حالة فقد الإرادة – اكتشف معنا الأعراض وطرق العلاج

25 أغسطس، 2021
تتسم حالة فقد الإرادة بمشاعر اللامبالاة وقلة الحافز والكلام الذي يدل على ذلك. لا يكون لدى المريض أي رغبة في فعل أي شيء وقد تكون هذه علامة على بداية الإصابة بالاكتئاب. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الحالة.

“ليس لدي الطاقة لفعل أي شيء”، “أنا لست مهتمًا”، “أحاول، لكني لا أستطيع”. هذه هي العبارات الأكثر شيوعًا التي يستخدمها المرضى في جلسات العلاج. غالبًا ما يُعرف ما يتحدثون عنه باسم حالة فقد الإرادة .

تأخذ حالة فقد الإرادة شكل اللامبالاة الشديدة وتتجلى في عدم الاهتمام وقلة الطاقة لأداء أي نشاط. قد يكون لذلك سبب بسيط نسبيًا أو يرجع إلى شيء أكثر تعقيدًا، اعتمادًا على كل فرد.

الأعراض المرتبطة بحالة فقد الإرادة

بعض الأعراض التي تدل على الإصابة بالحالة هي كالتالي:

  • عدم وجود الحافز والاهتمام بأداء أي نوع من النشاط، سواء كان ممتعًا أو روتينيًا، مثل العمل أو الأنشطة الأكاديمية.
  • فقدان القدرة على الشعور بالمتعة.
  • الاعتراف بأن هناك أشياء يجب القيام بها أو على الأقل البدء بها، لكن هذا لا يحدث. حالة فقد الإرادة تؤدي إلى التسويف.
  • يتجلى فقدان الاهتمام أيضًا على مستوى العلاقات. وبالتالي، يكون هناك صعوبات في التواصل (لا يوجد تفاعل، إجابات أحادية المقطع، لا بدء لحوار أو بذل جهد لاستمراره). قد ينخفض ​​الاهتمام بالجنس أو يختفي أيضًا.
  • قد يتم إهمال النظافة الشخصية أو نسيانها تمامًا.
  • البلادة العاطفية: اللامبالاة أو صعوبة الاستجابة للمواقف التي يمر بها المريض.
  • حركات بطيئة أو تثبيط حركي.

شدة الأعراض هي المفتاح هنا؛ قد لا يكون وجودها مشكلة في حد ذاته، لأن معظم الناس يواجهون صعوبة في التحفيز أو نقص الطاقة لبدء الأنشطة في بعض الأحيان. تصبح مشكلة إذا استمرت الأعراض بمرور الوقت.

بالإضافة إلى ذلك، تجدر الإشارة أيضًا إلى أن حالة فقد الإرادة شائعة في اضطرابات المزاج، مثل اضطراب الاكتئاب على سبيل المثال.

ننصحك بقراءة:

5 طرق مفيدة للتعامل مع الاكتئاب

ما الذي يؤدي إلى حالة فقد الإرادة؟

حالة فقد الإرادة

كما هو الحال مع جميع القضايا أو المشاكل تقريبًا في علم النفس، لا يوجد أصل واحد. على العكس تمامًا؛ كل هذا يتوقف على نوع الاضطراب الذي نتحدث عنه.

في بعض الحالات، قد تكون تغيرات الغدد الصم العصبية (بسبب زيادة إنتاج الكورتيزول) سببًا. أو على المستوى العصبي، تشير بعض نتائج الأبحاث إلى مشاكل هيكلية أو وظيفية في مناطق مختلفة من الدماغ، مثل الآفات في العقد القاعدية.

في اضطرابات المزاج مثل الاكتئاب، من المعروف أن التغيرات في الناقلات العصبية مثل السيروتونين والنورادرينالين والدوبامين تؤثر على التحفيز. على هذا النحو، فإن أحد خيارات العلاج هو العمل على الأعراض باستخدام مضادات الاكتئاب.

ولكن يمكن أن تظهر حالة فقد الإرادة أيضًا مع عوامل نفسية أو نفسية اجتماعية، مثلًا في حالة الوجود المطول والمكثف للمواقف المجهدة أو التجارب المؤلمة.

اقرأ أيضًا:

التعرض لضوء الشمس وتأثيره على الصحة البدنية والنفسية

كيف يتم تشخيص الحالة؟

بالنظر إلى تعقيد الظاهرة والأسباب المحتملة المتعددة، يجب أن يشمل تشخيصها فحصًا شاملاً يبحث في العوامل العصبية والبيولوجية والنفسية.

من المهم مراعاة الجوانب الفردية المختلفة وتقييم تاريخ حياة المريض وأي أحداث سلبية قد تؤثر عليه. من المهم أيضًا مراعاة ما إذا كانت العوامل الاجتماعية قد تسببت في حدوث الحالة أو كانت سببًا يؤدي إلى استمرارها.

عند الاشتباه في وجود الحالة، تكون المقابلات مع المريض ذات أهمية قصوى، لكن شهادة أفراد الأسرة يمكن أن تساعد أيضًا. يمكن تصميم خطة علاجية أفضل إذا توفر أكبر قدر ممكن من المعلومات.

