عقلية الضحية المزمنة : لماذا يقضي بعض الناس كل يومهم وهم يشتكون؟

22 ديسمبر، 2019
ما يجعلنا أفضل كل يوم هو السلوك الجيّد الذي من خلاله يمكننا التغلّب على أيّ موقف صعب والمضي قدمًا. للأسف، ليس لدى الجميع القدرة على القيام بذلك، بل على العكس، البعض يغوص في بحر من السلبية، ويصبحون " ضحايا أنفسهم " لبقيّة حياتهم.

هل تعرف أحدًا يعاني من عقلية الضحية المزمنة؟ هنالك عدة أسباب محتملة لذلك. على أيّة حال، جميع تلك الأسباب تؤدّي إلى خصائص شائعة تكون لدى هذا النوع من الأشخاص.

الأشخاص الذين يعانون من عقلية الضحية المزمنة يكونون عادةً غير واثقين في أنفسهم، يعتمدون على مساعدة الآخرين، غير قادرين على حل مشاكلهم الخاصة أو إدراك أخطائهم بالإضافة إلى سمات أخرى.

عقلية الضحية لا تؤثّر على أسلوب حياة الأشخاص الذين يعانون منها وحسب، بل تؤثر أيضًا على الناس المحيطين بهم.

جميعنا قد واجه لحظات صعبة حقًا في مرحلة ما. كل منّا كان ضحيّة، سواء أكان ذلك لأنّ أحدهم حاول أن يؤذينا، أو لأنّ قراراتنا السيئة قد وضعتنا في هكذا حالة.

ما يجعلنا أفضل كل يوم هو السلوك الجيّد الذي من خلاله يمكننا التغلّب على أيّ موقف صعب والمضي قدمًا.

للأسف، ليس لدى الجميع القدرة على القيام بذلك، بل على العكس، البعض يغوص في بحر من السلبية، ويصبحون ” ضحايا أنفسهم ” لبقيّة حياتهم.

كيف يتصّرف الأشخاص الذين يمتلكون عقلية الضحية المزمنة؟

عقلية الضحية المزمنة

من السهل التعرّف على هذا النوع من الأشخاص. ببساطة يكفيك أن تنتبه إلى تعابير وجههم، طريقة مشيهم السيئة ونبرة صوتهم المتشائمة دومًا.

  •  إنّهم يحالون أن يبرروا ما يحدث لهم على أنّه نوع من اللعنة أو أنّه خطأ شخص آخر.
  • كنتيجة لذلك، فهم يزيدون من تأصل عقليّة الضحيّة فيهم حتّى تنفر الناس من حولهم.
  • يميلون إلى التمسّك بمشاعر كالمرارة أو الغيرة، كما أنّهم يتجنبون تحمّل أيّ مسؤولية ممكنة لمصائبهم.

هنالك بعض الخصائص الأكثر وضوحًا لدى الأشخاص الذين يملكون عقلية الضحية المزمنة:

ننصحك بقراءة:

حالة الاكتئاب النفسي – 6 عادات سيئة قد تؤدي إلى الاكتئاب

1ـ يلومون الآخرين على عدم المساعدة

في معظم الأوقات، يشعرون بالإحباط عندما لا يتلقون المساعدة من الآخرين.

كما أنهم لا يثقون بقدراتهم ولا يشعرون أنّهم قادرون على حل مشكلاتهم الخاصّة. عمومًا، فهم يميلون إلى جعل كل شيء دراميًا جدًا.

2ـ يتلاعبون بالحقائق بلا وعي

زوجان متخاصمان

لا يهم ما قد تكون القصة الحقيقيّة المسببة لمشاكلهم. فهم دائمًا يبحثون عن طريقة ليشوهون الحقائق، بحيث تصبح المشاكل خطأ شخص آخر، وليس خطأهم أبدًا.

وهو أمر يقومون به بشكل طبيعي من خلال عقلية الضحيّة التي يملكونها.

اقرأ أيضًا:

الشكوى المستمرة – اكتشف كيف يستنزف المتذمرون طاقتك

3ـ يظهرون نقد ذاتي محدود

على الرغم من أنّ الأشخاص الذين لديهم عقلية الضحية المزمنة غير قادرين على إدراك صفاتهم الجيّدة، يمكنهم أن ينتقدوا أفعالهم.

ومع ذلك، قد لا يكون هذا الأمر سوى طريقة إضافية لإثبات أن المشاكل هي خطأ شخص آخر.

في النهاية، إنّ عقليّة الضحية التي لديهم تجعل قدرتهم على انتقاد الذات محدودة للغاية.

4ـ مخيلتهم متمركزة على المصائب

فتاة تحسد صديقتها

هذا النوع من الأشخاص يتخيّل أن العالم كلّه يعاني ولا شيء جيّد ممكن أن يأتي في المستقبل.

في الواقع، إنّهم يشعرون بالراحة عندما يتحدثون عن هذا الأمر مع الأشخاص الآخرين. وهذا كلّه مستمَّد من الرؤية المشوهة للواقع.

5ـ يتلاعبون دون وعي

في هذه الحالة يلجؤون إلى الابتزاز باعتباره الوسيلة الوحيدة للحصول على المساعدة التي يحتاجونها عندما يرغبون بذلك.

بناء على ذلك، فهم يتلاعبون بعقول الآخرين، ويجعلون أنفسهم ضحايا في جميع الأوقات. فعندما يعانون من حادثة أو مصيبة ما، يشعر الناس المحيطين بهم بالمسؤولية تجاههم ويقدمون لهم المساعدة التي يبحثون عنها.

اكتشف:

سمات الشخصيات السامة – 5 علامات تشير إلى أنك من أصحابها

6ـ المشكلة تصبح أبديّة

فتاة تخاصم صديقاتها

عقلية الضحية المزمنة هي مشكلة تزداد سوءًا مع مرور الوقت. وتصبح المصائب والشكوى حالة اعتيادية.

وهذا يمكن أن يجعلنا نشعر باليأس والإحباط، ويصبح كل شيء عبئًا عاطفيًا.

في هذه المرحلة، يتحول بعض الأشخاص إلى ضحايا لحياتهم الخاصة ولا يمكنهم العثور على مخرج من ذلك.

إن كانت هذه حالتك أو حالة شخص تعرفه، فكّر في السعي للحصول على المساعدة وسوف تندهش من النتائج.