ما هو العلاج بالمعنى في علم النفس؟

7 أغسطس، 2020
يبدو أن العيش في انسجام كثير الصعوبة. في كثير من الأحيان، نشعر أننا لا نذهب إلى أي مكان في الحياة. هل ذلك يبدو مألوفًا؟ تابع القراءة لمعرفة المزيد عن العلاج بالمعنى.

يعد العلاج بالمعنى نهجًا مشوقًا للتعامل مع صراعات الحياة. إنها طريقة علاج نفسي تساعد الإنسان على استعادة الشعور بالمعنى. إنها تسمح لأولئك الذين يعانون من الفراغ الوجودي بالتغلب عليه وإعادة توجيه أهدافهم.

في بعض الأحيان، يبدو أنه، بغض النظر عن إنجازاتنا والأشياء العديدة التي نمتلكها، فإن هذه الأشياء ليست كافية لتشعرنا بالإنجاز. هنا يأتي دور العلاج بالمعنى.

لقد تجاهلت معظم النماذج العلاجية النفسية بعدًا مهمًا للنفس البشرية. فعلى سبيل المثال، غالبًا ما يتم تجاهل الرغبة في المعنى سعيًا وراء “جعل الأعراض تختفي”.

ويمكن أن يساعد العلاج بالمعنى في إدراج هذا الجانب في عملية العلاج. تابع القراءة لمعرفة ماهية العلاج بالمعنى وكيف يمكن أن يساعدك.

ما هو العلاج بالمعنى؟

يأتي العلاج بالمعنى من المدرسة الثالثة لعلم النفس في فيينا، وولد مع الطبيب النفسي وعالم الأعصابفيكتور فرانكل. جاء ذلك بعد التحليل النفسي الفرويدي وعلم النفس الفردي لأدلر ألفريد.

يستند نهج فرانكل على “الإرادة للمعنى”، وذلك على عكس مذهب أدلر الذي يعزز “الإرادة للسلطة”.

من منظور العلاج بالمعنى، فإن هدف الوجود البشري هو المعنى. ويصبح هذا المفهوم أكثر قوة عندما تكتشف أن منشأه، فيكتور فرانكل، تم سجنه في معسكرات الاعتقال النازية.

يعتقد فرانكل أنه تمكن من النجاة من هذه التجربة المظلمة لأنه وجد طريقة لفهم وجوده.

ننصحك بقراءة:

السعادة الحقيقية ليست يوتوبيا: تأملات في السعادة والحياة

السلوك هو كل شيء

لا أحد يستطيع أن يؤكد لك بشكل قاطع أنه يمكنك التغلب على جميع الصعوبات.

ومع ذلك، كانت تجربة فرانكل في معكسرات الاعتقال في أوشفيتز مروعة بقدر ما يمكنك أن تتخيل. ومع ذلك، كان سلوكه الذي انتهجه هو الذي سمح  له بالبقاء.

حقيقة أنه كان لديه السلوك الصحيح حول التجربة الصعبة التي عاشها خلال الحرب العالمية الثانية حولت هذه الظروف المؤلمة إلى تجارب تعلم.

اقرأ أيضًا:

لا أحد مهم بما يكفي ليجعلك تتجرع مرارة الحياة ولوعة الألم

جوانب العلاح بالمعنى

هناك ثلاث ركائز أساسية للعلاج بالمعنى: ركيزة أنثروبولوجية، وأخرى ترتبط بالعلاج نفسي، وأخرى فلسفية.

من المنظور الأنثروبولوجي، يأخذ فرانكل حرية الإرادة ليؤكد أن البشر يمكنهم اتخاذ قراراتهم الخاصة ولهم الحرية في اختيار مصيرهم.

“غالبًا ما تكون الأنقاض هي التي تفتح النوافذ للنظر إلى السماء” – فيكتور فرانكل

وفي الوقت نفسه، يعزز العلاج النفسي حرية المعنى. أخيرًا، تعيد الفلسفة تأكيد معنى الحياة – الذي يستحيل فقدانه، وفقًا لمسلمات العلاج بالمعنى.

اكتشف:

المرونة – 7 مفاتيح مهمة تقودك إلى المرونة في مواجهة الحياة

ثبت من خلال الخبرة

كان فيكتور فرانكل يعرف حقًا  معنى العيش تحت افتراضات نظريته الخاصة. هذا لأنه طوره أثناء وجوده في معسكرات الاعتقال.

هناك، أدرك فرانكل الحاجة إلى ترك كل ما افترضه وادخره في الحياة. بدلًا من ذلك، ارتبط بالأساسيات المجردة للوجود.

سرعان ما اكتشف فرانكل أن هذه كانت طريقة قوية فعلًا لاكتشاف الأشياء التي تهمنا حقًا. عندما نبدأ في رؤية الجوانب الأساسية لجوهرنا، يمكن لحياتنا استعادة المعنى.

اقرأ أيضًا:

قوانين الحياة – لتحصل على حياة متناغمة، إليك أهم ثلاثة قوانين للحياة

الممارسة في العلاج

من السهل فهم سبب أهمية الدراما النفسية في العلاج. في العلاج بالمعنى، غالبًا ما يستخدم المعالجون إضفاء الجانب الدرامي مع المرضى حتى يتمكنوا من تجريد العناصر غير الضرورية لرؤية جوهرها.

يتم تشجيعهم على مواجهة حقيقة أن الحياة يمكن أن تنتهي في أي لحظة، ولكن ليس لإخافتهم، ولكن، بدلًا من ذلك، لتمكينهم.

وبالتالي، يمكنهم إجراء تغييرات ذات معنى. هذه هي التغييرات التي يجب على الشخص إدخالها في حياته لرؤية الاختلاف وتحقيق إحساسه الخاص بالحياة، أي “شعاره”. كما قال فرانكل:

“بحث الإنسان عن المعنى ليس عنوانًا مبتكرًا لكتاب. إنه تعريف الإنسان. هذا لأنها طبيعة بشرية.”

أدت تجارب فرانكل في معسكرات الاعتقال إلى تسجيل جميع أفكاره في كتاب بعنوان “بحث الإنسان عن المعنى”.

تقول إحدى العبارات الغامضة لهذا المؤلف، والتي تنتمي في الواقع إلى الفيلسوف فريدريش نيتشه:

“من لديه سبب للعيش من أجله، يمكنه أن يتحمل أي شيء تقريبًا.”

يهتم العلاج بالمعنى بالبعد الوجودي. وهكذا، يمكن للأشخاص الذين يعانون من صراعات القيم، أو الذين يعيشون أزمات وجودية الاستفادة منه في سعيهم الشجاع إلى المعنى.

  • Dalgleish, T., Williams, J. M. G. ., Golden, A.-M. J., Perkins, N., Barrett, L. F., Barnard, P. J., … Watkins, E. (2007). Psicoterapias contemporáneas. In Journal of Experimental Psychology: General.
  • Gengler, J. (2009). Análisis Existencial y Logoterapia: Bases Teóricas para la Práctica Clínica. Psiquiatría y Salud Mental.
  • Frankl, V., Schlupp, W. O., & Abeline, C. C. (2006). Em busca de sentido. Logoterapia.
  • Frank, V. (2005). Conceptos de Logoterapia extraídos de “El Hombre en busca de Sentido” de Viktor Frankl. – Logoforo – Logoterapia, Sentido de Vida y Análisis Existencial de Viktor Frankl. In Blog.