أفضل النصائح لغسل الشعر الدهني بفعالية

أحيانًا، تطرأ بعض التغيرات على غدد فروة الرأس الدهنية، فتنتج زهمًا أكثر من المعتاد. وبالتالي، يبدو الشعر دهنيًا ومتسخًا. في هذه المقالة، نستعرض كيفية غسل الشعر الدهني ومكافحة المشكلة بفعالية.
أفضل النصائح لغسل الشعر الدهني بفعالية

آخر تحديث: 05 يناير, 2021

الشعر الدهني يحتاج إلى رعاية خاصة. فبسبب إنتاج الزهم الزائد، يجب معرفة كيفية اختيار المنتجات الصحيحة لتجنب تراكم الأوساخ والدهون. من المهم أيضًا معرفة سبب تراكم الدهون في الشعر وما العوامل التي تؤدي إلى تفاقم الحالة. بعد ذلك، يمكن اتخاذ بعض الإجراءات البسيطة لتحسين مظهره. تابع القراءة لاكتشافها.

ما مسببات ظهور الشعر الدهني؟

ما مسببات ظهور الشعر الدهني؟

في الظروف الطبيعية، يفرز الشعر الصحي كمية معينة من الزهم لضمان ترطيب فروة الرأس والحفاظ على صحة خصل الشعر. في الواقع، الزهم يعتبر آلية دفاعية للجزء الحساس من الجذور.

وبرغم أن الكمية التي يتم إنتاجها تختلف من شخص لآخر، تؤدي بعض العوامل الأخرى، كعدم الاهتمام بالنظافة، التعرق المفرط وبعض العادات غير الصحية إلى فرط الزهم. والنتيجة هي شعر دهني ذو مظهر متسخ يصعب معالجته أو تصفيفه.

  ولكن، لماذا يعاني بعض الناس من الشعر الدهني في حين أن البعض الآخر لا يواجه هذه المشكلة؟ يوجد مسببات عديدة محتملة. في القسم التالي، نستعرض أكثرها شيوعًا.

ننصحك بقراءة:

شيب الشعر: لماذا يحدث؟

التغيرات الهرمونية

يمكن لهذه التغيرات أن تتسبب في فرط نشاط الغدد الدهنية لفروة الرأس. نتيجة لذلك، فهي تؤدي إلى ظهور الشعر بمظهر متسخ. هذا أمر شائع بين النساء الحوامل، النساء اللاتي يستخدمن حبوب منع الحمل، والمراهقين بشكل عام.

غسل الشعر بشكل متكرر

برغم أن من يمتلكون شعرًا دهنيًا يميلون إلى غسله بشكل منتظم، إلا أن الإفراط في ذلك يمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية. لماذا؟ في كل مرة تقوم فيها بغسل شعرك بمنتجات العناية بالشعر، تتلقى فروة رأسك إشارة تدفعها إلى إنتاج المزيد من الزهم.

نوع الشعر

تغير عملية إنتاج الزهم أم قد يصيب أي شخص. ولكن، هؤلاء الذين يمتلكون شعرًا خفيفًا ومستقيمًا معرضون أكثر لخطر تراكم الزهم. فلأن الشعر ليس مجعدًا أو مموجًا، ينزلق الزهم بشكل أسهل بطول الشعر.

إساءة استعمال منتجات العناية بالشعر

من الضروري اختيار المنتجات المناسبة لغسل الشعر الدهني. فبسبب خصائصه، غسله بالماء فقط لن يساعد على إزالة الزهم. لن تستطيع كذلك تحقيق مظهر نظيف باستعمال المنتجات التي تحتوي على الزيوت. لذلك، من المهم اختيار شامبو يحتوي على مركبات مخصصة لتكسير وإزالة الزهم.

أيضًا، لا يجب استعمال المكيفات بإفراط. وعند القيام بذلك، من المهم استعمال المكيف بين أطراف خصلات الشعر ومنتصفها فقط. وتأكد من أن المنتج المستخدم يحتوي على أقل قدر ممكن من المكونات الدهنية.

