السعادة الحقيقية ليست يوتوبيا: تأملات في السعادة والحياة

14 مارس، 2020
هل الشعور بالسعادة الحقيقية ممكن؟ هل يرتبط المال بمدى السعادة التي يشعر بها الإنسان؟ ما الذي يؤدي إلى هذا الشعور العميق بالرضا؟ في هذه المقالة، يجيب عالم النفس مارسيلو سيبيريو عن هذه الأسئلة وغيرها، ويشارك بعض تأملاته بخصوص الموضوع.

برغم أننا نمتلك جميعًا الحق في الشعور بها، إلا أن عدد قليل من الناس هم من يفهمون ماهية السعادة الحقيقية وما تشمله.

وذلك لأن السعادة من المفاهيم الشخصية غير المطلقة، أي أن كل إنسان يحتاج إلى استكشاف معناها في حياته ولنفسه.

في هذه المقالة، نناقش السعادة الحقيقية وعلاقتها بالماديات، الوقت الذي نقضيه في محاولة جمع المال لشراء الوقت، الشهرة، وخرافة أن المال يستطيع شراء السعادة.

هل يمكننا شراء السعادة الحقيقية بالمال؟

يختلف تصور وفهم السعادة وفقًا للعوامل الثقافية والاجتماعية، الدورات التطورية، الرؤى النظرية، المجالات العلمية وغيرها.

حاول الجميع تعريف السعادة، من الفلاسفة الصينيين إلى اليونانيين الرومانيين، علماء الأخلاق، علماء الأعصاب، وعلماء النفس.

ومن خلال ذلك، نستطيع الوصول إلى نتيجة واضحة، وهي أن السعادة، كجميع المفاهيم المجردة كالحب والكرم وغيرها، صعبة التعريف. وذلك لأن كل شخص يطور تعريفه الخاص وفقًا لمعايير شخصية وذاتية بالكامل.

امرأة سعيدة

في اللغة الإنجليزية، تأتي كلمة السعادة من الأصل اللاتيني felicitas، وهو ما يعني حرفيًا “الخصوبة”. وهو مفهوم دقيق جدًا ويمكن العثور عليه في جميع المحاولات المختلفة لتعريف السعادة.

فمفهوم الخصوبة يشمل التطور، النمو، التقدم، المبادرة، وغيرها من الكلمات والمعاني التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالسعادة.

ننصحك بقراءة:

الحكمة اليابانية القديمة – اشعر بالسعادة والراحة كل يوم معها

السعادة

يمثل هذا المفهوم حالة عقلية يكون فيها الإنسان راض ومستمتع ومبتهج.

  • هي حالة تسلسل العوامل البيولوجية العصبية الصماوية.
  • وهي تشمل الجهاز الحوفي للدماغ.
  • السعادة تشمل أيضًا عوامل عاطفية، فهي شعور مبني جزئيًا على الفرح، والذي يعتبر أحد الأحاسيس الداروينية الأساسية الستة.
  • تشمل كذلك عوامل إدراكية وتدفع الإنسان إلى التفكير بصورة إيجابية، فتمنع ظهور الأفكار السلبية التلقائية وتقوض العوامل الاجتماعية التي تؤدي إلى ظهورها.

على الجانب الآخر، يمكنك أن تتبع مفهوم “الخصوبة” أيضًا فيما تقوم به. فعندما تشعر بأنك تتقدم في عملية تحقيق أهدافك، وعندما تصل إليها فعلًا، فأنت تشعر بالسعادة.

يعني ذلك أن الخصوبة تؤدي إلى السعادة، أي أن السعادة ترتبط بشعور قوي بقيمة الذات.

اقرأ أيضًا:

السعادة الشخصية – اسعدي نفسكِ بطريقتكِ الخاصة، وليس كما يخبركِ الأخرون

نتائج دراسات علمية فيما يتعلق بالشعور بالسعادة

تم إثبات حقيقة الجملة “المال لا يستطيع شراء السعادة” علميًا. فقد وحجد العلماء أن هناك عتبة مالية يتحول بعدها المال إلى سبب من أسباب القلق والاكتئاب. كيف ذلك؟

قام العلماء بدراسة السعاة لمدة 10 سنوات. فهناك العديد من الدراسات حول الجوانب العصبية لهذا العور، ويوجد تقارير عالمية تصنف سعادة البلاد المختلفة حسب سلسلة من المعايير الدقيقة.

