السل الكلوي – اكتشف معنا كيفية تشخيص الحالة علاجها

10 مارس، 2020
لتشخيص حالة السل الكلوي، يحتاج المتخصصون إلى استخراج عينة، عزلها واختبارها. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الحالة.

السل الكلوي من الحالات المزمنة. وبشكل عام، تظهر الحالة بسبب بكتيريا تُعرف باسم المتفطرة السليّة. يمكن للحالة أن تصيب كلا الكليتين، فتؤدي إلى فشل كلوي وحتى الوفاة.

تبدأ الحالة عادةً في الرئتين، وتنتشر بين مرضى السل الرئوي كثيرًا. تصل المتفطرة السليّة إلى الكليتين عن طريق الدم، الاتصال المباشر، والجهاز اللمفي.

في الواقع، يعتبر السل الكلوي هو ثاني أشكال السل الأكثر شيوعًا، بعد السل الرئوي.

أول الأجزاء التي تتأثير بالسل الكلوي هي الكليتين، البربخ والبروستات. ويمكن للحالة أن تؤثر على الأعضاء التناسلية البولية كذلك.

أعراض السل الكلوي

الأعراض الأكثر شيوعًا تشمل الآتي:

يُظهر معظم المرضى رد فعل إيجابي للتوبركولين. بالإضافة إلى وجود عصية كوخ في البول.

بجانب ذلك، بالنسبة للرجال، ترتبط الحالة  بالبربخ. وبرغم أن ذلك لا يعد شائعًا، إلا أن هناك رابط بينها وبين التهاب البروستات.

ننصحك بقراءة:

الفشل الكلوي – 7 أعراض يجب عليك معرفتها والانتباه لها جيدًا

التشخيص

أعراض السل الكلوي

لتشخيص حالة السل الكلوي، يحتاج المتخصصون إلى استعمال المجهر. فيستخرجون عينة، يعزلونها ويفحصونها.

التشخيص الميكروبي

تتم عملية التشخيص على ثلاث خطوات:

  • إظهار وجود عصيات مقاومة للكحول
  • عزل البكتيريا
  • أحيانًا يحتاج المتخصصون إلى اختبار ما إذا كانت حساسة للعقارات المضادة مرض السل

 بالإضافة إلى ذلك، تتطلب هذه البكتيريا تقنيات تلوين خاصة للتعرف عليها. وذلك لأنها تمتلك كمية كبيرة من الدهون في جدران خلاياها.

بجانب ذلك، تعتبر هذه البكتيريا بطيئة النمو. ولذلك، يحتاج المتخصصون إلى إنماء المزرعة أو العينة لمدة تصل إلى 8 أسابيع.

اقرأ أيضًا:

الحفاظ على صحة الكلى – 7 أطعمة طبيعية تساعدك على تعزيز الصحة الكلوية

استخراج وتحديد المتفطرات

يوجد أنواع مختلفة من أوساط المزرعة: الصلبة، السوائل الإشعاعية، السوائل ثنائية الطور وغير الإشعاعية. حاليًا، أكثر الأوساط حساسية وأسرعها هي الصلبة والسائلة.

أكثر التقنيات فعالية هي تحلل التنبيذ والتقنيات الإشعاعية. ويستخدمها المتخصصون في حالات العوز المناعي البشري الحاد والحمى غير معروفة المصدر.

تقنيات التشخيص الجديدة: تضخيم الجينات للـDNA أو الـRNA

تساعد هذه التقنيات على تشخيص الحالة بسرعة جدًا. فهي تسمح بعمل ملايين النسخ من بعض أجزاء الخلايا.

التشخيص الباثولوجي

يشمل التشخيص الباثولوجي فحص العينات تحت المجهر. ويحصل المتخصصون على هذه العينات عن طريق القيام بخزعة.

اكتشف:

اكتشف معنا أسباب ظهور الحماض الكلوي النبيبي

علاج السل الكلوي

علاج السل الكلوي

لعلاج الحالة، يجب التأكد أنها غير مقاومة للعقارات. إلى جانب ذلك، تجدر الإشارة إلى أن عدم الالتزام بالعلاج يسهل بناء مقاومة الجسم له.

بالإضافة إلى ذلك، ستحتاج إلى اتباع العلاج لفترة لمنع المرض من الظهور مجددًا. وأفضل وسيلة لمراقبة ردة فعل جسمك للعلاج هي فحص البكتيريا.

يوجد مجموعتان من العقارات المتاحة لعلاج السل الكلوي. يعتمد التصنيف على آلية عمل العقار وتأثيراته الجانبية:

  • أول الخيارات لعلاج الحالات في المراحل الابتدائية تشمل مبيدات الجراثيم (إيزونيازيد، ريفامبيسين) وكابحات الجراثيم (إيثامبوتول).
  • ثاني الخيارات: أقل نشاطًا وتتسم بآثار جانبية أكثر. يصفها الأطباء للأشكال المقاومة أو في بعض الحالات الخاصة (كاناميسين، أميكاسين).

قد يهمك:

6 علامات قد تشير إلى إصابتك بالتهاب الكبد

الآثار الجانبية لعلاجات السل الكلوي

أكثر الآثار الجنبية خطورة هو التلف الكبدي (تسمم الكبد). في الواقع، قد يحدث ذلك بسبب استعمال إيزونيازيد وريفامبيسين.

الآثار الجانبية الخفيفة شائعة، ولكن لا تحتاج إلى إيقاف العلاج بسببها. على الجانب الآخر، الآثار الجانبية الحادة قد تعني ضرورة التوقف عن استخدام العقار أو تغييره.

مع ذلك، تجدر الإشارة هنا إلى أن هذه الآثار الحادة لا تظهر إلا في 3-5% من الحالات، حيث يتم استخدام العقارات لفترة قصيرة.

لا يعرف الخبراء الكثير عن السل الكلوي. وسبب الاختلافات بين المرضى في الدول متقدمة والنامية غير واضح. لذلك لا يزال يحتاج العلماء إلى المزيد من الدراسات المتعمقة.

  • Highsmith, H. Y., Starke, J. R., & Mandalakas, A. M. (2018). Tuberculosis. In Kendig’s Disorders of the Respiratory Tract in Children. https://doi.org/10.1016/B978-0-323-44887-1.00029-8

  • Koch, A., & Mizrahi, V. (2018). Mycobacterium tuberculosis. Trends in Microbiology. https://doi.org/10.1016/j.tim.2018.02.012

  • Daniel, T. M. (2006). The history of tuberculosis. Respiratory Medicine. https://doi.org/10.1016/j.rmed.2006.08.006