الابتسامة اللثوية – ما هي وكيف يمكن علاجها؟

19 مايو، 2021
يمكن للابتسامة اللثوية أن تكون غير مريحة لمن يعاني منها. على الرغم من أنها ليست مشكلة صحية، إلا أنها قد تكون مصدر إزعاج من الناحية الجمالية. في هذه المقالة، سنخبرك بسبب ظهور الحالة وكيفية التعامل معها.

الابتسام ممارسة صحية – فهي تعبر عن السعادة و تساعد على التواصل مع الآخرين. لكن بالنسبة للبعض، يمكن أن يؤثر وجود الابتسامة اللثوية على هذا العمل البسيط.

هذه حالة تظهر فيها ابتسامة الشخص أنسجة اللثة أكثر من المعتاد. يعتقد المصابون أن لثتهم كبيرة جدًا، أو أن أسنانهم صغيرة جدًا، أو أن شفاههم تتحرك بشكل مفرط عندما يبتسمون. واليوم، نستعرض أسباب حدوث ذلك التغيير والحلول المتاحة.

ما هي الابتسامة اللثوية؟

الابتسامة اللثوية

ابتسامة اللثة، أو الابتسامة اللثوية، هي حالة تهيمن فيها أنسجة اللثة على الأسنان. يعتمد ظهور الحالة على كل مريض وخصائص وجهه. ولكن، بشكل عام، تبرز الحالة عندما يظهر أكثر من 3 أو 4 ملليمترات من اللثة عند الابتسام.

يمكن أن ينتج عن هذا النقص في التناسب بين الأسنان واللثة تأثيرات مرئية، مثل ظهور اللثة كبيرة جدًا أو الأسنان صغيرة جدًا أو الشفاه الصغيرة. وعلى الرغم من أن الابتسامة اللثوية لا تمثل مشكلة صحية، إلا أنها مشكلة جمالية يمكن أن تؤثر على سعادة وراحة أولئك الذين يعانون منها.

ننصحك بقراءة:

كل ما تحتاج إلى معرفته عن نزيف اللثة

ما الذي يسبب الابتسامة اللثوية؟

يمكن أن يكون أصل ابتسامة اللثة سنيًا أو عظميًا أو عضليًا. يمكن أن يكون أيضًا بسبب وجود أمراض إطباق أو هيكل عظمي. أدناه، سنشرح بالتفصيل الأسباب الأكثر شيوعًا.

زيادة أنسجة اللثة

في هذه الحالة، تبدو اللثة طويلة والأسنان، على الرغم من أنها طبيعية في الحجم، تبدو صغيرة بسبب عدم التناسب بين حجم النسيجين.

يعاني بعض المرضى من نمو زائد مجهول السبب في أنسجة اللثة. لكن زيادة حجم اللثة يمكن أن يكون أيضًا بسبب التهاب اللثة أو استخدام بعض الأدوية.

يمكن أن تسبب الأدوية التي تمنع التشنجات أو الأدوية الخافضة للضغط أو مثبطات الجهاز المناعي تضخم اللثة. في هذه الحالات، تنمو اللثة بشكل مفرط حول الأسنان وتتطلب علاجًا لأنها يمكن أن تغطي الأسنان تمامًا وتسبب مشاكل في دواعم الأسنان.

قصر الشفة أو زيادة حركيتها

إذا كانت الشفة صغيرة، فحجمها لا يكون كافيًا لتغطية اللثة عندما يبتسم الشخص. في حالة الشفاه مفرطة التوتر أو شديدة النشاط، والتي تكون أكثر قدرة على الحركة، فإنها تتمدد وترتفع كثيرًا أيضًا. نتيجة لذلك، فإنها تكشف عن كمية زائدة من أنسجة اللثة.

اقرأ أيضًا:

التهابات اللثة – أفضل خمسة علاجات منزلية لعلاج التهابات اللثة بفعالية

اختلاف حجم الأسنان

أحيانًا تكون ابتسامة اللثة ناتجة عن طريقة ظهور عناصر الأسنان الدائمة. في هذه الحالات، عادةً ما يكون هناك عامل وراثي عائلي.

