الالتهاب الكبدي – 5 أنواع وسماتها الرئيسية

14 أكتوبر، 2020
يوجد خمسة أنواع رئيسية من الالتهاب الكبدي، ولكل منها سماته الخاصة. وبرغم أنها جميعًا تتشارك بعض الأعراض، إلا أن كل منها يعد مرضًا مختلفًا. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عنها.

اليوم، نستعرض خمسة أنواع مختلفة من الالتهاب الكبدي ، والتي تظهر جميعًا بسبب فيروسات معينة. مع ذلك، كل منها له خصائصه وسمات مختلفة تميزه عن البقية.

يصيب الالتهاب الكبد للعديد من الأسباب. فقد يحدث ذلك بسبب فرط نشاط المرارة، بعد تناول وجبة ثقيلة، أو بسبب الإصابة بعدوى فيروسية خطيرة. لنلق نظرة على أنواع حالة الالتهاب الكبدي.

5 أنواع من الالتهاب الكبدي

يمكن لالتهاب الكبدي الفيروسي أن يظهر بسبب خمسة أنواع مختلفة من فيروسات. ووفقًا للتصنيف الدولي، يتم الإشارة لكل نوع من هذه الفيروسات بحرف كالتالي: أ، ب، ج، د، هـ.

الالتهاب الكبدي أ

الالتهاب الكبدي أ

هو النوع الأخف من مجموعة العدوى الفيروسية هذه. ويتم نقله من خلال الطريق البرازي-الفموي. يعني ذلك أن الشخص المصاب يخرجه من خلال برازه، والذي يلوث المياه أو الأطعمة التي يتناولها شخص آخر، فيجد الفيروس بذلك مضيفًا جديدًا.

يعاني مرضى التهاب الكبد أ من أعراض معوية معدية مع مشاركة الكبد. لذلك، تظهر أعراض مثل الحمى، الإسهال والقيء.

مع إصابة الكبد بالالتهاب، تركد الصفراء ولا تدور بشكل طبيعي. نتيجة لذلك، يظهر اليرقان (اصفرار الجلد). ويحدث ذلك لأن البيليروبين يتركز في الجلد والأغشية المخاطية، ولذلك يتحول بياض العينين أيضًا للون الأصفر. يتم إخراج البيليروبين الزائد عن طريق البول، ولذلك يصبح لون البول داكنًا.

تستمر الأعراض التقليدية للحالة لمدة 15 يومًا. وبرغم أن المرض قد يستمر لشهر أو أكثر، إلا أن ذلك ليس أمرًا شائعًا. يتعافي المرضى عادةً بدون مشكلات كبيرة، وإذا لم يصابوا بالجفاف، لن يعانوا من أي تأثيرات طويلة الأمد.

أخطر الأعراض هو فقدان السوائل، خاصةً لدى الأطفال الصغار. وبسبب سرعة انتشار المرض، يجب أخذ احتياطات وقائية مناسبة كي لا تحدث اندلاعات في الأماكن المغلقة، كالمدارس على سبيل المثال.

ننصحك بقراءة:

10 أطعمة تعمل على العناية بصحة الكبد وتطهيره من السموم

الالتهاب الكبدي ب

هو النوع الأكثر شهرة، وهو يصيب أفراد من جميع أنحاء العالم. ينتشر هذا النوع من خلال الدم والسائل المنوي، ولذلك يعتبره الخبراء من الأمراض المنقولة جنسيًا.

المضاعفات طويلة الأمد لهذا النوع خطيرة. ويتطور المرض لدى العديد من المرضى ليصبح مزمنًا، في صورة تليف الكبد أو سرطان الكبد على سبيل المثال.

برغم أنه من الصعب تجنب تقدم المرض، يوجد العديد من الأدوية القادرة على تحسين معدلات نجاة المرضى.

التلقيح والتثقيف هما ركيزتا الوقاية. فيوجد العديد من اللقاحات المتاحة، والتي تشملها العديد من البلاد في جداول التلقيح الرسمية الخاصة بها. وفعاليتها يعتمد على إكمال الجرعات الموصى بها لكل حالة.على الجانب الآخر، التثقيف الوقائي، مع التركيز على المواضيع الجنسية، ضروري.

بالإضافة إلى ذلك، لا يجب نسيان أن مشاركة الإبر بين متعاطي المخدرات الوريدية أو غيرهم من الممارسات الخطيرة جدًا التي تؤدي إلى نقل هذا المرض وأمراض أخرى عديدة.

اقرأ أيضًا:

6 علامات قد تشير إلى إصابتك بالتهاب الكبد

الالتهاب الكبدي ج

يعتقد العلماء أن الالتهاب الكبدي ج ليس له صورة حادة. يعني ذلك أن المريض الذي يصاب بالمرض يعاني من صورته المزمنة فورًا، وقد لا يكتشف إصابته أبدًا إلا من خلال فحص معملي.

تنتقل العدوى عادةً من خلال الدم بسبب عمليات نقل الدم التي تتم في مراكز غير متخصصة أو مشاركة الإبر بين متعاطي المخدرات الوريدية. الانتقال عن طريق الجنس نادر في هذه الحالة.