مسببات أخرى محتملة

  • ممارسة الرياضة عالية الحدة (بسبب التعرق المفرط)
  • استعمال منتجات معالجة الشعر بإفراط
  • الخروج بشعر رطب
  • تعريض الشعر للشمس ومصادر الحرارة الأخرى

كيفية غسل الشعر الدهني بشكل صحيح

العملية بسيطة في الواقع. المفتاح هو تحفيز توازن درجة حموضة فروة الرأس. لتحقيق ذلك، يجب تعلم كيفية اختيار منتجات العناية المناسبة واستخدامها بشكل صحيح. إليك بعض الخطوات:

1- كن حذرًا عند اختيار منتجات العناية بالشعر

معظم منتجات العناية بالشعر مصممة للشعر العادي أو الجاف. وتكوينها يساعد على زيادة لمعان وترطيب الشعر. ولكنها غير مناسبة للشعر الدهني. لذلك، إذا كنت ترغب في حل هذه المشكلة، من المهم أن تعثر على المنتجات المناسبة.

يمكن اليوم العثور على الكثير من المنتجات المصممة خصيصًا لتنظيم إنتاج الزهم. وتشمل هذه المنتجات مكونات كالشاي الأخضر، الفواكه الحمضية، والألوة فيرا.

2- استخدم الماء الدافئ أو البارد

درجة حرارة الماء مهمة. ويجب تجنب غسل الشعر بالماء الساخن. فبرغم أنه يزيل الأوساخ والدهون في لحظة الغسل، إلا أنه قد يزيد من إنتاج الزهم لاحقًا.

لذلك، من الأفضل استعمال الماء الدافئ أو البارد. خيار جيد في هذه الحالة هو بدء غسل الشعر بالماء الدافئ ثم شطفه بالماء البارد لسد مسام فروة الرأس.

3- عدد مرات غسل الشعر

عدد مرات غسل الشعر

لا تحتاج إلى الإفراط في غسل الشعر الدهني. كما ذكرنا، يميل ذلك إلى التأثير على درجة حموضة فروة الرأس، ويؤدي إلى نتائج عكسية.

لذلك، من الأفضل غسل الشعر مرة كل يومين. ولتجنب الشعور باتساخ الشعر، يمكن استعمال أنواع الشامبو الجاف.

4- إكمال روتين العناية بالشعر

بالإضافة إلى النصائح المذكورة، يمكن لوسائل العناية بالشعر الأخرى أن تساعدك على الحصول على شعر نظيف وصحي. على سبيل المثال، من الجيد استعمال أقنعة تشمل مكونات مناسبة لهذا النوع من الشعر. يمكن أيضًا استعمال مقشرات لفروة الرأس، طالما كانت خالية من الزيوت.

كيفية تقليل إنتاج الزهم

الغسل الجيد يمكن أن يحسن مظهر الشعر مؤقتًا. ولذلك، يمكن الاستعانة ببعض الإجراءات الأخرى لتجنب إنتاج فروة الرأس للزهم بشكل مفرط.

استعمل الزيوت الأساسية

قد يكون من المفيد استعمال الزيوت الأساسية على الشعر للتحكم في إنتاج الزهم. فخصائصها تكسر الزهم وتسهل عملية تنظيف بصيلات الشعر.

بعض الأنواع الموصى باستخدامها هي كالتالي:

  • زيت شجرة الشاي الأساسي
  • زيت النعناع الأساسي
  • وزيت الكاموميل الأساسي

خفف بضع قطرات من أي من تلك الزيوت في الماء أو في الشامبو الذي تستعمله. زيت الروزماري خيار آخر يدعم نمو الشعر الصحي.

استعمل خل التفاح

حتى اللحظة، لا يوجد أدلة حاسمة بشأن فوائد استعمال خل التفاح على الشعر. ولكن بعض البيانات تقترح أن استعماله باعتدال يساعد على تخفيف الزهم وعلاج مشكلات كالقشرة.

  • خفف ملقعتين كبيرتين من خل التفاح في لترين من الماء.
  • اشطف شعرك بالمزيج.
  • ثم اغسل شعرك بالشامبو واستعمل مكيفًا مناسبًا.
  • يمكن استعمال هذا العلاج من مرتين إلى ثلاثة في الأسبوع.

استخدم قناع ألوة فيرا

قناع ألوة فيرا

كما هو الحال مع العلاجات المنزلية الأخرى، لا يوجد أدلة علمية حاسمة لدعم فعالية الألوة فيرا في مكافحة دهون الشعر. مع ذلك، يتم استعمالها في مستحضرات العناية الطبيعية لمكافحة فرط الزهم، القشرة وتقصف الأطراف.