اكتشف:

عادات النوم الصحية – 10 مفاتيح تساعدك على مكافحة اضطرابات النوم

العلاجات المتاحة

يعتمد العلاج كثيرًا على التشخيص. فكما ذكرنا، يمكن أن تكون الحالة من أعراض اضطرابات مختلفة. بشكل عام، قد يوصى بمزيج من العلاج النفسي والأدوية، إذا لزم الأمر.

بالنسبة لنوع العلاج، على الرغم من وجود العديد من الأساليب الممكنة، إلا أن العلاج المعرفي هو أحد أكثر الأساليب شيوعًا. يركز هذا على تكييف المعتقدات والأفكار التي قد تكون لدى المريض عن نفسه وحالته الحالية. وبالمثل، فإن التنشيط السلوكي هو علاج نموذجي آخر.

بالإضافة إلى ذلك، يعد التثقيف النفسي مهمًا جدًا أيضًا للمساعدة في فهم المشكلة ولجعل المريض اللاعب الرئيسي في تغييره. وهذا يتيح لها اتخاذ تدابير الرعاية الذاتية المناسبة وتحسين نوعية حياته شيئًا فشيئًا.

قد يهمك:

علامات تشير إلى أن شريك حياتك يعاني من اضطراب الشخصية النرجسية

نصائح لتجنب سيطرة فقد الإرادة على حياتك

واحدة من أكبر مشاكل هذه الحالة هي الحلقة المفرغة التي تتطور غالبًا. على سبيل المثال، عندما يفقد الشخص الاهتمام بعلاقاته، فإنه يصبح محبطًا، مما يزيد من تعزيز الحالة. ولكن، اتخاذ خطوات صغيرة يمكن أن يساعد في كسر هذه الحلقة.

طلب المساعدة يمثل بالفعل تحديًا للأشخاص الذين يعانون من الحالة. وبشكل عام، تعتبر اللامبالاة وتدني احترام الذات والتثبيط العاطفي بمثابة عقبات أمام التحسن.

1- الاحتفال بالإنجازات الصغيرة

دعم المرضى

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من فقد الإرادة، فإن أي شيء، مهما بدا صغيرًا ، يمثل مهمة صعبة. لهذا السبب يجب على أي شخص يريد المساعدة أن يحاول إشراكهم في أنشطة صغيرة واقعية قابلة للتحقيق بطريقة تدريجية.

على سبيل المثال، اطلب منهم الذهاب في نزهة لمدة 30 دقيقة خلال النهار. إذا تمكنوا من ذلك، فاعترف بهذا الإنجاز واحتفل به، والذي سيحفزهم ويدعمهم للاستمرار في نفس الاتجاه.

2- اكتساب عادات جديدة

من المهم أيضًا التركيز على العادات الجيدة، مثل النظام الغذائي المتوازن والنشاط البدني والنوم الصحي. عادة ما يعمل العلاج النفسي على برمجة الأنشطة اليومية كأسلوب تدخل. هذا يعني أن المريض يحصل على تعزيز في كل مرة يتمكن فيها من إكمال شيء ما.

اقرأ أيضًا:

5 عوامل خطر قد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب

3- تشجيع المرضى ومصاحبتهم خلال قيامهم بالأنشطة

لا يرغب الأشخاص المصابون في المشاركة في أي نشاط، حيث لا يوجد لديهم دافع. ومع ذلك، يمكن لمن حولهم تشجيعهم على قبول المقترحات، حتى لو شعروا أنه ليس لديهم طاقة. بهذه الطريقة يكون من الأسهل معالجة الموقف ومساعدتهم على استعادة الاهتمام.

يمكن للعائلة والأحباء المساعدة من خلال توفير الدعم العاطفي، وتشجيع المزيد من التفاعل الاجتماعي، وتشجيعهم على التحدث والتعبير عن مشاعرهم.

كجزء من عملية التعافي، لا تشمل الخطط عادةً المعالج والمريض فحسب، بل تشمل أيضًا العائلة.

لا يمكن معالجة حالة فقد الإرادة بين عشية وضحاها

العمل على علاج هذه الحالة يتطلب الصبر. قد تكون الخطوات صغيرة، لكن التمكن من اتخاذها والتحرك إلى الأمام يعد إنجازًا كبيرًا.

إن وضع أهداف واقعية هو مفتاح أي علاج حتى لا يتسبب في الإحباط. ولكن من المهم بنفس القدر أن يكون لدى المريض بيئة داعمة وأشخاص يمكنهم مرافقته على الطريق للشعور بالتحسن لأن العزلة تزيد الحالة سوءًا.

  • American Psychiatric Association. (2013). Manual diagnóstico y estadístico de los trastornos mentales. Quinta edición. DSM-V. Masson, Barcelona.
  • Guadarrama, Leyla, Alfonso Escobar, and Limei Zhang. “Bases neuroquímicas y neuroanatómicas de la depresión.” Revista de la Facultad de Medicina UNAM 49.2 (2006): 66-72.
  • Barraca, Jorge. “La Activación Conductual en la práctica: técnicas, organización de la intervención, dificultades y variantes.” (2016).
  • Das, Joe M., and Abdolreza Saadabadi. “Abulia.” StatPearls [Internet] (2020).
  • Aragonès, Enric & Cardoner, Narcis & Colom, Francesc & Lopez-Cortacans, German & Gilaberte, Inmaculada. (2013). Guía de Buena Práctica Clínica: Psicoeducación en pacientes con depresión.