يحدث الاندفاع السلبي المتغير عندما تغطي اللثة سطح السن أكثر من المعتاد عندما تظهر الأسنان، تاركة جزءًا من تاج السن مغطى باللثة. وينتج عن هذا ظهور الابتسامة اللثوية.

مشاكل الإطباق

في الحالات التي تغطي فيها الأسنان العلوية الأسنان السفلية بالكامل تقريبًا عند الإطباق، يُعرف ذلك بتراكب العضة. في هذه الحالات، يمكن أن تظهر ابتسامة اللثة، حيث يكون ارتفاع الأسنان واللثة العلوية أقل من المعدل الطبيعي ويمكن رؤيتها عند الابتسام.

يمكن أن يكون الإطباق المفتوح أيضًا سببًا لظهور الابتسامة اللثوية. عندما يزداد ارتفاع القطاع الأمامي ولا يغلق بالكامل، لا تغطي الشفاه اللثة وتتركها مكشوفة.

اكتشف:

مكافحة تورم اللثة – 8 علاجات منزلية تساعدك على مكافحة تورم اللثّة

المسببات العظمية

عندما ينمو الفك العلوي أكثر من الطبيعي، تحدث حالة تسمى الزيادة الرأسية للفك العلوي. في هذه الحالة، يكون مستوى اللثة والأسنان العلوية أقل من بقية الوجه، مما يجعلها أكثر بروزًا عند الابتسام.

العلاجات المتاحة لحالة الابتسامة اللثوية

هناك العديد من الخيارات عندما يتعلق الأمر بمعالجة هذه الحالة وتحسين مظهر ابتسامة المصاب. ويعتمد اختيار العلاج على الأسباب التي أدت إلى حدوث المشكلة.

جراحة اللثة

استئصال اللثة هو جراحة فم تشمل تحديد اللثة عن طريق إزالة الأنسجة الزائدة. إنه تدخل جراحي بسيط يتم تحت تأثير التخدير الموضعي بواسطة أخصائي دواعم الأسنان في عيادة الأسنان.

باستخدام مشرط أو ليزر، يتم تقليم اللثة وإزالة الأنسجة الزائدة. ومن خلال ذلك، تنكشف مساحة أكبر من الأسنان. في بعض الأحيان، قد يكون من الضروري أيضًا تقليم العظام.

قد تنزف اللثة وتتسبب في آلام بعد الجراحة. لكن التعافي سريع وبسيط ولا يترك ندوبًا.

قد يهمك:

التهاب دواعم الأسنان – اكتشف مسبباته وأعراضه وكيفية علاجه

جراحة تصحيح وضع الشفة

عندما يكون سبب ابتسامة اللثة متعلق بالشفة العلوية، قد يكون التدخل الجراحي ضروريًا لتصحيح وضع الشفة بالنظر إلى حجم الأسنان. ويشمل التدخل إزالة جزء من النسيج الضام من الجزء السفلي من الشفة العليا لمنع العضلات المسؤولة عن الابتسام من رفعها أكثر من اللازم.

يتم إجراء الجراحة تحت تأثير التخدير الموضعي أيضًا. ويتم عمل شقوق في الشفة لإزالة النسيج الضام ثم تخييطها. عادةً ما يكون الشفاء سريعًا والنتائج دائمة، على الرغم من وجود حالات يتكرر فيها ظهور المشكلة.

جراحة تقويم الفك

تُستخدم الجراحة التقويمية للفك في الحالات التي يكون فيها أصل ابتسامة اللثة هو نمو العظام. من خلال هذه جراحة، يمكن موازنة ارتفاع الفكين.

يجب التعامل مع هذه الحالات بنهج متعدد التخصصات، وتتطلب الكثير من التخطيط المسبق، وتكون مصحوبة بعلاج تقويم الأسنان. التغيير في وجه المريض يكون ملحوظًا جدًا.

يستمر الاستشفاء عدة أيام وعملية التعافي تكون بطيئة. تُستخدم الأجهزة والأربطة المرنة للحفاظ على ثبات الفك أثناء التعافي. ثم يجب استكمال الجراحة بعلاج تقويم الأسنان. إنها عملية بطيئة وتستغرق عدة سنوات.

تقويم الأسنان

تقويم الأسنان

سيساعد استخدام التقويمات الثابتة أو القابلة للإزالة على محاذاة عناصر الأسنان في الموضع الصحيح.