تشمل السعادة امتزاج ناقلات عصبية وهرمونات عصبية معينة، كالسيروتونين، والمعروف باسم هرمون السلام، الهدوء، والعافية. في هذا الصدد، يمكن لنقص هذا الهرمون أن يؤدي إلى الاكتئاب.

تلعب هرمونات أخرى دورًا كبيرًا أيضًا، كلإندورفينات التي يتم إفرازها خلال ممارسة الرياضة، الجنس أو الضحك، الدوبامين الذي يحفزنا، وهرمون الحب الأوكسيتوسين.

اكتشف:

هرمون السيروتونين – كيف يمكنك تجنب الاكتئاب الناتج عن نقص السيروتونين؟

مقاييس السعادة

المال

من خلال مقاييس السعادة التي تتكون من بروتوكولات تشمل متغيرات عديدة، اكتشف الخبراء التالي:

  • في البلاد التي تعاني من مشكلات اقتصادية خطيرة ومستويات عالية من الفقر، يرتبط المال بالشعور بالسعادة فعلًا.
  • ولكن، في البلاد التي يصبح فيها دخل الفرد مضمون، يفقد المال دوره كمتغير يؤثر على مستوى سعادة الفرد.

الدخول المقبولة المتاحة في بلاد العالم الأول تسمح لأفرادها بالحصول على طعام، تعليم، أمان، استمتاع وعطلات.

زيادة هذا الدخل يرتبط بشكل مباشر بزيادة التزامات الفرد التي تمكنه من الوصول إلى هذه الزيادة، كزيادة ساعات العمل على سبيل المثال.

عدم وجود ما يكفي من الوقت للقيام بما يستمتع به الفرد يؤدي إلى الاكتئاب، القلق، الإدمان، وغيرها من العواقب الخطيرة.

قد يهمك:

أسرار السعادة – 3 أسرار للحكمة القديمة تساعدك على بلوغ السعادة في حياتك

المال ومضاعفاته

جني المال يتسبب في مضاعفات متعددة.

لا يتعلق الأمر بالوقت الذي يقضيه الفرد في العمل فحسب، ولكن أيضًا بالضرائب التي يحتاج إلى دفعها.

بالإضافة إلى ذلك، يميل الأفراد في هذه الحالة إلى إنفاق المزيد من الأموال على منتجات لا يحتاجون إليها حقًا، فيفقدون السيطرة في الكثير من الأحيان.

السلع المادية والوضع الاجتماعي

السلع المادية والوضع الاجتماعي

في البلاد الرأسمالية، تصبح السلع المادية، كالمنازل والسيارات وملابس المصممين، وسيلة لإظهار الثراء والقدرة المالية.

أي أنه يتم شراء هذه السلع بغرض إثبات الوضع الاجتماعي. ولكن السؤال المهم هو: لماذا تحتاج إلى إثبات أفضليتك وقدرتك المادية الأعلى مقارنة بالفرد المتوسط؟

نحن نعيش في مجتمع نخبوي بالكامل يعتبر الشهرة، الوضع الاجتماعي، مجال العمل، الماديات، الملابس، السفر، إلخ هي المتغيرات الوحيدة التي يمكن قياس النجاح بها.

ولكن إذا قررت التركيز على الماديات حتى تشعر بالسعادة الحقيقية، فأنت تقترف خطأ كبيرًا وتحيد عن المسار الصحيح.

فإذا فكرت بهذه الطريقة، أنت لا تضع اعتبارًا لنفسك، وكل ما تقدره في حياتك هو ما يعتقده ويفكر فيه الناس.

فمن يتبع هذا النمط، ينسى في خضم السباق المجنون لجني المزيد من المال أن الشيء الوحيد الذي لا يستطيع شراء المزيد منه هو الوقت.

  • VV.AA. Harvard Study of Adult Development. https://www.adultdevelopmentstudy.org