أسئلة متكررة بشأن حبوب منع الحمل

على الرغم من أن حبوب منع الحمل معروفة للغاية، إلا أنه لا يزال هناك بعض الأسئلة بشأنها. ما هي الأعراض الجانبية؟ متى يجب أن تتوقفي عن تعاطيها؟ سنخبركِ بكل هذا اليوم.
أسئلة متكررة بشأن حبوب منع الحمل

آخر تحديث: 08 سبتمبر, 2020

حبوب منع الحمل أدوية تحتوي على هرمونات. إن أكثر الأدوية استخدامًا تعرف بالحبوب المركبة. تحتوي على كل من الأستروجين والبروجستيرون. لكن هناك العديد من الأنواع المختلفة.

تمنع هذه الهرمونات المبايض من إطلاق بويضة خلال دورة الطمث. هذه العملية تُعرف باسم الإباضة. لفعل هذا، تتحد مستويات الهرمونات الطبيعية مع هرمونات الحبوب.

كما أن البروجستين مسؤول عن تكثيف الغشاء المخاطي لعنق الرحم. مما يصعب وصول الحيوانات المنوية إلى الرحم.

على الرغم من أن استخدام حبوب منع الحمل أصبح أكثر شيوعًا، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من الأسئلة بشأنها. لذا نريد أن نشارك بعض أكثر تلك الأسئلة شيوعًا وإجاباتها.

ما هي الآثار الجانبية لاستخدام حبوب منع الحمل؟

حبوب منع الحمل آمنة جدًا، وليس هناك الكثير من الآثار الجانبية. على الرغم من هذا، كما هو الحال مع كل الأدوية، يمكن أن يكون لها آثار غير مرغوبة. وفيما يلي بعض من أكثرها شيوعًا:

  • تغيرات في دورة الطمث (غياب الدورة الشهرية أو نزيف مفرط)
  • صداع نصفي نتيجة تأثير الأستروجين
  • الغثيان
  • آلام الثدي
  • زيادة الوزن

بالإضافة إلى ذلك، يوجد احتمالية حدوث جلطات ونوبات قلبية. وكذلك ارتفاع ضغط الدم ويمكن أن تحدث أيضًا مشاكل في القلب. لكنها نادرة للغاية، وتحدث فقط في حالات استثنائية.

حبوب منع حمل على الطاولة

في أي عمر يجب أن أتوقف عن أخذ حبوب منع الحمل؟

يعتقد الكثيرون أنه بدءًا من سن الخامسة والثلاثين، أخذ هذه الحبوب الحمل ليس آمنًا. لكن كل شيء يتوقف على أسلوب حياتكِ.

ومن هذا المنطلق، النساء اللائي تخطين الخامسة والثلاثين ونشيطات، ولا يدخن، ويتبعن نظامًا غذائيًا متوازنًا يمكن أن يواصلن أخذ حبوب منع الحمل دون قلق.

لكن النساء اللائي يدخن ولا يتبعن أسلوب حياة صحي يجب أن يتوقفن عن أخذ الحبوب في هذا العمر. يمكن أن تسبب هذه العادات في الحقيقة أعراض جانبية بالإضافة إلى جعل الأعراض الموجودة أسوأ.

ماذا يجب أن أفعل إذا كنت أريد أن أحمل؟

يبلغ متوسط الوقت المستغرق لبدء الإباضة بعد التوقف عن أقراص منع الحمل حوالي أسبوعين. لذا بمجرد أن تتوقفي عن تناول حبوب منع الحمل وتبدئي في الإباضة مجددًا، يمكنكِ أن تحاولي أن تحملي.

إذا حدث هذا خلال الدورة الأولى بعد وقف العلاج، من الطبيعي ألا يحدث حيض.

كيف تعمل تلك الحبوب لمنع الحمل؟

كما ذكرنا، تمنع هذه الحبوب عملية التخصيب. يعني هذا أنها تمنع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة وتخصيبها.

لفعل هذا، فإنها تحجب إطلاق البويضة من المبيض إلى الرحم. لن يتمكن الحيوان المنوي بهذه الطريقة من العثور على البويضة وتخصيبها، ولا يمكن أن يبدأ الحمل.

امرأة تأخذ أقراص منع الحمل

هل يمكن أن أمنع الأمراض المنتقلة جنسيًا بحبوب منع الحمل؟

هذا سؤال مهم جدًا ويجب توضيحه. لا تمنع أقراص منع الحمل الأمراض المنتقلة جنسيًا. إنها فعالة فقط في منع الحمل، لكن لا تمنع أي شيء آخر.

وبالتالي من المهم استخدام واقي ذكري لمنع انتشار هذه الأمراض. كما أنه عند استخدام الواقي الذكري مع حبوب منع الحمل، فإن احتمالات حدوث الحمل تكون أقل.

هل أخذ حبوب منع الحمل أثناء الحمل خطأ؟

من الأفضل أن تتوقفي عن تناولها بمجرد أن تعرفي بالحمل. على الرغم من هذا، الكثير من النساء يأخذن الحبوب بدون معرفتهن بالحمل حتى تفوتهن دورة شهرية ويجرين اختبار حمل.

وعلى الرغم أنه ليس هناك الكثير من الأدلة التي تؤكد أن التعرض للهرمونات يسبب مشاكل للجنين، إلا أنه يجب أن تتوقفي عن أخذ حبوب منع الحمل بمجرد أن تعرفي أنكِ حامل.

قد يثير اهتمامك ...

ربط قناة فالوب – وسيلة جراحية لمنع الحمل بشكل نهائي
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
ربط قناة فالوب – وسيلة جراحية لمنع الحمل بشكل نهائي

يعد ربط قناة فالوب وسيلة منع حمل جراحية حاسمة. واليوم، نرغب في شرح كل ما تحتاجين إلى معرفته عن هذه الجراحة والوقت المناسب لها.



  • Dhont, M., & Verhaeghe, V. (2013). Hormonal anticonception anno 2013: a clinician’s view. Facts, Views & Vision in ObGyn.
  • østergaard, E. (1969). Oral Anticonception: Side Effects and Risks. Acta Obstetricia et Gynecologica Scandinavica. https://doi.org/10.3109/00016346909156678
  • Herrera, S. T., Garza, E. A. G., Reyes, C. H., & Alvarado, D. A. (1992). GnRH-agonists in gynecology I. Ginecologia y Obstetricia de Mexico.
  • Hee, L., Kettner, L. O., & Vejtorp, M. (2013, February). Continuous use of oral contraceptives: An overview of effects and side-effects. Acta Obstetricia et Gynecologica Scandinavica. https://doi.org/10.1111/aogs.12036
  • Oesterheld, J. R., Cozza, K., & Sandson, N. B. (2008). Oral contraceptives. Psychosomatics49(2), 168–175. https://doi.org/10.1176/appi.psy.49.2.168