7 نصائح للعناية بالمنطقة الحساسة

يمكن أن يساهم استخدام الصابون العادي وتجنب الغسل المهبلي المفرط في العناية المناسبة بالمنطقة الحميمة. بشكل عام، من الضروري الحفاظ على توازن درجة الحموضة الطبيعية والفلورا في هذه المنطقة.
7 نصائح للعناية بالمنطقة الحساسة

آخر تحديث: 25 ديسمبر, 2020

كامرأة، من الطبيعي تمامًا أن تقلقي بشأن منطقتك الحساسة. إنها منطقة تحتاج إلى عناية خاصة، لأن درجة الحموضة فيها تختلف عن الأجزاء الأخرى من الجسم وتميل إلى التغير بسهولة أكبر. في حالتها الطبيعية، تحتوي على تدفق غني بالبكتيريا الصحية التي يمكن أن تساعد في مكافحة مسببات الأمراض. ومع ذلك، في بعض الأحيان تصبح غير متوازنة ويضعف هذا “الحاجز الوقائي”، مما يؤدي إلى الروائح الكريهة والالتهابات. لذلك، بالإضافة إلى استخدام العناية الصحية العادية (الصابون أو سائل الاستحمام)، تحتاجين إلى تنفيذ التوصيات الواردة أدناه والتي تعتبر حاسمة لصحة هذه المنطقة. نريد مشاركة أفضل 7 نصائح لمساعدتك على العناية بالمنطقة الحساسة الخاصة بك.

1. العناية بالمنطقة الحساسة: ارتدي ملابس داخلية مناسبة

العناية بالمنطقة الحساسة

قد لا تدركين أن نوع الملابس الداخلية التي ترتدينها هو مفتاح الوقاية من الالتهابات المهبلية والروائح القوية. عندما تكون الملابس الداخلية مصنوعة من مواد اصطناعية، يتم الاحتفاظ بالرطوبة ويزيد نمو البكتيريا.

بالإضافة إلى ذلك، نظرًا لأنها ليست أقمشة “قابلة للتهوية”، فإنها عادة ما تخلق بيئة دافئة يمكن أن تسهل أيضًا انتشار الكائنات الحية الدقيقة. لذلك، من الأفضل اختيار القطن أو المواد الطبيعية الأخرى لتجنب ذلك.

2. الحفاظ على النظافة

عادات النظافة الخاصة بك مهمة في العناية بمنطقتك الحساسة. في حين أنه من الواضح أنه يجب على الجميع الحفاظ على النظافة جيدًا، فمن الضروري توضيح أنه يجب ممارستها بشكل صحيح، وتجنب استخدام بعض المنتجات التي يمكن أن تغير الفلورا المهبلية.

من الطرق الجيدة للقيام بذلك استخدام صابون مصمم خصيصًا لمعادلة الرائحة والسوائل والحفاظ على توازن درجة الحموضة الصحيحة مع الحفاظ على نظافة المنطقة.
لذا فالأمر لا يتعلق بـ “إخفاء” الرائحة. لمنع التهيج والالتهابات، اغسلى المنطقة بالماء والصابون. بعد ذلك، تأكدي من تجفيفها جيدًا حتى لا تخلق الرطوبة المزيد من الكائنات الحية الدقيقة.

3. تجنبي الغسل المهبلي المفرط

تعتقد بعض النساء أن الطريقة الوحيدة للتخلص من الروائح الكريهة هي الغسل المهبلي.

ومع ذلك، فإن هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة لأن ذلك يسبب اختلالات في درجة الحموضة تؤدي إلى المزيد من العدوى.

4. الحفاظ على حياة جنسية صحية

إن الحفاظ على حياة جنسية صحية لا يقل أهمية عن العناية بالمنطقة الحساسة.

إذا كنتِ تستخدمين المزلقات الحميمة أو المنتجات المثيرة للشهوة الجنسية، فأنت بحاجة إلى التحقق من أنها لا تسبب الحساسية، مع مكونات لا تغير البيئة المهبلية. يمكن أن يؤدي استخدام المواد المهيجة إلى الروائح الكريهة، الحكة، وغيرها من الانزعاجات.

5. تغيير المنتجات الصحية بصورة منتظمة

المنتجات الصحية

يجب تغيير السدادات القطنية والفوط الصحية المستخدمة أثناء الدورة الشهرية كل 4 ساعات على الأقل. قد لا تلاحظين دائمًا أن نزيف الحيض يزيد من مستويات الحموضة ويمكن أن يسبب الروائح الكريهة.

المنطقة الحساسة تتغير خلال دورتك الشهرية. يحتوي الدم على درجة حموضة 7.4 وهو أعلى بكثير من المهبل الطبيعي. لذلك فإن الاستخدام السليم للمنتجات الصحية ضروري لتجنب الروائح الكريهة، التهيج، والالتهابات.

6. مراقبة الرطوبة

من المهم أن تدركي أن المهبل يجب ألا يكون جافًا أبدًا. نظرًا لأنه يحتاج إلى سوائل ليظل مزلقًا، فمن الطبيعي أن يكون رطبًا. ومع ذلك، يجب حمايته من الرطوبة الخارجية.
تجنبي ارتداء الملابس المبللة مثل ملابس السباحة لمدة طويلة والسراويل الضيقة. عدم مراقبة الرطوبة يشجع على نمو وظهور الفطريات، البكتيريا، ومشاكل الجلد مثل التهاب الجلد التأتبي.

7. تجنبي استخدام الإسفنج وزنابق الاستحمام

العناية بالمنطقة الحساسة

لا ينبغي استخدام الإسفنج عند العناية بالمنطقة الحساسة. قد يبدو أنه ينظف المنطقة بشكل أفضل، لكنه يمكن أن يسبب آثارًا جانبية غير مرغوب فيها. يعتبر الإسفنج خشنًا على الجلد، يسبب التهيج، وقد يؤدي إلى إيذاءه.

بالإضافة إلى ذلك، لأنه يمتص الرطوبة، فإنه عادة ما يتسبب في تراكم البكتيريا والفطريات التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة. الطريقة الصحيحة لتنظيفها هي باستخدام أصابعك ويديك برفق.

باختصار، النظافة الشخصية الجيدة هي القادرة على حماية الفلورا المهبلية. العادات التي تسبب تغيرات يمكن أن تؤدي إلى الالتهابات أو عدم الراحة في الجلد. لذلك، حاولي دمج النصائح المذكورة أعلاه في روتينك دائمًا.

قد يثير اهتمامك ...

علاجات لالتهاب المهبل الفطري
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
علاجات لالتهاب المهبل الفطري

من المهم التوضيح أن التهاب المهبل الفطري ليس مرضًا منقولًا جنسيًا. قد يحفزه التواصل الجنسي، لكن أي امرأة قد تصاب به. تابعي لمعرفة المزيد.