البيرتو بيولتشي: الرجل الذي نجا من فيروس كورونا في سن 101 عام

21 مايو، 2020
نجا البيرتو بيلوتشي من النازيين ثلاث مرات أثناء الحرب العالمية الثانية. قريبًا، سوف يبلغ عمر هذا الإيطالي 102 عام، وقد تغلب على فيروس كورونا. وهذه قصة مليئة بالأمل في هذه الأوقات العصيبة.

اسمه البيرتو بيلوتشي وقد نجا من الإنفلونزا الإسبانية بين عامي 1918 – 1920. ويتصدر هذا الإيطالي الفخور عناوين الصحف الرئيسية في مختلف أنحاء العالم.

يعتبر الرجل البالغ من العمر 101 عام، والذي تغلب على فيروس كورونا، هو ثاني أكبر شخص يهزم هذا المرض حتى اليوم. في الواقع، إنه سوف يبلغ من العمر 102 عام في شهر إبريل.

في ظل هذه الظروف القاتمة التي تستمر فيها أعداد المصابين والقتلى في حبس أنفاسنا، فإن مثل تلك القصص تكون مضيئة.

علاوة على ذلك، فإن قصة السيد بيلوتشي ليست الوحيدة. تشانغ قوانغ فين هي إحدي الناجيات من الوباء الحالي. كانت مريضة في ووهان، مركز تفشي المرض.

في سن 103 عام ، تم إخراجها من المستشفي بعد أن أمضت ستة أيام في العناية المركزة.

إن كوفيد-19، كما نعلم، شديد الخطورة على كبار السن. ومع ذلك، نسمع المزيد من الاستثناءات كل يوم.

تذهب العديد من العائلات إلى المراكز الصحية لإحضار المسنين الشجعان. إنهم لا يزالون على قيد الحياة ليحكوا قصتهم، كيف نجوا من الحروب، والآن كيف نجوا من آثار الوباء الذي لم يتوقعه أحد.

ما هو تفسير هذه الحالات؟ لماذا تمكن هؤلاء المرضى في مثل هذا العمر المتقدم من هزيمة الفيروس؟ ربما هو جهاز مناعة استثنائي.

ربما يكون حظهم الطيب، أو ربما يختار هذا الفيروس المجهول أن يبدي الرحمة للبعض ودون الآخرين.

نحن لا نعرف. أيًا كان السبب، إن هذة القصص مليئة بالتحفيز والأمل.

البيرتو بيلوتشي الرجل الذي تغلب على فيروس كورونا في سن الـ101

إن أرقام الإصابات بفيروس كورونا في إيطاليا مفجعة. وبينما نكتب هذا، هناك أكثر من 90,000 مصاب و 12,000 متوفي.

ومع ذلك، يبدو أنه في النهاية سيتجه المنحنى نحو الانخفاض. هذه بارقة أمل صغيرة يجب التمسك بها، خاصة في منطقة لومباردي، التي كانت الأكثر تضررًا من كوفيد-19.

ولكن بعيدًا عن الجوانب الصحية، لدينا مجالات أخرى تسبب لنا القلق.

فهناك معاناة كبيرة على المستوى الإجتماعي، كما أصبحت الموارد شحيحة، لدرجة أن بعض الأشخاص أصبح يصعب عليهم تدبر الطعام.

لا تزال واحدة من أجمل البلدان في العالم تعيش في حالة من الكرب والقلق.

ولعل هذا هو السبب الذي يجعل من قصة هذا الرجل البالغ من العمر 101 عام، والذي تغلب على فيروس كورونا، بلا شك واحدة من أكثر القصص انتشارًا خلال هذه الأيام.

أوردت صحف مثل كورييري ديلا سيرا هذا النبأ ، الذي سرعان ما انتشر حول العالم. وعلى الرغم من حقيقة وجود العديد من الحالات من كبار السن الذين تغلبوا على فيروس كورونا، يبدو أن قصة البيرتو بيلوتشى الشخصية مميزة.

ننصحك بقراءة:

الخوف من فيروس الكورونا – كيف تستطيع إدارة مشاعرك أثناء الأزمة

بطل مدينة ريميني

حين نقرأ العنوان الرئيسي الذي يقول إن رجلًا يبلغ من العمر 101 عام قد تغلب على فيروس كورونا، فليس من الصعب أن نتخيل ما قد مر به من أحداث خلال حياته. فقد شهد وهو طفل نهاية الحرب العالمية الأولى، كما شهد الحرب العالمية الثانية في مرحلة البلوغ. البيرتو بيلوتشي من ريميني، وهى مدينة تقع على ساحل البحر الأدرياتيكي، في شمال إيطاليا، وكانت الأكثر تضررًا من فيروس كورونا.

عندما مرض وبدأ يعاني من مشاكل في التنفس، اضطرت إليسا، حفيدته، إلى طلب الخدمات الصحية لكي تأتي لنقل جدها. قبل أن تسمح له بالذهاب، وربما بالاعتقاد المحزن بأن هذه قد تكون المرة الأخيرة التي تراه فيها، تحدثت ببعض الكلمات المؤثرة: “هذا الفيروس لا يقارن بالألمان الذين واجهتهم، ويجب أن تعود يا جدي.”

لقد فعل البيرتو بيلوتشي هذا على وجه التحديد، فقد عاد إلى أهله. حتى الآن، في المقابلات التي أجراها مع وسائل الإعلام في بلاده، يؤكد على الرسالة التي مفادها أن فيروس كورونا لم يكن شيئًا مقارنة بكل ما مر به في الماضي. فقد ولد في ظل وباء الإنفلونزا الأسبانية، ونجا من الحرب العالمية الثانية، وأفلت من النازيين في ثلاث مناسابات.

كيف لا يمكن أن يعود إلى منزله لأسرته؟ لم يستطع أحد منعه!

اقرأ أيضًا:

نسبة الوفيات بسبب فيروس كورونا: عوامل الخطر والمجموعات الأكثر تأثرًا

إن المستقبل ليس قاصرًا على أشخاص بعينهم، بل إننا جميعًا قادرون على النجاة

الواقع أن العنوان الرئيسي الذي يقول إن رجلًا يبلغ من العمر 101 عام قد تغلب علي فيروس كورونا صار ممتعًا ومثيرًا لسببين رئيسيين. الأول أنه يأتي إلينا من إيطاليا، الدولة التي، إلى جانب أسبانيا، تعد واحدة من أكثر البلدان تأثرًا بفيروس كورونا في هذه الأيام. وثانيًا، لأن البيرتو ذاته يشدد على أن المستقبل ليس قاصرًا على أشخاص بعينهم.

تصفه عمدة بلدية مدينة ريميني بأنه بطل، وهو الشخص الذي يُظهِر في سنه هذا أن المعجزات موجودة بالفعل. ومع ذلك، أكد البيرتو بيلوتشي على حقيقة واحدة: أنه كان بالفعل خائفًا للغاية. في كل مكان حوله كان الناس يموتون في عزلة تامة، دون وجود أحبائهم بقربهم.

بينما كان يشاهد تلك الدراما، كان لديه شيء واحد فقط في ذهنه، والذي كان يكرره للصحفيين عندما يقابلونه: “إنهم ينتظرونني في المنزل لأعود.”

الآن يريد فقط أن يستريح ويأكل الوجبات الساخنة ويستمتع باحتضان عائلته.