أنواع استئصال الرحم

15 سبتمبر، 2020
هناك أنواع مختلفة من استئصال الرحم حسب الاحتياجات والمريضة التي تحتاجها. الجراح أو طبيب أمراض النساء هو الذي يحدد الممارسة المناسبة لكل امرأة تحتاجها.

عندما يحتاج الجراح إلى إزالة رحم المرأة، يكون لديه أنواع مختلفة من جراحات استئصال الرحم للاختيار من بينها. يعتمد الخيار على التاريخ الطبي للمريضة وحالتها الصحية عند اتخاذ القرار.

من المهم أن تشارك المرأة في اتخاذ قرار تحديد نوع استئصال الرحم الذي تفضله. ويجب أن تفهم أن هناك عواقب مختلفة لكل نوع.

يعتبر إجراء استئصال الرحم قرارًا صعبًا. على الرغم من وجود مؤشرات واضحة، وهو أمر حتمي لبعض الأمراض، إلا أنه ليس خيارًا سهلًا على الإطلاق.

استئصال الرحم هو عندما يزيل الأطباء الرحم من جسد المرأة. بمجرد إجراء الأطباء العملية الجراحية، أيًا كان نوعها، ستفقد المرأة قدرتها على الإنجاب. ولن تتمكن من الحمل في المستقبل.

هذا هو السبب في أن معظم البلدان لديها تشريعات محددة بحيث يجب على المرأة أن تعطي موافقتها الكاملة والواعية. لا يمكن لأي طبيب إجراء عملية إزالة الرحم دون موافقة المريضة.

مؤشرات لاستئصال الرحم

كما قلنا من قبل، لا مفر من استئصال الرحم في كثير من الحالات. لسوء الحظ، لا يمكن علاج بعض الأمراض إلا عن طريق إزالة الرحم.

قبل مناقشة الأنواع المختلقة لاستئصال الرحم، نحتاج أولًا إلى مناقشة الأسباب الأكثر شيوعًا للحاجة إلى تلك العملية.

سرطان الرحم

هذا المرض هو السبب الأكثر شيوعًا لحاجة النساء إلى إزالة الرحم. على الرغم من وجود خيارات العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، قد يكون إزالة العضو أمرًا ضروريًا.

على الرغم من تقدم علاج سرطان الرحم، إلا أنه إذا تم اكتشافه في مرحلة متقدمة وفشلت العلاجات الأخرى، فإن إزالة الرحم يكون الخيار الوحيد.

ننصحك بقراءة:

سرطان عنق الرحم – اكتشفي 6 أعراض لا يجب تجاهلها أبدًا

هبوط الرحم

استئصال الرحم

يحدث هبوط الرحم عندما يهبط الرحم من وضعه الطبيعي، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعدم الراحة لدى النساء.

إذا كان الهبوط غير خطير فيمكن علاجه من خلال إجراءات جراحية اخرى. ولكن إذا كان يؤثر على جودة الحياة، فإن إجراء الاستئصال يعد أحد الخيارات التي يجب أخذها في الاعتبار.

الورم العضلي الأملس

الورم العضلي الأملس الرحمي هو في الأساس ورم عضلي ونسيج ليفي يتطور في جدار الرحم.

يتسبب في تشوه العضو وقد يحدث في بعض الأحيان نزيف حاد مؤلم. لا يعد إزالة الرحم أفضل علاج لذلك، وأحيانًا قد يكون ضروريًا.

 الانتباذ البطاني الرحمي

ينمو في هذه الحالة نسيج بطانة الرحم خارج الرحم. والأعراض والعلاجات الممكنة متنوعة للغاية.

ولكن، إذا فشلت الطرق التقليدية، فيجب إجراء نوع من استئصال الرحم يُعرف بالجذري، والذي يتضمن إزالة تقريبًا جميع الأعضاء التناسلية الأنثوية.

عواقب إجراء استئصال الرحم؟

عواقب-استئصال-الرحم

بعد أي نوع من استئصال الرحم، لن تتمكن المرأة من أن تحيض. بمعنى أن المرأة ينقطع عنها الطمث مما يؤدي إلى سن اليأس المبكر إذا كانت المرأة لا تزال في سن الإنجاب.

بدون فترات الحيض، لن تتمكن المرأة من الحمل. لذلك، يمكن أن تبدأ مرحلة سن اليأس المبكر.

ومع ذلك، يمكن للمرأة في سن اليأس إجراء عملية استئصال الرحم. وفي تلك الحالات ليس هناك تخوفًا من الإصابة بالعقم.

هناك نوع من استئصال الرحم حيث يتم الحفاظ على المبايض وبالتالي الحفاظ على إنتاج الهرمونات.

على الرغم من أن انقطاع الطمث لا يحدث فورًا في هذه الحالات، إلا أن مرحلة ما قبل انقطاع الطمث تصبح مبكرة.

يجب أن تستمر النساء اللواتي خضعن لعملية إزالة الرحم الجزئي في حضور فحوصات عنق الرحم المنتظمة.

يترك عنق الرحم دون مساس في هذا النوع من استئصال الرحم، مما يعني أن السرطان الناتج عن فيروس الورم الحليمي البشري لا يزال بإمكانه الظهور.

اكتشفي:

العضال الغدي الرحمي: الأعراض والعلاج

أنواع استئصال الرحم

سنخبرك الآن بأنواع إزالة الرحم المتاحة. ولكن يجب أولًأ شرح طرق وتقنيات الوصول إلى الرحم.

يمكن الوصول إليه عبر البطن أو المهبل، من خلال فتحة أو عن طريق تنظير البطن. وبالتالي، يمكن الاختيار من بين الطرق النهائية المختلفة:

  • كلي: استئصال كلي، يعرف أيضًا باستئصال الرحم البسيط. يقوم الجراح بإزالة الرحم بالكامل من جسد المرأة، تاركًا المبايض وقناتي فالوب.
  • الجزئي: هذ النوع من استئصال الرحم يترك عنق الرحم ويزيل فقط الجزء العلوي من الرحم. كما أنه يترك المبايض وقناتي فالوب.
  • الجذري: هذا هو أكثر أنواع استئصال الرحم جورًا – إزالة الرحم بالكامل والمبايض وقناتي فالوب.

اقرئي أيضًا:

ربط قناة فالوب – وسيلة جراحية لمنع الحمل بشكل نهائي

الختام

هناك أنواع مختلفة من استئصال الرحم. سينصح الطبيب بأفضل طريقة لكل حالة، ولكن على المرأة دائمًا منح موافقتها الكاملة والواعية.

بعد الجراحة،  تتوقف الدورة الشهرية ويبدأ سن اليأس. لسوء الحظ، لا توجد أحيانًا علاجات أخرى وسيحتاج الأطباء إلى إجراء هذه الجراحة لإنقاذ حياة المريضة.

  • Sikora Szczesniak DL., Szcesniak G., Szatanek M., Sikora W., Clinical analysis of 52 obstetric hysterectomies. Ginekol Pol, 2016. 87 (6): 460-6.
  • Brandsborg B., Nikolajsen L., Chronic pain after hysterectomy. Curr Opin Anaesthesiol, 2018. 31 (3): 268-273.
  • Palmero FJ., Expósito ME., Pérez OF., Pérez AM., et al., Rev Cubana Cir, 2011.