رسالة شكر إلى كل من يساعدنا أثناء هذه الأزمة

21 مايو، 2020
نحن نقدم الشكر لكل من يعتني بنا ويحاول أن يجعل كل الأمور أسهل في مثل هذه الأوقات العصيبة. هذه الرسالة لهم.

هذا هو الوقت لتقديم رسالة شكر لهؤلاء الذين يساعدوننا في تخطي تلك الأوقات الصعبة. هذه حقًا لأوقات صعبة، لم نتخيل قط أنها ستأتي.

ومع ذلك، كما هو الحال في الحياة اليومية، تفاجئنا بعض الأحداث والمواقف وتحبس أنفاسنا. تدعونا هذه الأحداث إلى التأمل في كيف ستغيرنا.

اقتحم فيروس كورونا إلى حياتنا دون سابق إنذار، ويبدو أنه يترك خلفه درب صامت من الفوضى، ويجرف جميع خططنا، مشاريعنا، وأمننا.

في ظل هذه الفوضى، هناك أمر واضح جدًا يجب الالتزام به، ألا وهو البقاء في المنزل من أجلك ومن أجل الآخرين.

إنها مسألة احترام، مسؤولية، وتضامن. هذه مناشدة لكل فرد فينا لمصلحة مجتمعنا بأكمله، وهذا من أجل منع انتشار العدوى حتى لا تنهار الأنظمة الصحية.

الحقيقة أنه لن يلتزم الجميع. فيبحث بعض الأشخاص الأنانيين عن أي عذر للخروج ولا يأخذون في الاعتبار خطورة الموقف.

ومع ذلك، يعتني بنا العديد من الأشخاص الآخرين بألف طريقة مختلفة. يشمل هؤلاء العاملين في مجال الصحة، ضباط الشرطة، وعمال النظافة، من بين آخرين. هذه رسالة شكر لهم.

رسالة شكر من أعماق قلوبنا

شكرًا لك على استعدادك لمغادرة منزلك حتى تقدم أفضل ما لديك للبشرية. على الرغم من أن الخوف يجتاحك، يرتجف جسمك، والمعاناة الشديدة، فأنت على استعداد لاتخاذ هذه الخطوة للقتال من أجل الآخرين.

شكرًا لك لأنك هناك، في خط المواجهة. شجاعتك وجهدك لا يوصفان. بالرغم من الارهاق الجسدي والنفسي والتوتر، ما زلت تبذل قصارى جهدك. وهذا أمر يستحق الإعجاب. فأنت مثال رائع؛ مثال لنا جميعًا.

لا يهم إذا كان ذلك في الصباح، بعد الظهر، أو في الليل. لا تهم الجداول لأنك مهتم فقط بالقيام بواجبك.

أنت لديك عائلة أيضًا، وفي بعض الأحيان، يكون صعب عليك مغادرة المنزل. أنت على دراية بجميع المخاطر، وما زلت هنا تساعد على جعل الأمور أفضل، والتأكد من انتهاء هذه الأزمة في أقرب وقت ممكن.

شكرًا جزيلًا لك. نحن نعلم أنه ليس أمرًا سهلًا. نحن نعلم أنك تتعامل مع مواقف معقدة للغاية، لا يمكننا حتى تخيلها.

أنت فقط من تعرف ما يعنيه هذا الوضع برمته. أنت من يحمينا، يراقب سلامتنا، يهتم بنا، ويقدم لنا كل ما نحتاجه.

ننصحك بقراءة:

أهمية حماية العاملين في مجال الرعاية الصحية أثناء تفشي وباء كورونا

شكرًا للاعتناء بنا

شكرًا لك للاعتناء بنا وصبرك عند القلق والتوتر. نحن ممتنون للغاية لأنك تجعل كل الأمور أسهل في هذه الأوقات الصعبة.

شكرًا لك لأننا نعلم، حتى في هذه الحالة، أننا قد لا نقدرك كما تستحق. لذلك فضلًا تقبل اعتذارنا عندما يربكنا هذا الوضع.

شكرًا على تفانيك، التزامك، دعمك، ومسؤوليتك. ليس من السهل التواجد عندما يستمر تزايد أعداد المصابين، وعندما تكون الموارد شحيحة، وعندما يتعين عليك اتخاذ قرارات صعبة ومحفوفة بالمخاطر.

ليس سهلًا أن تكون معرضًا للعدوى كل يوم. نحن نعلم أنك تفعل ذلك لأنك تقاتل من أجلنا.

شكرًا لك على كل فيديو تقوم به، وعلى كل رسالة تبعثها لرفع مستوى الوعي. شكرًا لأنك، حتى عندما تكون في غاية الارهاق، تستمر في العمل بكد.

اكتشف:

تقنيات الاسترخاء – وسائل ستساعدك على استعادة الهدوء خلال الأزمة

الشجاعة والأمل

أنت ضوء وقوة؛ أنت شجاعة وأمل. شكرًا لأنك تخاطر بحياتك يومًا بعد يوم.

الأمر المدهش حقًا هو أنك كنت تفعل ذلك دائمًا، حتى قبل هذا الوضع الرهيب. وأنك فعلت كل ذلك خارج الأضواء.

شكرًا جزيلًا، من أعماق قلوبنا. بدونك، لن ننجح. شكرًا لأنك تظهر الكثير من التضامن.

هذه رسالة شكر لكم جميعًا، أيًا كنتم وأينما كنتم. سواء كنت طبيبًا، ممرضًا، أمين صندوق، حارس أمن، مراقبًا، عامل نظافة، صيدليًا، شرطيًا، رجل إطفاء، صحفيًا، أو سائقًا…

شكرًا لكل العاملين الآخرين الذين لا يمكننا رؤيتهم، وجميع أولئك الذين يعملون في خلفية الأحداث، وجميع أولئك الذين يضطرون إلى اتخاذ قرارات حيوية، وأولئك الذين يبحثون عن علاج.

شكرًا لمساعدة العالم أجمع على مكافحة التجمد الكامل، حتى في أوقات العزلة. شكرًا لكم جميعًا. نحن ندعو من أجل أن تبرز جهودكم أفضل ما فينا جميعًا.

“نحن أنفسنا نشعر أن ما نقوم به هو مجرد قطرة في المحيط. لكن سينقص المحيط بدون هذه القطرة المفقودة.” – الأم تيريزا