لا أحد مهم بما يكفي ليجعلك تتجرع مرارة الحياة ولوعة الألم

27 مارس، 2020
لكي تدمر حياتك حتى نهاية العالم، يجب أن تمنحهم الإذن. وإذا لم تفعل ذلك فلن يكون لهم أي سلطة عليك، فأنت _وحدك_ مهندس سعادتك الخاصة.

يمكن للآخرين أن يدمروا حياتك، ويجعلونك تشعر بالمرارة بسهولة، لكن لا أحد مهم بما يكفي لتمنحه هذا الحق.

فقد يستخدمون الخوف والمواقف السلبية، ويعرضونك لحالة من عدم الأمان تجعلك تقلق بشأن أمور لا تستحق القلق من أجلها.

إنه أمر شائع وكذلك غير مريح، دون أن تعرف كيفية وقوعك في هذه الهوة من اللامبالاة والضيق.

لذا يجب أن تتعلم كيفية التعامل مع الأمور بشكل مختلف، فمن الشائع جدًا أن تسمح للآخرين بتدمير حياتك من خلال مواقفهم السيئة.

وهناك شيء يجب أن تضعه في الاعتبار، وهو أن المرارة تعني، قبل كل شيء، عدم القدرة على أن تكون سعيدًا.

لكن قبل أن تنتقد هذا الشخص أو تنهره بأن “كل ما يفعله يدمر حياتك،” كن صبورًا، وتحقق من كون هذا الشخص يعاني من مشكلة ما كالاكتئاب مثلًا.

فإذا تقينت من أن هذا الشخص يؤذيك فقط أو يتحكم بك أو يبتزك، لا تسمح له بذلك،  لا أحد مهم بما يكفي ليكون مسيطرًا على حياتك.

لا أحد مهم بما يكفي لكي يُسمح له بتدمير حياة الآخرين

بدءًا من اليوم، يجب أن تضع هدفًا جديدًا، بألا تدع أي شخص يزعجك أو يجعلك تشعر بالمرارة.

فيجب عليك أن تفتح مظلتك العاطفية لتقييك من كلمات الآخرين المدمرة التي تحاول تقييد جناحيك عندما تحاول الطيران، والتي تحاول إطفاء بريق أحلامك، أو التي تخبرك مرارًا “أنك لا تستطيع” عندما تشعر “أنك تريد شيئًا ما.”

لتحقيق هذه الغاية، يمكنك تنفيذ هذه الاستراتيجيات البسيطة.

أنا أسمعكم، أفهمكم… لكني أحمي نفسي منكم

العلاقة العاطفية

كما ذكرنا في بداية المقالة، يمكن أن يتسم السلوك السلبي بالمرارة أو الانفعال أو اللامبالاة، أو علامات الاكتئاب الخفي.

  • الاستجابة للموقف بنوع من الغضب أو عدم الاهتمام يمكن أن تزيد من المشاعر السلبية لدى الشخص الاخر.
  • من الأفضل الاستماع إليهم ومواجهة حججهم بهدوء وصبر.
  • إذا كانوا في حاجة للمساعدة، قدمها لهم ، وساعدهم على إدراك ما يحدث بداخلهم.
  • إذا كانوا يفتقرون إلى أقل درجات الاحترام والتعاطف، افتح مظلتك الدفاعية، وضع قليلًا من المسافة بينكما.

ننصحك بقراءة:

العلاقات – أفضل النصائح فيما يخص الانفصال عن الأشخاص الذين لا يشعرون تجاهك بالحب

لا يتم التغلب على المرارة بمزيد من المرارة

العصبية

لا يمكنك حل إساءة واحدة عن طريق إضافة أخرى إليها. فالخوف لا يموت في وجود مخاوف أكبر، والأحزان لا تختفي عندما تتراكم المزيد من المشاعر السلبية.

  • إذا اعتاد أحد أفراد عائلتك، أو شريكك أو صديقك على تحويل لحظات السعادة إلى أوقات كئيبة، للتقليل من أحلامك وآمالك، فلا تزيد الوضع سوءًا بمزيد من الغضب أو من خلال التعامل بعدائية.
  • يجب أن تكون حازمًا وذكيًا أيضًا. ففي بعض الأحيان لا يمكنك تغيير الطريقة التي يتعامل بها الآخرون حولك. فهناك بعض الشخصيات التي اعتادت تهميش الآخرين والإساءة إليهم وإهانتهم.

كلما أسرعت في قبول ذلك، كان الأمر أفضل. فهذا سيسمح لك بالتصرف بطريقة أكثر منطقية: من خلال الابتعاد أو بناء بعض الجدران الدفاعية.

اقرأ أيضًا:

هل من الممكن أن تغفر لنفسك؟

بعض المفاتيح لمواجهة المرارة والألم

أظهر رافائيل سانتاندرو، الطبيب النفسي، من خلال كتبه مثل “فن تجنب المرور بالألم والمرارة” أن نوعية الحياة السيئة التي قد تواجهها في مرحلة ما هي نتيجة لتطبيق الفلسفات خاطئة دون وعي من خلال أفعالك وأفكارك.

وما عليك سوى محاولة وضع هذه الاستراتيجيات البسيطة في الاعتبار:

  • حاول تقليل شكواك. فبدلًا من رثاء الأمور السلبية أو أشيائك المفقودة، حاول أن تثمن ما لديك أو تحل ما يقلقك.
  • لا تجعل حياتك أسوأ. فعادةً ما يقول الناس كلمات على غرار “إذا تركت هذا العمل، فكل شيء سينتهي،” أو “إذا تركني شريكي سأموت.”
  • على الرغم من أنك قد لا تعرف ذلك، إلا أنك لست بحاجة للكثير لتكون سعيدًا. حاول تقدير الأشياء الصغيرة التي تحيطك.
  • انتبه لحديث نفسك. ففي بعض الأحيان، قد تكون أسوأ عدو لنفسك.
  • أحبب نفسك دون قيد أو شرط. وكن قادرًا على تقبل من حولك كما هم. أحبهم باحترام، تمامًا كما تحترم ذاتك.
  • استخدم الضحك لمواجهة الفوضى التي تحيط بك. إذا كان الشخص مصممًا على إحباطك، واجهه بروح الدعابة.
  • لا يستحق الأمر ترك أيًا من “حيلهم القذرة” تسيطر عليك وتتحكم بك.

  • Santandreu, R. (2009). El arte de no amargarse la vida. Barcelona. https://doi.org/10.1073/pnas.0703993104

  • Kringelbach, M. L., & Berridge, K. C. (2009). Towards a functional neuroanatomy of pleasure and happiness. Trends in Cognitive Sciences. https://doi.org/10.1016/j.tics.2009.08.006

  • Cohn, M. A., Fredrickson, B. L., Brown, S. L., Mikels, J. A., & Conway, A. M. (2009). Happiness Unpacked: Positive Emotions Increase Life Satisfaction by Building Resilience. Emotion. https://doi.org/10.1037/a0015952