النزيف التالي للجراحة – اكتشف عوامل الخطر وكيفية التعامل مع الحالة

14 يونيو، 2020
ترتبط التدخلات الجراحية بزيادة خطر الجلطات الدموية الوريدية والشريانية. تابع القراءة لاكتشاف جميع مخاطر النزيف التالي للجراحة.

يمكن للإصابات أو الصدمات أن تؤدي إلى النزيف التالي للجراحة ، وهو ما قد يظهر في صورة تخثر الدم أيضًا.

تحمل الأوعية الدموية المختلفة الأكسجين والعناصر الغذائية إلى الأنسجة. وعندما تصاب هذه الأوعية بتلف ما، يظهر النزيف، سواء داخلها أو خارجها.

الإرقاء هي العملية التي تسبب توقف النزف في الأوعية الدموية التالفة. والعوامل الضرورية لتكون الجلطات تشمل:

  • الصفائح الدموية: وهي خلايا صغيرة جدًا يتم إنتاجها من النخاع العظمي. عدد الصفائح الدموية الطبيعي يتراوح بين 150 ألف و400 ألف.
  • عوامل التخثر: هي عوامل موجودة في الدم ويتم إنتاجها بشكل أساسي في الكبد.

تزيد الجراحة من خطر الجلطات الدموية والشريانية. ويعرف الخبراء أيضًا أن الانقطاع المؤقت لمانعات التخثر يزيد من خطر الجلطات والانصمامات.

خطر النزيف التالي للجراحة الناتج عن مانعات التخثر الفموية منخفض. ولكنه يزيد خلال وبعد الجراحة وفقًا لنوع العملية الجراحية التي تتم.

ننصحك بقراءة:

استئصال نصف الكرة المخية وفترة ما بعد الجراحة

عوامل خطر النزيف التالي للجراحة

عوامل خطر النزيف التالي للجراحة

تقييم مخاطر العملية الجراحية أمر ضروري للمرضى. ونوع مانع التخثر الذي يختاره الطبيب يعتمد على حالة كل مريض.

يجب على الأطباء تقييم مخاطر الجلطات والنزف المتعلقة بالجراحة. خطر الجلطات للعملية الجراحية مهم بسبب ارتفاع خطر التخثر عند قيام الأطباء بإيقاف العلاج المضاد للتخثر/المضاد للصفائح الدموية.

في هذه الحالات، يستطيع الطبيب اللجوء إلى الاستمرار في استعمال العلاج المانع للتخثر أو إيقافه. إذا قام بإيقافه، يجب أن يصف الهيبارين، ثم يعيد بدء العلاج بمضادات التخثر الفموية.

يرجع ذلك إلى جمود ما بعد الجراحة، والتأثير المحفز للتخثر الخاص بالجراحة نفسها.

اقرأ أيضًا:

فغر الوريد المحيطي – كل ما تحتاج إلى معرفته عن العملية

النزيف التالي للجراحة

يتطلب النزيف الحاد نقل وحدتين من الدم على الأقل. ويمكن للنزيف أن يظهر أيضًا داخل الجمجمة، الصدر أو الغشاء المصلي البطني.

عند حدوث مضاعفات متعلقة بالنزيف، سيعتمد العلاج المختار من قبل الطبيب على مدى وموضع النزيف. تلعب مستويات مانعات التخثر دورًا أيضًا.

احتمالية حدوث النزيف ستحدد ما إذا كانت إعادة البدء في العلاج المضاد للتخثر ضرورية. إذا استمر تثبيط مانعات التخثر لأكثر من يوم، سيكون على الطبيب المتخصص أخذ استعمال الهيبارين في الاعتبار.

اكتشف:

التثقيب الوعائي والقثاطير الوريدية المركزية

استكمال العلاج المضاد للتخثر بعد العملية

استكمال العلاج المضاد للتخثر بعد العملية

يجب استكمال العلاج المضاد للتخثر بعد يومين أو ثلاثة أيام من الجراحة تحت إشراف طبيب.

في هذه المرحلة، يجب البدء بجرعات منخفضة، ثم الاستعانة بالجرعات العلاجية بعد مرور 48-72 ساعة، وذلك إذا كان المريض يعاني من نزيف مستمر.

يستطيع معظم المرضى الذين تم علاجهم بالوارافين والأسينوكومارول استكمال العلاج المضاد للتخثر في ليلة التدخل الجراحي طالما كانوا لا يعانون من مضاعفات النزيف. ولكن التأثير العلاجي لن يبدأ في الظهور حتى اليوم الرابع أو الخامس.

أحد الأهداف الرئيسية للمريض هو استعادة الحالة الطبيعية المضادة للتجلط في أسرع وقت ممكن. لذلك، يجب على الأطباء أخذ مخاطر النزف والإرقاء في الحسبان.

بشكل عام، معظم حالات النزيف التالي للجراحة تختفي خلال 24 ساعة من العملية. ولكن هذا لا يحدث دائمًا. ولذلك لا يجب البدء في استعمال مضادات التخثر حتى تعود عملية الإرقاء إلى طبيعتها.

  • Vivancos, J., Gilo, F., Frutos, R., Maestre, J., García-Pastor, A., Quintana, F., & Ximénez-Carrillo. (2016). Guía de actuación clínica en la hemorragia subaracnoidea. Sistemática diagnóstica y tratamiento. Neurologia. https://doi.org/10.1016/j.nrl.2014.10.002
  • Tortora, G. J., & Derrickson, B. (2006). Hemostasia. In Principios de Anatomía y Fisiología.
  • García, M. C. L., & Ramos, J. A. (2018). Hemorragia posparto. In Ejercer la medicina. https://doi.org/10.2307/j.ctt21kk0w3.24