادات العلاجية المقدمة من الطبيب المختص بحرص.

عن الأمراض القلبية الوعائية

عن الأمراض القلبية الوعائية

كما ذكرنا، هدف دواء أتورفاستاتين هو مكافحة الأمراض القلبية الوعائية في حالات المرضى الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول.

الأمراض القلبية الوعائية هي مجموعة من الأمراض التي تعد مسبب الوفاة الأكثر شيوعًا في البلاد المتقدمة. ومن هذه الأمراض التالي:

بدون شك، هذه الأمراض تؤدي إلى سلسلة من العوامل التي تزيد من خطر ارتفاع الكوليسترول. لذلك، من المهم تجنب الآتي:

  • التدخين يؤدي إلى تراكم المواد الكيميائية السامة التي تتسبب في مشكلات صحية عديدة. المدخنون معرضون للإصابة بنوع من أنواع الأمراض القلبية الوعائية أكثر بمرتين من غير المدخنين.
  • أسلوب الحياة الخامل يشيع بين سكان الدول المتقدمة بسبب عدم الحاجة إلى ممارسة أنشطة بدنية كثيرة. وهذا الأمر يزيد من احتمالية الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.
  • عادات الأكل السيئة تؤدي كذلك إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول.

تأثير دواء أتورفاستاتين

أتورفاستاتين، كجميع الستاتينات الأخرى، فعال في مكافحة الأمراض القلبية الوعائية بفضل قدرته على تثبيط الإنزيم المسؤول عن تخليق الكوليسترول انتقائيًا.

هذا الإنزيم يُعرف باسم مختزلة HMG-CoA، وهو المسؤول عن تحويل HMG-CoA إلى ميفالونات. والميفالونات هي سلف لمركبات متعددة، منها الكوليسترول.

دواءأتورفاستاتين يقلل كميات الميفالونات عن طريق تثبيط مختزلة HMG-CoA، وبذلك يخفض مستوى الكوليتسرول الذي يبقى في الكبد.

بالإضافة إلى ذلك، هذه الآلية تؤثر كذلك على مستقبلات LDL، المعروف بالكوليسترول السيء، وعلى امتصاص هذه البروتينات الشحمية من الدم.

تخفيض مستوى الكوليسترول السيء هو النتيجة النهائية لهذه العمليات. ولكن فعالية الدواء لا تزال تحت الدراسة في الاختبارات والتجارب والسريرية.

آثار دواء أتورفاستاتين الجانبية

آثار دواء أتورفاستاتين الجانبية

برغم قدرة معظم المرضى على احتماله جيدًا، إلا أن هذا العقار يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية. أكثر هذه الآثار تكون خفيفة وتختفي من تلقاء نفسها.

بعض التأثيرات الجانبية الأكثر شيوعًا هي كالتالي:

على الجانب الآخر، يوجد بعض التأثيرات الجانبية الأخرى المسجلة للعلاج باستعمال العقار، ولكنها ليست شائعة. ظهور هذه الأعراض لا يعني بالضرورة أنها ناتجة بشكل مباشر بسبب أتورفاستاتين. ومنها الآتي:

ختامًا، يجب الأخذ في الاعتبار أن اتباع العادات الحياتية الصحية هو أفضل وسيلة للوقاية، فحافظ على نشاطك البدني واتبع نظامًا غذائيًا متوازنًا وتجنب العادات الضارة مثل التدخين.

قد يثير اهتمامك ...

مستوى الكوليسترول المرتفع – كافحه من خلال النظام الغذائي الصحي
لك العافية
اقرأها باللغة لك العافية
مستوى الكوليسترول المرتفع – كافحه من خلال النظام الغذائي الصحي

من المهم السيطرة على مستوى الكوليسترول المرتفع بالرغم من أنه جزء طبيعي من خلايا الجسم. فالكوليسترول من العناصر المهمة جدًا للعديد من العمليات الفسي...



  • Goes, P., Lima, A. P. S., Melo, I. M., Rêgo, R. O. C. C., & Lima, V. (2010). Effect of Atorvastatin in radiographic density on alveolar bone loss in wistar rats. Brazilian Dental Journal. https://doi.org/10.1590/S0103-64402010000300003
  • Fernández de Bobadilla, J., Moreno, R., Fernández, C., Martínez García, A., Sánchez Maestre, C., & Ezpeleta Echevarri, D. (2009). Efecto del tratamiento intensivo con atorvastatina frente a dosis estándar de estatinas en el riesgo de ictus de pacientes con enfermedad coronaria previa. Metaanálisis de cinco ensayos aleatorizados con 25.709 pacientes. Revista de Neurología. https://doi.org/10.33588/rn.4811.2009069
  • Soler, A., Deig, E., Guil, J., Rodríguez-Martín, M., Guelar, A., & Pedrol, E. (2006). Eficacia y tolerancia de la atorvastatina en el tratamiento de la dislipemia secundaria a tratamiento antirretroviral. Medicina Clinica. https://doi.org/10.1157/13091265