  • استخرج الهلام من ورقة ألوة فيرا أو قم بشراء المنتج جاهزًا.
  • دلك فروة رأسك به بحركات دائرية لطيفة.
  • اتركه على شعرك لمدة 20 دقيقة،ثم اشطفه.
  • يمكن تكرار الاستخدام من مرتين إلى ثلاثة في الأسبوع.

استخدم الشامبو الجاف

من الجيد استعمال الشابمبو الجاف على جذور الشعر بعد ممارسة الرياضة أو في الأيام الحارة حتى يقوم بامتصاص الزهم. يمكن العثور على الكثير من الأنواع في الصيدليات أو محلات مستحصرات التجميل. ولكن لا تفرط في استعماله.

استعمل نشا الذرة أو مسحوق الأطفال

يمكن لكلا المنتجين تخفيف الدهون الناتجة عن التعرق أو الحرارة. هي مشابهة جدًا للشامبو الجاف، ولكنها طبيعية. استعمل القليل من أي منها لتدليك فروة الرأس.

تجنب التصفيف المفرط

من الأفضل عدم تصفيف الشعر بشكل مفرط حتى تسيطر على كمية الدهون المنتجة. الأمر نفسه ينطبق على استعمال مكواة الشعر أو بكر الشعر.

خاتمة

إنتاج الزهم المفرط يعتمد على الكثير من العوامل المختلفة. ولكن، مع الغسل الصحيح وعن طريق استعمال العلاجات المنزلية المذكورة، يمكنك تحسين مظهر وحالة شعرك كثيرًا.

It might interest you...

معدل نمو الشعر – كيف يمكن زيادته باستعمال ستة زيوت أساسية
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
معدل نمو الشعر – كيف يمكن زيادته باستعمال ستة زيوت أساسية

بالتأكيد سمعت من قبل عن قدرة الزيوت الأساسية على زيادة معدل نمو الشعر وتعزيزه. ولكن أيها أفضل لهذا الغرض؟ تابع القراءة لاكتشاف الإجابة معنا اليوم!



  • Nayak BS, Ann CY, Azhar AB, Ling ECS, Yen WH, Aithal PA. A Study on Scalp Hair Health and Hair Care Practices among Malaysian Medical Students. Int J Trichology. 2017;9(2):58-62. doi:10.4103/ijt.ijt_76_16
  • Szöllősi AG, Oláh A, Bíró T, Tóth BI. Recent advances in the endocrinology of the sebaceous gland. Dermatoendocrinol. 2018;9(1):e1361576. Published 2018 Jan 23. doi:10.1080/19381980.2017.1361576
  • Draelos ZD. Essentials of Hair Care often Neglected: Hair Cleansing. Int J Trichology. 2010;2(1):24-29. doi:10.4103/0974-7753.66909
  • Hoover E, Aslam S, Krishnamurthy K. Physiology, Sebaceous Glands. [Updated 2020 Jun 8]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2020 Jan-. Available from: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK499819/
  • Bassino E, Gasparri F, Munaron L. Protective Role of Nutritional Plants Containing Flavonoids in Hair Follicle Disruption: A Review. Int J Mol Sci. 2020;21(2):523. Published 2020 Jan 14. doi:10.3390/ijms21020523
  • Vardy, D., Cohen, A., Tchetov, T., Medvedovsky, E., & Biton, A. (1999). A double-blind, placebo-controlled trial of anAloe vera (A. barbadensis)emulsion in the treatment of seborrheic dermatitis. Journal of Dermatological Treatment, 10(1), 7–11. https://doi.org/10.3109/09546639909055904
  • Lawrence R, Tripathi P, Jeyakumar E. Isolation, Purification and Evaluation of Antibacterial Agents from Aloe vera. Braz J Microbiol. 2009;40(4):906-915. doi:10.1590/S1517-838220090004000023
  • D’Souza P, Rathi SK. Shampoo and Conditioners: What a Dermatologist Should Know?. Indian J Dermatol. 2015;60(3):248-254. doi:10.4103/0019-5154.156355
  • Gavazzoni Dias MF. Hair cosmetics: an overview. Int J Trichology. 2015;7(1):2-15. doi:10.4103/0974-7753.153450