وهي مفيدة أيضًا في علاج مشاكل الإطباق، مثل الإطباق المفتوح والتراكب العضة، والتي تنتج التأثير المرئي البارز لابتسامة اللثة.

حقن البوتوكس

يمكن أن تكون حقن البوتوكس هي الحل للحالات التي تظهر فيها اللثة بشكل زائد بسبب الحركة المفرطة للشفة لأعلى أثناء الابتسام.

تُستعمل الحقن في قاعدة الأنف. هذا يشل العضلات التي ترفع الشفة قليلًا، مما يجعلها أقل قوة وغير قادرة على رفعها بشكل كامل عند الابتسام.

عيب هذا العلاج هو أنه يتطلب التكرار كل 3 أو 4 أشهر للحفاظ على التأثيرات. أيضًا، إذا تم حقن الكثير من البوتوكس، فقد تتشوه الابتسامة.

حمض الهيالورونيك

هذه المادة مفيدة أيضًا لابتسامات اللثة التي تظهر بسبب الشفاه مفرطة الحركة. يتم أيضًا حقنها في الشفة، وهو ما يقيّد حركة ألياف العضلات.

يمكن أن يستمر تأثيرها حتى 8 أشهر. على الرغم من أن الجرعات عادة ما تكون صغيرة وأن المضاعفات الناتجة عن استخدامها نادرة، فمن المهم سؤال الطبيب المعالج عن الآثار السلبية المحتملة قبل الخضوع للعلاج.

ابتسم بدون حرج

الابتسامة اللثوية لا تظهر بشكل عام بسبب مشكلة ترتبط بصحة الفم، ولكنها قد تكون مزعجة لمن يعانون منها. فالشعور بالإحراج والعادات مثل تغطية الفم عند الابتسام أمر شائع لدى المصابين.

من المهم التعرف على أصل المشكلة للوصول إلى التشخيص المناسب وبالتالي اختيار الحل المناسب. هناك الكثير من العلاجات المختلفة، لذا فإن استشارة طبيب الأسنان هي الخطوة الأولى لحل هذه المشكلة.

  • Ogando, Mónica González, Nuno Gustavo d’Oliveira, and Josep Mª Ustrell Torrent. “Protocolo diagnóstico de la sonrisa gingival.” Revista Española de Ortodoncia 47.3 (2017): 136-145.
  • Pintado Barros, Ángela María. Diagnòstico y tratamiento para la corrección de la sonrisa gingival. BS thesis. Universidad de Guayaquil. Facultad Piloto de Odontología, 2018.
  • Del Rey, Sulay Fonseca. “Sonrisa gingival. CaracterÃsticas, etiologÃa y opciones de tratamiento.” Revista de Medicina Isla de la Juventud 19.1 (2018).
  • Briones Manzo, Scarlett. Efectividad estética del alargamiento de corona en casos de sonrisa Gingival. BS thesis. 2020.
  • Guaranda Acuña, Karen Michelle. Tratamiento quirúrgico para la sonrisa gingival. BS thesis. Universidad de Guayaquil. Facultad Piloto de Odontología, 2019.
  • Falcón-Guerrero, Britto. “Tratamiento de la sonrisa gingival excesiva mediante reposicionamiento labial.” Revista de la Asociación Dental Mexicana 75.2 (2018): 112-116.
  • Gregnanin Pedron, Irineu, and Patricia Verónica Aulestia-Viera. “La toxina botulínica como adyuvante en el tratamiento de la sonrisa gingival.” Revista clínica de periodoncia, implantología y rehabilitación oral 10.2 (2017): 87-89.
  • Álvarez Romero, Cristina. “Papel de la toxina botulímica en el tratamiento de la sonrisa gingival.” (2018).
  • Mancheno Gálvez, Davis Nicolas. Gingivectomía en paciente con sonrisa gingival a causa de erupción pasiva alterada en dientes anterosuperiores. BS thesis. Universidad de Guayaquil. Facultad Piloto de Odontología, 2020.
  • Díaz, Deysi Desirée Domínguez, and Ana Isabel López Flores. “Tratamiento multidisciplinario mínimamente invasivo de la sonrisa gingival.” Revista Científica Odontológica 8.2 (2020): e008-e008.