صعوبة التنفس أثناء ممارسة التمارين الرياضية

24 أكتوبر، 2020
لماذا يصعب التنفس عند ممارسة التمارين الرياضية؟ في هذه المقالة ، سنخبرك بكل ما تحتاج إلى معرفته حول هذا الحدث الشائع والطبيعي.

أصبح المزيد والمزيد من الأشخاص يدركون أن النشاط البدني جزءًا أساسيًا من اتباع نمط حياة صحي. ومع ذلك، فإن عدم القيام بممارسة التمارين كثيرًا أو ممارسة الرياضة بشكل غير صحيح يمكن أن يجعل التنفس صعبًا أثناء الممارسة. يمكن أن تظهر صعوبة التنفس أثناء ممارسة الرياضة على شكل ضيق في التنفس، السعال، ضيق في الحلق أو أزيز. بشكل عام، هناك العديد من الأسباب التي تجعل مشاكل التنفس تحدث أثناء النشاط البدني.

في هذه المقالة، سنحلل كل ما يرتبط بالتنفس أثناء التمرين.

عملية التنفس

وظيفة التنفس

إن التنفس له وظائف عديدة. ومع ذلك، فإن أهمها هو الحفاظ على وظائف الجسم من خلال:

  • إمداد الأنسجة بالأكسجين وإزالة ثاني أكسيد الكربون الذي تنتجه الخلايا.
  • المحافظة المستمرة على درجة حموضة الدم، والتي يتم قياسها بواسطة الرقم الهيدروجيني. يتراوح الرقم الهيدروجيني على نطاق صحي ضيق بين 7.35 و7.45. إن التنفس هو المسؤول عن إبقاء الدم في هذا النطاق عن طريق طرد ثاني أكسيد الكربون.

اقرأ أيضًا:

التنفس العميق – اكتشف 7 فوائد رائعة للتنفس العميق وفقًا للعلم

التهوية والتنفس

من أجل تعريف التنفس، يجب أن تفهم مفهوم التهوية وأنواعها الموجودة.

من ناحية، لدينا تهوية رئوية، وهي العملية التي يدخل الهواء من خلالها إلى الرئتين ويغادرهما. تحدث هذه الآلية من خلال تفعيل الجهاز العصبي لعضلات الجهاز التنفسي واختلاف الضغط بين الرئتين والهواء الخارجي.

ومن ناحية أخرى، لا يصل كل هذا الهواء الذي تتنفسه إلى الحويصلات الهوائية لإنتاج تبادل الغازات والقدرة على نقل الأكسجين إلى الأنسجة. بدلًا من ذلك، يظل في الممرات الهوائية (الشعب الهوائية، القصبة الهوائية، وما إلى ذلك). يشغل هذا الهواء غير المستخدم حجمًا يطلق عليه “الحيز التشريحي الهامد”.

إذا طرحنا حجم الهواء الذي يدخل من خلال التهوية الرئوية، وحجم الهواء من الحيز التشريحي الهامد، فإن هذا يؤدي إلى ظهور الهواء الذي يصل بالفعل إلى الحويصلات الهوائية ويتم استخدامه. هذا الحجم الذي يصل إلى الحويصلات الهوائية هو جزء من آلية التهوية السنخية.

لذلك، وفقًا للطريقة التي تتنفس بها، إذا قمت بذلك بشكل أعمق أو أقل عمقًا، إذا كان الجو حارًا أو باردًا، أو إذا كنت تمارس التمارين الرياضية أم لا ، فقد تختلف كمية الهواء التي تصل بالفعل إلى الحويصلات الهوائية.

اكتشف:

تقنيات التنفس – 5 تقنيات فعالة تساعدك على مكافحة الأرق

أنواع التهوية

هناك نوعان مختلفان من التهوية. ومع ذلك، يتم تمثيل كليهما بنفس المتغيرات (مع بعض الاختلافات). وذلك لأن هذه العملية تعرف أساسًا بحجم الهواء الذي يدخل كل الدقيقة عند التنفس. يتم حساب هذا الحجم عن طريق ضرب هاتين الكميتين:

  • معدل التنفس: كم مرة تتنفس في الدقيقة. في المتوسط، يستغرق الشخص السليم عادة 12 نفسًا في الدقيقة أثناء الراحة.
  • حجم المدي: حجم الهواء الذي يدخل في النفس الواحد. عادة ما يحصل الشخص السليم أثناء الراحة على 0.5 لتر من الهواء في النفس الواحد.

لذلك، عادةً ما تكون تهوية الشخص السليم حوالي 6 لترات في الدقيقة.

