نصائح تساعدك على تجنب لمس الوجه خلال فترة انتشار الوباء

21 مايو، 2020
إحدى النصائح التي يتم توجيهها دائمًا لتقليل خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد هو تجنب لمس الوجه قدر الإمكان. لماذا؟ نجيب على السؤال في هذه المقالة.

يؤكد الخبراء على ضرورة تجنب لمس الوجه خلال فترة انتشار الوباء التي نعيشها حاليًا. ولكن، لماذا يعد ذلك مهمًا؟

يوجد العديد من النقاشات حول كيفية تجنب الإصابة ونشر عدوى كوفيد-19، وتشمل الإجراءات الوقائية عدم لمس الوجه، خاصةً العينين، الأنف والفم.

ولفهم سبب توجيه هذه النصائح، نحتاج أولًا إلى النظر في كيفية وصول الفيروس إلى أجسادنا. ولذلك، نشرح اليوم كيفية بدء العدوى وبعض الإجراءات الوقائية الأخرى التي نستطيع من خلالها حماية أنفسنا من الإصابة.

كيف يدخل فيروس كورونا إلى الجسم؟

العينين، الأنف، والفم، جميعها تعد مداخل محتملة لوصول فيروس كورونا أو أنواع العوامل المعدية المختلفة الأخرى.

ويمكن للعدوى أن تنتقل من شخص إلى آخر من خلال القطرات التي يتم لفظها من الفم أو الأنف عندما يعطس، يسهل أو يتكلم الشخص المصاب.

لا تنتقل العدوى من خلال الاتصال المباشر فحسب. ولكن هذه القطرات تقع على العناصر والأسطح المختلفة، حيث يظل الفيروس فعالًا لفترة.

وعندما يحدث اتصال بين الشخص وهذه الأسطح الملوثة، ثم يقوم بلمس وجهه، يمكن لذلك أن يصيبه بالعدوى أيضًا.

ولأن الوجه من المداخل الرئيسية للفيروس كما هو واضح، فهو يستحق رعاية خاصة. بذلك، نقلل خطر وصول الكائنات المجهرية الضارة التي تسبب الأمراض إلى أجسادنا.

وبرغم بساطة هذه الإجراءات، إلا أنها فعالة للغاية وقد ساعدت فعلًا في تجنب الأمراض المعدية السابقة.

ويجب اتباع نفس الإجراءات لمكافحة الأمراض الاعتيادية كذلك، كالإنفلونزا ونزلات البرد.

ننصحك بقراءة:

غسل اليدين – لماذا يعتبر أكبر أعداء فيروس الكورونا؟

إجراءات أخرى مهمة

يمكن لهذه الفيروسات أن تظل على الأسطح الملوثة لعدة أيام. لذلك، من المهم الاهتمام بتنظيف وتعقيم المناطق المعرضة لها.

يشمل ذلك مقابض الأبواب، الأجهزة الإلكترونية، أزرار المصاعد، درابزين السلالم، إلخ.

يساعد التنظيف المنتظم على تقليل كمية الفيروسات الموجودة على هذه الأسطح. وفي نفس الوقت، فهو يقلل احتمالية انتقال الفيروس إلى الأصحاء.

الالتزام بالإجراءات الوقائية التالية لا يساهم في مكافحة انتشار فيروس كورونا فحسب، ولكن أيضًا في مكافحة الأمراض المعدية الأخرى التي تنتقل من خلال نفس الوسائل.

  • اغسل يديك بانتظام باستخدام الماء والصابون، أو استخدم معقم اليدين.
  • حافظ على المسافة الاجتماعية المنصوح بها.
  • تجنب لمس وجهك، خاصةً عينيك، أنفك، وفمك.
  • نظف الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر بالماء ومنتجات التطهير أو الكلور.

اقرأ أيضًا:

الإجراءات الوقائية المهمة ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

نصائح تساعدك على تجنب لمس الوجه

قد يبدو الأمر مستحيلًا أحيانًا. ولكن من المهم اللجوء إلى بعض الوسائل الفعالة لتقليل عدد المرات التي تقوم فيها بذلك.

إذن، ما الذي يمكنك القيام به لتجنب هذه العادة التلقائية، غير الواعية، والمستمرة؟ اتبع النصائح التالية:

  • احتفظ بمناديل الاستخدام الواحد قريبًا منك دائمًا لاستخدامها في حالة الشعور برغبة في حك عينيك، أنفك، إلخ. استعمل المناديل بدلًا من استعمال أصابعك، ثم تخلص منها فورًأ.
  • غط أنفك وفمك بمنديل أو بكوعك أثناء العطس أو السعال. مجددًا، إذا استخدمت منديلًا، تخلص منه فورًا.
  • حافظ على انشغال يديك بشيء ما لتجنب السلوكيات القهرية التلقائية، أو قم بتشبيك أصابعك.
  • حاول اكتشاف وكن واعيًا للأسباب التي تدفعك إلى لمس وجهك، قدر الإمكان بالطبع. قد يكون ذلك الحكة، الحساسية، استخدام العدسات اللاصقة، أو عادة بسيطة، وما إلى ذلك.

عند التنفيذ، قد تجد أنه من الأسهل الالتزام بعادة غسل اليدين بشكل منتظم مقارنة بتجنب لمس الوجه. وذلك لأن لمس الوجه من العادات غير الواعية لعدد كبير من الناس.

ولكن، مع ذلك، يجب عليك أن تحاول. فعندما تضع في اعتبارك أن هذا من العوامل التي قد تعرض صحتك للخطر، ستصبح أكثر قدرة على تقليل عدد المرات التي تقوم فيها بلمس وجهك.

  • Velavan, T. P., & Meyer, C. G. (2020, March 1). The COVID-19 epidemic. Tropical Medicine and International Health. Blackwell Publishing Ltd. https://doi.org/10.1111/tmi.13383
  • Centers for Disease Control and Prevention. (2020). Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Situation Summary. 2020-01-30)[2020-02-01]. Https://Www. Cdc. Gov/Coronavirus/2019-Ncov/Summary. Html. Retrieved from https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-nCoV/summary.html
  • Sun, P., Lu, X., Xu, C., Sun, W., & Pan, B. (2020). Understanding of COVID-19 based on current evidence. Journal of Medical Virology. John Wiley and Sons Inc. https://doi.org/10.1002/jmv.25722