الخيارات العلاجية لهؤلاء المرضى معقدة. فالعقاقير المضادة للفيروسات الموصى بها عالية التكلفة جدًا. ولا يستطيع أحد تقريبًا تحمل تكاليف الجرعات المطلوبة، ولذلك تصبح مساعدات الدولة ضرورية.

ثانيًا، إذا تطور المرض ولم تكن العقاقير فعالة، سيحتاج المريض إلى جراحة زراعة الكبد. يحدث ذلك في حالة المرضى المصابين بالتليف الكبدي أو سرطان الكبد بسبب إزمان العدوى. ولكن، في نفس الوقت، لا يستطيع جميع المرضى الخضوع للجراحة.

اكتشف:

الكبد الدهني – كافح الكبد الدهني بهذه العلاجات الطبيعية الرائعة

الالتهاب الكبدي د

فحص دم للالتهاب الكبد

يظهر هذا النوع بسبب فيروس الالتهاب الكبدي دلتا. ويمكن أن ينتقل الفيروس من خلال الدم أو الاتصال الجنسي. أيضًا، يمكن للأم المصابة بالعدوى أن تنقلها إلى جنينها في الرحم. لحسن الحظ، لقاح التهاب الكبد ب قادر على مكافحة ظهور جزيئات الدلتا أيضًا.

لا يعلم الخبراء الكثير عن عامل الدلتا هذا. في بعض الحالات، تسوء أعراض التهاب الكبد ب بسبب العدوى المزدوجة، في حين أنها لا تُلاحظ في حالات أخرى.

الالتهاب الكبدي هـ

كالتهاب الكبد أ، يتبع هذا الجزيء الفيروسي طريق العدوى البرازي-الفموي وينتشر من خلال الماء والطعام. الأعراض مشابهة أيضًا لحالة الالتهاب المعوي المعدي، وهي تظهر وتختفي دون حاجة إلى تدخل خارجي.

ولكن، تم تسجيل بعض الأعراض الحادة بين النساء الحوامل، واللاتي يعتبرن معرضات لصورة أكثر عدوانية للمرض قد تؤدي إلى الفشل الكبدي.

في هذه الحالة، لا يعمل الكبد بشكل صحيح وتظهر مضاعفات تعرض الأم وجنينها للخطر، كالمشكلات المتعلقة بتجلط الدم وتراكم السوائل في الأنسجة.

قد يهمك:

علاج الالتهابات – عصائر طبيعية تساعدك على تخفيف التهابات الكبد والبنكرياس والكليتين

جميع الأنواع تتطلب رعاية طبية ويمكن تجنبها

برغم أنها تختلف عن بعضها البعض، إلا أنه يمكن تجنبها جميعًا بلا استثناء. وإجراءات العناية والنظافة الشخصية تقلل خطر الإصابة بالعدوى كثيرًا.

يعتبر الخبراء الالتهاب الكبدي الفيروسي كوباء صامت لأنه مستمر في الانتشار، والعديد من المرضى لا يدركون أنهم مصابون. لذلك من المهم فهم طبيعة المرض وتلقي اللقاح المناسب له سريعًا.

  • Desmet, Valeer J., et al. “Classification of chronic hepatitis: diagnosis, grading and staging.” Hepatology 19.6 (1994): 1513-1520.
  • Florentini, Mariano Quino. “ICTERICIA COLESTASICA ASOCIADA A HEPATITIS A AGUDA.” Revista Médica Carriónica 4.2 (2017).
  • Gaiche, Nuria Suárez, María Jesús Purriños-Hermida, and Anxela Pousa Ortega. “BROTE DE HEPATITIS A EN GALICIA DURANTE 2016-2018.” Rev Esp Salud Pública 94.24 (2020): 13.
  • Quiroz, Jorge Ferrándiz, et al. “Hepatitis B crónica: Actualización en el diagnóstico y tratamiento.” Diagnóstico 56.1 (2017): 17-23.
  • Salleras, L. “Veinticinco años de vacunación sistemática frente a la hepatitis B de los preadolescentes en Cataluña.” Vacunas 18.2 (2017): 59-70.
  • Platt, Lucy, et al. “Needle syringe programmes and opioid substitution therapy for preventing hepatitis C transmission in people who inject drugs.” Cochrane Database of Systematic Reviews 9 (2017).
  • Burstow, Nicholas J., et al. “Hepatitis C treatment: where are we now?.” International journal of general medicine 10 (2017): 39.
  • Arnold, Kate C., and Caroline J. Flint. “Viral Hepatitis in Pregnancy.” Obstetrics Essentials. Springer, Cham, 2017. 59-65.
  • Donnelly, M. C., et al. “hepatitis E—a concise review of virology, epidemiology, clinical presentation and therapy.” Alimentary pharmacology & therapeutics 46.2 (2017): 126-141.
  • Ejecutivo, Consejo. Mejora de la salud de los pacientes con hepatitis virales: Informe de la Secretaría. No. EB133/17. 2013.