تصلب الشرايين: الأعراض والعلاج

تصلب الشرايين هو مرض يصيب الشرايين ويمكن أن يؤدي إلى نوبة قلبية. لذلك، من المهم جدًا الوقاية من عوامل الخطر والعناية بالأوعية الدموية.
تصلب الشرايين: الأعراض والعلاج

آخر تحديث: 08 يناير, 2021

تصلب الشرايين هو مرض يصيب الشرايين ويسبب تراكم الكوليسترول على جدرانها. كنتيجة لذلك، تصبح الأوعية الدموية متيبسة ولزجة، مما يزيد من خطر الانسداد.

يسبب هذا المرض النوبات القلبية والسكتات الدماغية. لهذا السبب، من المهم جدًا العناية بالشرايين. للقيام بذلك، يجب تجنب جميع عوامل الخطر المحتملة، مثل:

  • السمنة.
  • فرط كوليسترول الدم.
  • نمط الحياة الخامل.
  • التدخين.

هذا المرض يتطور ببطء ويمكن أن بيدأ في سن مبكرة ويتقدم. لا يسبب أعراضًا، ولهذا من الصعب معرفة ما إذا كنت تعاني منه. لا يمكن اكتشافه إلا من خلال الاختبارات أو عند ظهور مرض لاحق.

من ناحية أخرى، على الرغم من كونه أكثر شيوعًا في البلدان المتقدمة (وهو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة)، فإنه يصبح بالتدريج الآن سببًا رئيسيًا للوفيات في البلدان النامية. بشكل عام، الرجال هم أكثر عرضة للإصابة من النساء.

كيف يظهر تصلب الشرايين

اختبار كوليسترول الدم

يحدث هذا التغيير عندما تترسب الدهون، مثل الكوليسترول والدهون الثلاثية، على جدران الشرايين. أيضًا، تتراكم الخلايا الالتهابية من الدم، والمعروفة باسم خلايا الدم البيضاء.

عندما تتراكم هذه المواد في جدران الشرايين، تتشوش الخلايا التي تتكون منها ويمكن أن تنتج ما يعرف بالآفة العصيدية. عندما تتطور الآفة، تظهر بلورات الكوليسترول، وكذلك ترسبات الكالسيوم. في بعض الحالات، تتمزق الآفات العصيدية وتتشكل خثرة دموية، والتي يمكن أن تسد الشريان وتسبب نوبة قلبية، حيث ينقطع مرور الدم.

أعراض تصلب الشرايين

كما ذكرنا أعلاه، إنه مرض يظهر بدون أعراض أو علامات. لذلك، فهو خطير جدًا. تميل الأعراض إلى الظهور فقط عندما يكون تصلب الشرايين متقدمًا ويواجه الدم صعوبة في الوصول إلى الأعضاء والأنسجة المختلفة.

تعتمد أعراض تصلب الشرايين المعتدلة إلى الشديدة على الشرايين المصابة. بعض الأمثلة هي:

  • الشرايين التاجية. قد يشعر هؤلاء المرضى بألم أو ضغط في الصدر. هذه علامات نموذجية للذبحة الصدرية.
  • الشرايين المخية. يعاني هؤلاء المرضى من علامات وأعراض ضعف مفاجئ في الأطراف، بالإضافة إلى صعوبة في التحدث وفقدان مؤقت للرؤية في عين واحدة أو ترهل عضلات الوجه. تشير هذه المجموعة من الأعراض إلى نوبة إقفارية عابرة محتملة، والتي إذا لم تعالج بشكل صحيح، يمكن أن تتحول إلى سكتة دماغية.
  • شرايين الأطراف. في هذه الحالات، قد يشعر الأفراد المصابون بألم في الساق عند المشي.
  • الشرايين الكلوية.  يحدث تصلب الشرايين في هذه الشرايين نتيجة ضغط الدم المرتفع أو الفشل الكلوي.

العلاج

علاج تصلب الشرايين

لعلاح هذه الحالة، سيصف الأخصائي علاجًا فريدًا لكل حالة، حيث يختلف العلاج باختلاف عمر المريض، حالته الصحية، وموقع الآفة، من بين عوامل أخرى.

ومع ذلك، غالبًا ما يطبق المتخصصون بعض الإجراءات العاملة على جميع المرضى. أولًا، يوصون بتغيير عادات معينة، مثل النظام الغذائي، لخفض مستويات الكوليسترول، الإقلاع عن التدخين، وممارسة الرياضة. ثانيًا، وعند الضرورة، يصف المتخصصون العلاج الدوائي القائم على مضادات التخثر للوقاية من تكون الجلطة.

وقد يلجؤون أيضًا إلى استخدام الأدوية المضادة للصفيحات التي تفيد في تقليل “التصاق” الصفائح الدموية. الأدوية الأخرى المستخدمة لعلاج هذه الحالة هي تلك التي تعمل على خفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول.

ثالثًا، يحتاج بعض المرض إلى التدخل الجراحي. هناك نوعان من التقنيات الجراحية:

  • رأب الوعاء. الهدف من هذا الإجراء هو فنح الشرايين المسدودة.
  • جراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي. هذه هي التقنية المستخدمة بالنسبة لمرضى الذبحة الصدرية.

أخيرًا، يعد تصلب الشرايين أحدالأمراض الرئيسية التي يمكن تجنبها والوقاية منها. تلعب أنماط الحياة دورًا أساسيًا في تطورها. هذا هو السبب في أن ممارسة الرياضة بانتظام، اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، والابتعاد عن العادات السيئة هي أفضل طريقة للوقاية منه.

قد يثير اهتمامك ...

تطهير الشرايين – 9 أطعمة تساعدك على تطهير الشرايين بشكل طبيعي
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
تطهير الشرايين – 9 أطعمة تساعدك على تطهير الشرايين بشكل طبيعي

يلعب الطعام دورًا مهمًا جدًا في الحفاظ على صحتك، ولذلك من الضروري التأكد من أنه يتمتع بأعلى جودة ليسلعدك على تطهير الشرايين .



  • Marrupe, L. H. (2010). La coronariografía. Libro de La Salud Cardiovascular Del Hospital Clinico San Carlos y de La Fundacio BBVA.
  • Fernández-Miranda, C., Luis Aranda, J., Paz, M., Núñez, V., González, P. G., Díaz-Rubio, P., … Gómez Izquierdob, M. T. (2001). Aterosclerosis subclínica de la arteria carótida en pacientes con enfermedad coronaria. Medicina Clínica. https://doi.org/10.1016/S0025-7753(01)71864-7
  • Alvarez, B. G., & Docampo, M. M. (2005). Arteriosclerosis. In Measuring Immunity: Basic Biology and Clinical Assessment. https://doi.org/10.1016/B978-012455900-4/50316-0