البلغم أخضر اللون – ما الذي يشير إليه؟

3 ديسمبر، 2020
لون البلغم المصاحب للسعال يمكن أن يساعد جزئيًا على تشخيص أمراض الجهاز التنفسي المختلفة. في هذه المقالة، نناقش الحالات التي قد يشير إليها البلغم الأخضر.

ماذا يعني ظهور البلغم أخضر اللون مع السعال؟ هل يعد دائمًا علامة على وجود عدوى يجب علاجها باستعمال المضادات الحيوية؟

يتم إفراز هذا السائل عن طريق الأغشية المخاطية للسبيل التنفسي لدى الثدييات، ودوره هو الحفاظ على ترطيب السبيل التنفسي. أيضًا، يتصيد البلغم العوامل الخارجية ويسهّل عملية طردها من الجسم. ولأنه يحتوي على عناصر مضادة للبكتيريا وأجسام مضادة، يمكننا أن نقول أنه يمتلك خصائص مضادة للميكروبات.

قد يبدو ذلك غريبًا، ولكن لون البلغم يمكن أن يكشف طبيعة المرض. واليوم، نستعرض ما قد تعنيه الألوان المختلفة، ونركز على البلغم أخضر اللون بشكل خاص. سنشرح أيضًا الخطوات التي يجب اتباعها لمكافحة الحالة.

ننصحك بقراءة:

علاج زيادة كثافة البلغم في الحلق

ألوان البلغم المختلفة

برغم أن ذلك قد يدعو للاشمئزاز، ولكن من الضروري فهم سبب تغير لون البلغم للتعرف على العديد من الأمراض المختلفة. وحسب المصادر الطبية المعتمدة، التالية هي الألوان الشائعة وما قد تعنيه:

  • الأخضر أو الأصفر: قد يشير إلى التهاب الشعب الهوائية، التليف الكيسي، الالتهاب الرئوي أو التهاب الجيوب.
  • البني: قد يشير إلى التهاب الشعب الهوائية، التليف الكيسي، الخراجات الرئوية، الالتهاب الرئوي أو تغبّر الرئية.
  • الأبيض: قد يشير إلى التهاب الشعب الهوائية، داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، قصور القلب أو الارتجاع المعدي المريئي (GERD).
  • الأسود: علامة على عدوى فطرية في السبيل التنفسي، خراجات رئوية، تغبّر الرئة أو بسبب استعمال التبغ.
  • الأحمر: علامة على حالات تنطوي على نزيف داخلي في السبيل التنفسي، كالخراجات أو السل أو سرطان الرئة.

لون البلغم يُظهر ما يحاول الجهاز المناعي طرده من الجسم. السعال المصحوب ببلغم بني قد يعني، على سبيل المثال، أن المريض يستنشق أتربة أو مركبات معدنية لفترات طويلة. يمكن أن يشير أيضًا إلى وجود دم جاف في أجزاء مختلفة من السبيل التنفسي.

على الجانب الآخر، اللون الأحمر يمكن أن يشير إلى وجود مرض خطير في بعض الحالات. فقد يكون علامة على وجود نزيف في جزء من أجزاء الجسم المتصلة بتجويف الأنف والفم.

في القسم التالي، نركز على ما يعنيه ظهور البلغم أخضر اللون مع السعال.

اقرأ أيضًا:

أربعة علاجات طبيعية لالتهاب الحنجرة

البلغم أخضر اللون مع السعال

البلغم أخضر اللون مع السعال

كما ذكرنا بالفعل، وجود البلغم الأخضر مع السعال يشير إلى وجود عدوى يحاول الجسم مكافحتها. واللون الأخضر يظهر بسبب العدد الكبير من خلايا الدم البيضاء الميتة والعناصر الأخرى التي تنشأ عن المعركة بينها وبين الفيروسات أو البكتيريا. وأكثر أنواع العدوى التي تؤدي إلى هذه العملية شيوعًا هي كالتالي.

التهاب الشعب الهوائية الحاد

وفقًا للدراسات، هذه الحالة هي الأكثر شيوعًا بين المرضى الذين يلجؤون إلى العيادات الخارجية بسبب السعال. وهنا، نحن في مواجهة عدوى فيروسية. و90% من الحالات تظهر بسبب الفيروسات الأنفية، والتي تتسبب أيضًا في نزلات البرد التقليدية.

برغم أن ذلك قد لا يكون شائعًا، إلا أنه من المهم الإشارة أن التهاب الشعب يمكن أن يظهر بسبب بعض أنواع البكتيريا أيضًا. وحسب المصدر المذكور أعلاه، 32% من المرضى الذين يعانون من سعال يستمر لمدى تتعدى الأسبوعين يكونون مصابين ببكتيريا البورديتيلا الشاهوقية.

بعض الأعراض الأخرى المصاحبة للحالة تشمل:

  • عدم راحة في منطقة الصدر
  • الإجهاد
  • الحمى
  • ضيق التنفس والصفير

اكتشف:

السعال المرتبط بنزلات البرد – أنواعه وكيفية علاجه

التليف الكيسي

في هذه الحالة، نواجه مرضًا أكثر خطورة وعنفًا بالمقارنة بالمرض السابق، فهو مرتبط بخطر وفاة يصل إلى 1.33 لكل مليون فرد، حسب بعض الدراسات.