التنفس عند ممارسة الرياضة: ماذا يحدث؟

التنفس عند ممارسة الرياضة

عند ممارسة التمارين الرياضية، تقوم العضلات بعمليتين:

  • تستخدم الأكسجين الذي يأتي من الدم للحصول على الطاقة والقدرة على الحركة.
  • نظرًا لأنه يتعين عليها القيام بالكثير من المجهود، فإنها تحصل أيضًا على الطاقة من العمليات الأخرى التي لا تتطلب الأكسجين. ومع ذلك، فإن هذه العمليات تولد اللاكتات، والذي يتم إطلاقه في الدم ويتحول إلى حامض.

نتيجة لهذه العمليات، يبقى الدم الذي يدور عبر الأنسجة العضلية بدون أكسجين وحامضًا. هذا يمكن أن يعرض الجسم للخطر. لحسن الحظ، لمنع حدوث ذلك، فإن الدماغ، من خلال المستقبلات التي وزعت في جميع أنحاء الجسم، يدرك هذه التغييرات ويسبب لك:

  • التنفس بشكل أسرع عن طريق زيادة معدل التنفس.
  • التنفس بشكل أعمق حتى يدخل المزيد من الهواء إلى الرئتين مع كل نفس تأخذه.

لذلك، إذا زاد معدل التنفس وحجم الجهاز التنفسي، فستزيد أيضًا التهوية الرئوية والسنخية. ويعني هذا في الأساس:

مراحل التنفس أثناء التمرين

وفقًا للدراسات، وجد الباحثون أن هناك ثلاث مراحل عند ممارسة التمرينات الرياضية.

في المرحلتين الأولى والثانية، ترتفع التهوية بشكل مفاجئ من أجل القيام بالنشاط. عند الوصول إلى المرحلة الثالثة، يتكيف الجسم وتظل التهوية مستقرة.

ننصحك بقراءة:

مكافحة التوتر – اكتشف 4 تقنيات تنفس تساعدك على تخفيف الضغط العصبي

صعوبة التنفس عند ممارسة التمارين الرياضية

إذا لم تكن معتادًا على ممارسة الرياضة، فقد تشعر في البداية بالاختناق وصعوبة التنفس. ومع ذلك، فإن هذا التأثير طبيعي تمامًا. يجب أن يبذل الجهاز التنفسي الجهد من أجل الحفاظ على حالة الدم الطبيعية ومنعها من التغيير بالطرق التي ذكرناها.

ومع ذلك، مع استمرار التمرين، يصبح التنفس أسهل، حيث يعتاد جسمك على الوضع الجديد. من ناحية أخرى، يجب أن تعلم أنه يوجد فرق بين ممارسة الرياضة بنفس الشدة طوال الوقت وممارسة تمرين يزداد شدته.

في التمرين الذي يزداد شدته بمرور الوقت، لن يعتاد جسمك عليه وسيستمر في طلب المزيد من الأكسجين. لذلك، سوف تتنفس بشكل أسرع. بالطبع، ستستمر في سحب نفس كمية الهواء لكل نفس.

بالنسبة للرياضيين المحترفين، يمكننا ان نرى أن معدل تنفسهم أقل بكثير. لقد قام الرياضيون المحترفون بتدريب جهازهم التنفسي على التقاط المزيد من الهواء. وبالتالي، فإنهم يتنفسون بعمق أكبر ويحافظون على الهواء لفترة أطول في الرئتين، مما يتطلب أنفاسًا أقل.

متى ترى الطبيب عندما يكون من الصعب التنفس أثناء التمرين

يمكن أن تشير صعوبة التنفس أثناء التمرين إلى أنك لست معتادًا على ذلك. ومع ذلك، من المهم أن نشير إلى أنه يمكن أن يكون أيضًا علامة على أمراض الجهاز التنفسي أو القلب والأوعية الدموية الأخرى. لذلك، يجب عليك الانتباه للأعراض مثل:

إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض، فيجب عليك الذهاب إلى الطبيب لتحديد ما إذا كانت ناجمة عن حالة كامنة. إذا كان الأمر كذلك، فسيقوم الأخصائي بتوجيه علاجك حسب المشكلة.

  • European Lung Foundation. Los pulmones y el ejercicio.2020 . Disponible en: https://www.europeanlung.org/assets/files/es/publications/lungs-and-exercise-es.pdf
  • Wilmore. Fisiología del Deporte y el Ejercicio de W. Larry Kenney | Editorial Médica Panamericana. 2014. Disponible en:  https://www.medicapanamericana.com/es/libro/wilmore-fisiologia-del-deporte-y-el-ejercicio?gclid=EAIaIQobChMIos_H_fr56AIV_QYGAB1S1wEAEAEYASABEgIFIvD_BwE
  • Brinkman JE, Sharma S. Physiology, Respiratory Drive. [Updated 2020 Mar 25]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2020 Jan-. Available from: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK482414/
  • Aliverti A. The respiratory muscles during exercise. Breathe (Sheff). 2016;12(2):165‐168. doi:10.1183/20734735.008116