متلازمة الناجي من كوفيد-19 : واقع جديد

21 مايو، 2020
لماذا تغلبت علي فيروس كورونا و لم يستطع غيري ذلك؟ لماذا لا أعاني من أي أعراض بينما يعاني الأشخاص الآخرون من أعراض شديدة. اكتشف معنا المزيد عما يسمى بمتلازمة الناجي من كوفيد-19.

تنشأ عوارض الصحة النفسية بمعدل سريع في الوباء الحالي. لا يمكن التنبؤ بالضبط بالتأثيرات التي قد تحدث في الأيام والأسابيع التالية. ولا تتجلي هذة التأثيرات إلا شيئًا فشيئًا، يومًا بعد يوم. في هذا الصدد، إن متلازمة الناجي من كوفيد-19 واحدة من التأثيرات التي أصبحت للأسف شائعة إلى حد كبير.

قد يكون هذا مفاجأة بالنسبة للعديد من الأشخاص. ففي كل مرة نعرف فيها أن شخص تغلب على فيروس الكورونا، فإننا نشعر بقدر كبير من الفرح والأمل.

علي سبيل المثال، سمعنا عن قصة البيرتو بيلوتشي، الرجل الإيطالي البالغ من العمر 101 عامًا، الذي خرج من المشفى وقد تم جمع شمله مع عائلته.

هو يشعر بأنه سعيد الحظ، وعائلته تشعر بسعادة غامرة. ومع ذلك، لا يشعر كل شخص بهذه المشاعر. في الحقيقة، يفكر كثير من الناس:

  • لماذا أنا على قيد الحياة بينما مات أبي؟
  • لماذا نجوت بينما فقد أخي حياته؟
  • كيف عانيت من أعراض خفيفة بينما كان الآخرون على أجهزة التنفس الصناعي؟

في هذا الصدد، من المهم أن نتذكر أن كل شخص يتعامل مع الأزمات بطريقة خاصة. ويجب أن نكون حساسين لهذا النوع من الحقائق.

علاوة على ذلك، إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني، فلا تتردد في طلب المساعدة.

أول شيء يجب فهمه هو أنك تتعامل مع ظاهرة شائعة جدًا تحدث في حالات مماثلة: متلازمة الناجين.

متلازمة الناجي من كوفيد-19

من الواضح تمامًا، في ظل الظروف الحالية التي تحيط بنا، أن القلق هو مثل الحمم التي تتشكل بداخلنا، تنتظر أن تندلع خارجنا. ومع ذلك، لا يشعر به الجميع أو يعبر عنه بنفس الطريقة.

بعض الأشخاص بالكاد يستطيعون النوم ليلًا. يقضي الآخرون اليوم في السرير ولا يفعلون أي شيء سوا مشاهدة البرامج التلفزيونية، تناول الطعام، أو إرسال الرسائل.

من ناحية أخرى، يظهر الآخرون تفاقم فرط النشاط. الشيء المهم هو القيام بأمور تشغل تفكيرنا حتى لا نفكر كثيرًا في الوضع الحالي.

وبين كل هذه المظاهر، يعاني الكثير من الأشخاص من متلازمة الناجي من كوفيد-19.

ننصحك بقراءة:

7 تأثيرات نفسية لأزمة فيروس كورونا المستجد

لماذا أنا؟

مع مرور الأيام، نكتشف قصصًا تظل محفورة في أذهاننا. ذلك لأن الجميع يعانون. وهذا الوباء لا يعرف حدودًا أو جنسيات أو طبقات اجتماعية.

نحن جميعًا ذوو أهمية وقيمة، ومن حولنا يحتاجون إلينا. وبالتالي، فإن الذين يعانون من متلازمة الناجين يظهرون هذة المعاناة بسبب العديد من العوامل المختلفة.

أصعب ما في الأمر هو فقدان شخص عزيز. على سبيل المثال، فقد بعض الأشخاص أزواجهم بسبب فيروس كورونا. بالإضافة إلي ذلك، فقد بعض الأطفال آباءهم والعكس.

في مثل هذه المواقف، من الشائع أن تشعر بالغضب، والارتباك، والذنب. لماذا عانوا بينما لم أعاني؟ هذا هو السؤال الذي يطرحونه مرارًا علي أنفسهم.

من ناحية أخرى، يعاني آخرون من أجل زملائهم المرضى أو أولئك الذين فقدوا وظائفهم ويواجهون مستقبلًا غامضًا.

بالمثل، يشعر بعض الناس الذين تغلبوا على فيروس كورونا بأنهم محاصرون بسبب الصراع. تتشكل الأسئلة في أذهانهم عندما يرون الآخرين يمرضون ويموتون.

اكتشف:

تقنيات الاسترخاء – وسائل ستساعدك على استعادة الهدوء خلال الأزمة

متلازمة الناجي، إعادة صياغة

تجبرنا هذة الأنواع من الحقائق بشكل أساسي على الانصياع لمتلازمة الناجين. وتنشأ هذة الحالة بعد التعرض لحدث صادم.

يمكن أن يكون حربًا، كارثة طبيعية، حادثًا مروريًا، عملًا عنيفًا، أو هجومًا إرهابيًا.

يمكن لهذة الأحداث أن تغرق العديد من الأشخاص في حالة من الشعور بالذنب والمعاناة والإجهاد المستمر.

يمكن أن يشعروا بالأعراض التالية:

قد تكون هذه هي الأعراض نفسها في حالة متلازمة الناجي من كوفيد-19.

لعل الفرق الأكثر تعقيدًا هنا هو أن أزمة فيروس كورونا تتطور باستمرار، لهذا السبب يصبح من الصعب التخلص من تلك المشاعر.

اقرأ أيضًا:

هل تستطيع الفيروسات أن تغير السلوك البشري؟

ماذا يمكنني أن أفعل إذا شعرت بالذنب؟

أولًا ينبغي أن تعرف أن الشعور بهذا الواقع العاطفي أمرًا طبيعيًا تمامًا. بل وأكثر من ذلك، إذا فقدت شخصًا عزيزًا عليك. هذا النوع من الأفكار أمر مفهوم.

إن أفضل ما يمكنك القيام به الآن هو تقبل كل مشاعرك، وتنفيس  بعض الضغط الداخلي، والاعتماد على دعم من حولك.

إن قبول حقيقة ما حدث من دون السماح للشعور بالذنب بالتحكم فيك هو أمر ضروري.

من ناحية أخري، فإن إحدى الطرق للحد من المعاناة والشعور بالفراغ أو الانفصال عن الواقع هي التواصل مع الآخرين للعثور على ملجأ في هذه الحالة.

يجب عليك إعادة ترتيب قيمك وأهدافك وأولوياتك. كما أن رعاية الأشخاص المقربين إليك ودعم الأصدقاء أو العائلة البعيدين عنك يمكن أن يساعدك.

سيسمح لك إنشاء روتين خاص بك، قبول مشاعرك، ووضع أهداف جديدة بالتركيز علي حياتك مرة أخرى.

إن فهم أن بعض الأمور خارجة عن إرادتك وأن عليك ببساطة قبولها هو مفتاح شفائك.