شد الجلد بموجات الراديو – ما هي فوائد هذه التقنية الحديثة؟

16 مارس، 2020
يستعين العديد من الناء بشكل متزايد بتقنية شد الجلد بموجات الراديو. هذه التقنية ليست حديثة كليًا، ولكن تم تطويرها بشكل كبير في الآونة الأخيرة. في هذه المقالة، نشرح ما هي ونستعرض فوائدها.

برغم وجود منتقدين للتقنية، إلا أن العديد من المرضى والأطباء يؤمنون بفعالية شد الجلد بموجات الراديو بعد تطور التقنية مؤخرًا بشكل واضح.

وفي حين أن للجراحات التجميلية مكانها الراسخ عندما يتعلق بشد الجلد، إلا أن هذه التقنية أصبحت منافسًا لها لا يُستهان به لأنها غير جائرة، أرخص وتحقق نتائج سريعة.

تُعرف هذه التقنية باسم شد الوجه غير الجراحي، ولكن هذا الوصف ليس دقيقًا. فبخلاف التقنيات الجراحية، لا تتطلب هذه التقنية استعمال مخدر ولا تشمل نفس مخاطر الجراحة.

تستخدم هذه التقنية الطاقة في شكل حرارة. تقوم أجهزة موجات الراديو بإصدار طاقة تخترق الجلد لتحفيز عملية إنتاج الكولاجين وتجديد الجلد.

تحقق التقنية النتائج المرجوة لأن الحرارة تنتج خلايا ليفية قادرة على إنتاج كولاجين جديد في أي جزء من الجسم.

فوائد تقنية شد الجلد بموجات الراديو مذهلة عند تطبيقها على الوجه. وغالبًا ما يحتاج المريض إلى نحو ست جلسات.

اكتشف:

حالة الكلف – اكتشف كيفية تخفيف بقع البشرة الداكنة بعلاج منزلي فعال

أجهزة موجات الراديو

شد الجلد بموجات الراديو

يمكن الحصول على فوائد تقنية شد الوجه بموجات الراديو عن طريق أدوات مختلفة كالمدلكات، المحفزات، والمنظفات. وجميعها يعمل بنفس الشكل.

قبل الخضوع للجلسات، من الضروري أن يكون الجلد نظيفًا. يجب ألا يكون هناك أي بواقي ماكياج أو أي مواد قد تعيق تأثير الطاقة الحرارية.

يقوم الخبير بتوزيع هلام موصل على البشرة، أي مادة تسمح بمرور الطاقة. يتم بعد ذلك وضع وتحريك الجهاز الذي تم اختياره على الهلام.

في بعض الأحيان، يتم مزج شد الوجه بموجات الراديو مع حمض الهيالورونيك لزيادة فعالية التقنية. ولكن هذا الأمر لا يعتبر شائعًا جدًا.

يوجد ثلاثة أنظمة مختلفة من موجات الراديو:

  • أحادية القطب: تعمل هذه الموجات على الأنسجة الدهنية الموجودة في طبقات الجلد العميقة.
  • ثنائية القطب: تعمل هذه الموجات على الطبقات السطحية للجلد.
  • ثلاثية القطب: تمزج الأحادية والثنائية، قتحفز إنتاج الكولاجين والإيلاستين وتزيل الدهون. وهو النظام الأفضل بسبب كفاءته.

ننصحك بقراءة:

كيفية مكافحة انسداد مسام البشرة بثلاث وسائل

الآثار الجانبية وموانع الاستعمال

شد البشرة

ترتبط الآثار الجانبية لهذه التقنية بالحرارة التي يتم استخدامها على الجلد.

فبرغم أنها تقنية غير مؤلمة، فيمكنها تهييج والتسبب في تورم الجلد. وفي الحالات الحادة، يمكن للبروز أن تظهر، ولكنها نادرة وتختفي من تلقاء نفسها.

في بعض الحالات، ظهرت تغيرات في إيصالية العصب الوجهي والعصب الثلاثي التوائم بعد الجلسات. أدى ذلك إلى ظهور بعض موانع الاستعمال.

موانع الاستعمال التي تم التوافق عليها دوليًا هي كالتالي:

  • الحمل والرضاعة: الخلايا الدهنية التي يتم إزالتها خلال الجلسات تنتقل عبر الجهاز اللمفي وقد تصل إلى الجنين أو الطفل الرضيع.
  • مرضى الأورام: يُنصح بالانتظار لمدة خمس سنوات بعد التعافي من الأورام.
  • استعمال أجهزة تنظيم ضربات القلب: الحرارة المولدة عن طريق أجهزة هذه التقنية قد تؤثر على عمل منظم ضربات القلب.
  • مشكلات القلب: تتسبب الطاقة الحرارية في توسع الأوردة، وتتحرك الدهون المزالة عبر مجرى الدم.، وكلاهما ضار لمريض القلب. في هذه الحالة يجب استشارة طبيب قلب لتقييم الفوائد والمخاطر.

اقرأ أيضًا:

6 علاجات زنجبيل للحفاظ على صحة البشرة

فوائد تقنية شد الجلد بموجات الراديو

يقوم العلماء في جميع أنحاء العالم بعمل المزيد والمزيد من الدراسات للتثبت من فوائد هذه التقنية.

وحتى الآن، أثبت الخبراء قدرة التقنية على تجديد الكولاجين. مع تجدد الكولاجين، يستعيد الجلد قوته وامتلاءه، مما يعني تجاعيد أقل.

تحفز التقنية أيضًا تدفق الدم في المناطق التي يتم استعمالها عليها، إلى جانب تحفيز الجهاز اللمفي، مما يسمح بالتخلص من سوائل وخلايا المخلفات.

بالأرقام، أظهرت الدراسات الآتي:

  • شد بشرة الجبين بقيمة 1 مم بعد ثلاثة أشهر من الاستخدام.
  • تحسن ظهور الطيات الأنفية الشفوية وتخفيف التجاعيد في 50% من الحالات المعالجة بالتقنية.
  • زيادة بروز الخدين في 60% من الحالات المعالجة بالتقنية.

 في جميع الأحوال، يجب استشارة طبيب قبل الخضوع للتقنية، ومن المهم الخضوع لها على يد متخصص.

  • Mayoral F. A. Skin Tightening With a Combined Unipolar and Bipolar Radiofrecuency Device. Journal of Drugs in Dermatology. 2007.
  • Fernández, R. Rodríguez, and M. Mayo Ávila. “La radiofrecuencia contra el envejecimiento de la piel.” Cuestiones de fisioterapia: revista universitaria de información e investigación en Fisioterapia 34 (2007): 70-74.
  • Pumarino Santofimia, R. García, and A. Sanchez Olaso. “Láser, luz pulsada, radiofrecuencia y otras fuentes de energía:¿ complemento ocasional a la Cirugía Plástica?.” Cirugía Plástica Ibero-Latinoamericana 34.1 (2008).