وتورد مؤسسة التليف الكيسي (CFF) أن هذا المرض وراثي ويتسم بخلل في عمل الغدد خارجية الإفراز.

في الظروف الطبيعية، تنتج الغدد المخاط، اللعاب وبعض السوائل الأخرى التي تساعد الجسم على العمل بشكل طبيعي. ولكن، لدى مرضى التليف الكيسي، هذا المخاط يكون كثيفًا جدًا، فيسد الرئتين والأمعاء. والسعال المستمر المصحوب ببلغم أخضر اللون يحاول التخلص من ذلك المخاط السميك المختل.

حقائق أخرى مهمة عن هذا المرض:

  • هو مرض غير معدٍ.
  • حتى الآن، لا يوجد له علاج شافٍ.
  • يصيب طفل واحد من كل 3200.

قد يهمك:

التغلب على نزلات البرد في المنزل بدون أدوية

الالتهاب الرئوي

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، الالتهاب الرئوي مسؤول عن 15% من حالات الوفاة بين الأطفال تحت سن الخامسة. وهو مرض يظهر بسبب عدوى، إما فيروسية أو بكتيرية أو فطرية. والبلغم أخضر اللون علامة على محاولة الجهاز المناعي مكافحة هذه الكائنات الدقيقة.

الكائنات التي تتسبب في هذه الحالة تشمل بكتيريا المكورة الرئوية، بكتيريا المستدمية النزلية، فطريات المتكيسة رئوية جؤجؤية والفيروس التنفسي المخلوي البشري.

هذا المرض يؤدي إلى امتلاء الحويصلات الهوائية للمريض بالسوائل والصديد. وهو ما يجعل التنفس مؤلمًا ويحد من كمية الأكسجين الممتصة.

التهاب الجيوب

التهاب الجيوب الأنفية

السعال المصحوب ببلغم أخضر اللون من الأعراض التقليدية لالتهاب الجيوب ذي الأصل البكتيري. وفقًا للدراسات الإحصائية التي تمت في الولايات المتحدة، تصيب هذه الحالة 31 مليون فرد كل عام.

في هذه الحالة، تستقر البكتيريا المسببة للمرض في الجيوب الأنفسة، فتؤدي إلى انسداد الأنف، البلغم، والألم أو الضغط في المناطق المحيطة بالأنف والعينين.

كيفية التعامل مع السعال المصحوب بالبلغم أخضر اللون

كما أوضحنا، هذه الحالة تشير إلى استجابة الجهاز المناعي لعدوى أو مرض وراثي، كالتكيس الليفي. يوجد العديد من العلاجات الطبيعية التي يمكن من خلالها تخفيف تهيج الحلق، ولكن وفقًا لحدة الحالة، قد تتطلب التدخل بالعقاقير الدوائية.

في معظم الحالات، يمكن لمناعة المريض التعامل مع الغزو وحدها. ويتمكن الجسم عادةً من التغلب على الأعراض في خلال أسبوع واحد.

في بعض الحالات الأخرى، قد يكون من الضروري استعمال المضادات الحيوية، أنابيب الاستنشاق لفتح المسالك الضيق للرئتين، وحتى اللجوء إلى التدخل الجراحي. والقرار سيُتخذ من قبل الطبيب المتخصص المسؤول عن الحالة. لذلك من المهم استشارة طبيب إذا استمرت الحالة لفترة طويلة.

  • Dvorkin, M. A., & Cardinali, D. P. (2011). Best &Taylor. Bases Fisiológicas de la Práctica Médica. Ed. Médica Panamericana.
  • What the color of your snot really means, healthessentials. Recogido a 30 de julio en https://health.clevelandclinic.org/what-the-color-of-your-snot-really-means/
  • DUQUE, A. E. D. (2008). Bronquitis aguda: diagnóstico y manejo en la práctica clínica. Universitas Médica49(1), 68-76.
  • Una introducción a la fibrosis quística para los pacientes y sus familias, Cystic fibrosis foundation. Recogido a  https://www.cff.org/PDF-Archive/En-Espa%C3%B1ol/Una-Introduccion-A-La-Fibrosis-Quistica-Para-Los-Pacientes-Y-Sus-Familias/
  • Cerda, J., Valdivia, G., Guiraldes, E., & Sánchez, I. (2008). Mortalidad por fibrosis quística en Chile (1997-2003). Revista médica de Chile136(2), 157-162.
  • Neumonía, WHO. Recogido a 30 de julio en https://www.who.int/es/news-room/fact-sheets/detail/pneumonia
  • Martínez Campos, L., Albañil Ballesteros, R., Flor Bru, J., Piñeiro Pérez, R., Cervera, J., Baquero Artigao, F., … & Calvo Rey, C. (2013). Documento de consenso sobre etiología, diagnóstico y tratamiento de la sinusitis. Pediatría Atención Primaria15(59), 203-218.
  • Mattoo, Seema, and James D. Cherry. “Molecular pathogenesis, epidemiology, and clinical manifestations of respiratory infections due to Bordetella pertussis and other Bordetella subspecies.” Clinical microbiology reviews 18.2 (2005): 326-382.
  • Cordovilla, Rosa, et al. “Diagnóstico y tratamiento de la hemoptisis.” Archivos de bronconeumologia 52.7 (2016): 368-377.