اضطراب الجسدنة والكورونا - الاقتناع بالإصابة بالأعراض برغم عدم وجود عدوى

يمكن للشخص المصاب باضطراب الجسدنة أن يعاني من السعال وضيق التنفس برغم عدم إصابته في الواقع بالعدوى. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عنه.
اضطراب الجسدنة والكورونا - الاقتناع بالإصابة بالأعراض برغم عدم وجود عدوى

آخر تحديث: 21 مايو, 2020

اضطراب الجسدنة من الظواهر النفسية المثيرة جدًا للاهتمام. وهو يشمل ظهور أعراض جسدية بدون إصابة حقيقية باي أمراض.

عادةً ما يكون ذلك بسبب الخوف والقلق من مرض معين. واليوم نرغب في إلقاء نظرة فاحصة على اضطراب الجسدنة وفيروس كورونا.

تمر حاليًا جميع البلاد تقريبًا بظروف صعبة بسبب الوباء المستجد، ومعظمها فرضت حالة طوارئ. وحتى الآن، لا تزال أعداد المصابين والوفيات في تزايد.

ولكن، على الجانب الآخر، برغم وجود أعداد كبيرة من الحالات المصابة فعلًا بالعدوى، إلا أنه يوجد عدد كبير كذلك من الأفراد الذين يعانون من اضطراب الجسدنة.

 ما هو اضطراب الجسدنة؟

هو اضطراب يشمل تحولًا لاإراديًا لمشكلة نفسية إلى أعراض جسدية. أي أن الشخص يعاني من أعراض جسدية لمرض معين بدون الإصابة في الواقع بأي مرض يفسر هذه الأعراض.

في الماضي، كنا نعتقد أن العقل والجسد هما كيانان منفصلان تمامًا. ولكننا نعلم اليوم جيدًا أن هناك رابط قوي بينهما. ونعلم أيضًا أن كل منهما يستطيع التأثير على الآخر بشكل كبير.

في معظم الأوقات، يظهر اضطراب الجسدنة بسبب مرور المصاب بحالة من القلق الشديد. هذا الخوف هو ما يؤدي إلى ظهور الأعراض الجسدية.

يتم الخلط عادةً بين هذا الاضطراب وبين التوهم المرضي لأنهما حالتان متشابهتان. ولكن الفرق هو أن المصابين بالتوهم المرضي يخافون من جميع الأمراض، ولا يحتاجون إلى عوامل خارجية حقيقية حتى تظهر الأعراض عليهم.

بالنسبة للمصابين باضطراب الجسدنة، يوجد عادةً موقف معين يغذي هذا الخوف، كالوباء الحالي على سبيل المثال.

فتدفق المعلومات المستمر وحالة الطوارئ تعمل كعوامل تؤدي إلى تحفيز ظهور أعراض الاضطراب.

السمات الرئيسية لاضطراب الجسدنة

وفقًا للخبراء، حتى يتم تشخيص اضطراب الجسدنة، من المهم التركيز على جوانب عدة.

أولًا، يجب علينا استبعاد وجود أمراض حقيقية. إلى جانب ذلك، نحتاج إلى أخذ الحالة الصحية العامة للمريض في الاعتبار.

من يعانون من هذا الاضطراب عادةً ما يتسمون بالقلق والتوتر. ويشير معظمهم إلى أنهم يفكرون كثيرًا في أمراض معينة ويشعرون بالخوف من الإصابة بها. ولذلك يعرفون الكثير حول هذه الأمراض.

تجدر الإشارة أيضًا إلى أنه عادةً ما يظهر عليهم أكثر من عرض واحد لمرض معين.

هذه الأعراض وخوفهم منها هي عوامل تعيق حياتهم الطبيعية. ولذلك، من المنطقي أن تزيد مستويات القلق لديهم أكثر.

اضطراب الجسدنة وفيروس كورونا

ينتج فيروس كورونا المستجد سلسلة من الأعراض غير المحددة والتي يسهل الخلط بينها وبين أعراض أمراض أخرى.

فالعديد من المصابين بعدوى كوفيد-19 يعانون من أعراض كالحمّى، صعوبة التنفس، والسعال.

وقد سجل الخبراء أيضًا العديد من الحالات التي يفقد فيها الأفراد المصابون حاسة الشم وحاسة التذوق.

بالإضافة إلى كل ذلك، ولأن هذه العدوى من النوع الفيروسي، من الطبيعي أن يعاني المصابون من إجهاد وألم عضلي عام.

ما يحدث فيما يتعلق بالجسدنة وفيروس كورونا هو أن أعراض كالسعال والصداع تظهر على عدد كبير من الناس دون أن يكونوا مصابين حقًا بالعدوى. وأحيانًا يشعرون بارتفاع حرارتهم أيضًا.

ولكن عندما يقيسون الحرارة، لا تكون مرتفعة في الواقع. بالنسبة للمتبقي من الأعراض، والتي من المستحيل قياسها موضوعيًا، يكون من الصعب إثبات أنها ليست ناتجة عن العدوى.

يجب علينا أن نتذكر أن اضطرابات الجسدنة تصبح شائعة جدًا خلال الأزمات. إذا كنت تشعر بأعراض، حاول التواصل مع طبيبك إذا أمكن، ولكن تأكد من أن هذه الأعراض قد تكون بسبب شعورك بالقلق فقط ولا تهلع.

قد يثير اهتمامك ...

التوهم المرضي – اكتشف معنا الأعراض والعلاج
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
التوهم المرضي – اكتشف معنا الأعراض والعلاج

في هذه المقالة، نناقش أعراض التوهم المرضي الرئيسية ونقدم بعض الإرشادات التي يمكن أن تساعد الشخص المصاب بالاضطراب. تابع القراءة.