الفيبروميالغيا – كل ما تحتاج لمعرفته عن المرض، مسبباته، أعراضه وعلاجه

26 أكتوبر، 2019
الفيبروميالغيا أو الألم العضلي الليفي هو حالة تتسم بالحساسية الشديدة والعامة للألم فى مناطق معينة بالجسم بدون أي سبب عضوي واضح.

مرض الفيبروميالغيا هو حالة مزمنة تصيب العضلات والعظام. وتتميز بظهور حساسية شديدة للألم فى مناطق معينة بالجسم بدون أي سبب عضوي معين.

تنتج الفيبروميالغيا أعراض واسعة المدى وتتضمن الآلام العضلية، الإرهاق الشديد، اضطرابات النوم، وتقلب الحالة المزاجية.

من يصاب بمرض الفيبروميالغيا؟

الفيبرومالغيا

مرض الفيبروميالغيا يصيب ما يتراوح بين 2-5% من التعداد السكاني. وتظهر المزيد من الحالات في بلدان مثل إيطاليا، ألمانيا، البرتغال وإسبانيا.

وتعتبر النساء هن الأكثر عرضة لهذا المرض. فاحتمالية تعرض المرأة لهذا المرض تزيد 10 أضعاف مقارنة بالرجال.

ويزيد خطر الإصابة بالنسبة لـ:

  • الأشخاص المصابين بمرض التهاب المفاصل الروماتويدية.
  • الأشخاص المصابين بأمراض المناعة.
  • الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20-50 سنة.

ننصحك بقراءة:

الورم الليفي الرحمي – 5 أشياء تحتاجين إلى معرفتها عن المرض

العامل المسبب الرئيسي

يرتبط مرض الفيبروميالغيا بتغيرات في الجهاز العصبي المركزي. كما تتضمن الأسباب المحتملة التغيرات الهرمونية العصبية، العوامل الجينية والنظام الغذائي.

وتكمن الأسباب الرئيسية في المسارات المسببة للألم والمفرطة النشاط والشديدة التحسس بالجهاز العصبي المركزي.

أعراض الفيبروميالغيا

  • صداع
  • اكتئاب
  • ألام جلدية
  • تصلب العضلات
  • اضطرابات النوم
  • فرط التألم
  • حركات حادة
  • التعب والإرهاق الشديد
  • زيادة الحساسية للمس
  • آلام شديدة وغير محددة المصدر
  • تغيرات في الرؤية
  • طنين الأذن

اقرأ أيضًا:

6 أعراض غريبة قد تكون مؤشرًا تحذيريًا لمعاناتك من مشاكل الأمعاء

الأمراض المصاحبة

تظهر هذه الحالة بشكل أكثر شيوعًا بين المصابين بأمراض الالتهاب الروماتويدى والتهاب الفقار اللاصق.

وأيضًا ترتبط بأمراض المناعة الذاتية، مثل الذئبة الحمامية الجهازية.

بالاضافة إلى ذلك، فإن مرض الفيبروميالغيا يشكل عامل خطورة للاضطرابات الهضمية.

الاضطرابات المصاحبة

الفيبروميالغيا

معظم المرضى الذين يعانون من هذه الحالة يواجهون صعوبة في النوم، مما يؤدي إلى تفاقم الأعراض الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، يميل هؤلاء المرضى أيضًا للشعور بالدوار والشد العضلي المؤلم ليلاً.

وفي نفس الوقت قد تكون التغيرات المزاجية والاكتئاب والقلق من توابع مرض الفيبروميالغيا.

اكتشف:

5 علامات تظهر على الأظافر تشير إلى وجود خلل ما في صحتك

تشخيص الفيبروميالغيا ومعايير الحالة

لا يوجد معايير تشخيصية محددة لاكتشاف مرض الفيبروميالغيا. في العادة ينتج التشخيص من استبعاد الاحتمالات الأخرى.

بكلمات أخرى، للوصول إلى التشخيص، يجب أن يستبعد الطبيب كل الأمراض الأخرى المحتملة.

عدم وجود اختبار محدد لتشخيص الفيبروميالغيا يعيق عملية الوصول للتشخيص. وإلى الآن، يستمر النقاش حول ما اذا كانت الفيبروميالغيا مرضًا حقيقيًا أم أنها مجرد أعراض.

حتى يتم تشخيص الفيبروميالغيا، يحتاج المريض أن يختبر على الأقل 11 من أصل 18 نقطة ضغط مؤلمة.

وهذه النقاط تساهم في التشخيص لأنها الأكثر شيوعًا بين المصابين بهذا المرض. كما يعتبر الألم العام، الذي يستمر 3 شهور على الأقل، معيارًا آخر لتشخيص المرض.

قد يهمك:

الفشل الكلوي – 7 أعراض يجب عليك معرفتها والانتباه لها جيدًا

علاج الفيبروميالغيا

الفيبروميالغيا

العلاج الغذائي واستراتيجية فقدان الوزن يشكلان العلاج الأكثر تأثيرًا للفيبروميالغيا. فالحميات الخالية من الجلوتين مثلًا أثبتت فاعلية في علاج الأعراض.

فيما يتعلق بالعلاج الدوائي، هناك أنواع مختلفة من الأدوية المتاحة مثل:

  •  مضادات الاكتئاب
  • مضادات الالتهاب الاستيرويدية
  • الأدوية الباسطة للعضلات

هذا بالاضافة إلى وجود نتائج إيجابية للعلاج بالتحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة. وهي تهدف إلى تقليل الألم بشكل كبير، ومن ثم تحسن الحالة الصحية.

لا تنس ضرورة استشارة طبيبك الخاص إذا لاحظت أعراضًا مثل السابق ذكرها. لأن التشخيص المبكر يؤدي إلى نتائج أفضل بالتأكيد.