هل من الجيد أن ينام الأطفال مع أمهاتهم؟

29 مارس، 2021
يمكن أن يوفر النوم المشترك العديد من الفوائد للأطفال الرضع. ومع ذلك، هناك العديد من الآراء المختلفة عندما يتعلق الأمر بمشاركة الأطفال الأكبر سنًا النوم مع أمهاتهم.

إن ولادة الطفل تثير الكثير من الشكوك والأسئلة بقدر عدد الدقائق في اليوم. في كل لحظة، يجب اتخاذ قرار. ويواجه الآباء الجدد باستمرار آراء متناقضة حول كل مايجب أن  يفعلوه. ومع ذلك، يمكن للعديد من الدراسات العلمية أن تلقي الضوء وتوضح هذه المواقف. على سبيل المثال، سنلقي نظرة اليوم على ما تقوله الأبحاث عن النوم المشترك بين الأطفال وأمهاتهم.

في هذه المقالة، سوف نستعرض وجهات نظر مختلفة حول النوم المشترك. كما هو الحال دائمًا، من المهم أن تضع في اعتبارك أن هناك مجموعة متنوعة من المتغيرات. على سبيل المثال، عمر الطفل، القضايا الثقافية، العوامل الاجتماعية والاقتصادية، على سبيل المثال لا الحصر. استمر في القراءة لاكتشاف المزيد!

هل من الجيد أن ينام الأطفال مع أمهاتهم؟

أولًا، لنتحدث عن الأطفال الرضع

مسببات الإمساك عند الرضع

تتطابق العديد من الدراسات إلى حد كبير حول أفضل الأوضاع للأطفال عندما يتعلق الأمر بالنوم. يجب أن يكون الآباء على دراية بهذه الأوضاع لتقليل مخاطر متلازمة موت الرضيع المفاجئ . ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالمكان الذي يجب أن ينام فيه الأطفال، تبدأ الآراء في الاختلاف.

في بعض الحالات، يشير الخبراء إلى مخاطر نوم الأطفال مع أمهاتهم في نفس السرير. على سبيل المثال، إذا كان أحد الوالدين مدخنًا، فقد يضر ذلك بالطفل. بالإضافة إلى ذلك، هناك خطر الاختناق. لتقليل هذا الخطر، يمكن للأطفال النوم في نفس الغرفة مع والديهم، ولكن ليس في نفس السرير.

ما يمكن أن نشير إليه هو الميزة الكبيرة التي يقدمها النوم المشترك للأمهات عندما يتعلق الأمر بالرضاعة الطبيعية. أي عندما ينام الأطفال مع أمهاتهم، فإن هذا يساهم بشكل إيجابي في تسهيل الرضاعة الطبيعية.

ننصحك بقراءة:

8 أشياء يجب أن تتجنبي فعلها مع طفلك الرضيع

الأطفال الصغار

تركز معظم الأبحاث حول موضوع النوم المشترك بشكل خاص على الأشهر أو السنوات الأولى من الحياة. في مراحل لاحقة، يبدو أن عادات النوم لها علاقة كبيرة بالعوامل الثقافية، الاجتماعية، والاقتصادية.

وفقًا لهذه البيانات نفسها، لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين القدرات المعرفية والنوم المشترك. وبنفس الطريقة، لا يوجد دليل يشير إلى أن النوم مع أمهاتهم يؤثر على الطريقة التي يتصرف بها الطفل. كان المرجع العمري في هذا البحث 5 سنوات.

بالنظر إلى هذه العوامل، يؤكد الباحثون أن نوم الأطفال مع أمهاتهم يكون بسبب أمر واحد وهو ضيق المساحة. ومع ذلك، فإن اختيار الأمهات بحرية ان تنام مع أطفالهن أمر آخر. يتسبب هذا الأمر في اختلاف النتائج، بالإضافة إلى حالة النوم المشترك المؤقت بسبب مشاكل نوم الطفل.

اكتشف:

جودة النوم – كيف تؤثر نشاطاتك خلال اليوم على نومك ليلًا؟

إذن، هل يجب أن ينام الأطفال مع أمهاتهم؟

نوم الأطفال مع أمهاتهم

الجوانب الإيجابية المحتملة

  • قد يشجع النوم المشترك على وجود رابطة إيجابية بين الأم والطفل.
  • تقضي العائلات وقتًا أطول معًا مما يمكن أن تقضيه أثناء النهار.
  • قد يساعد النوم المشترك في تنظيم تنفس الطفل.
  • في بعض الحالات المحددة، قد يساعد النوم المشترك في حل مشاكل نوم الطفل.
  • قد يساعد أيضًا في تقدير الطفل لذاته وقدرته على تحمل الإجهاد.

الجوانب السلبية المحتملة

  • قد يساهم النوم المشترك في الواقع في مشاكل النوم. هذا خاصة إذا كان أحد الوالدين يعاني من الأرق أو ينقطع نومه أثناء الليل.
  • يمكن أن يؤثر سلبًا على استقلالية الطفل وقدرته على التواصل الاجتماعي.
  • في بعض الحالات، يزيد من قلق الوالدين والتوتر.

على أي حال، تميل الدراسات إلى اقتراح أنه لا ينبغي على الأطفال النوم مع والديهم بعد سن 5 أو 6 سنوات. ومع ذلك، هذا يعتمد أيضًا على كل أم وكل طفل، وكل حالة بعينها.

ومع ذلك، يجب أن تكون عملية انتقال الطفل إلى سريره تدريجية. على سبيل المثال، يمكن للوالدين البدء بأيام متناوبة، أو بإعداد سرير لطفلهم بجوار سريرهم.

نصائح لمساعدة الأطفال على النوم بشكل أفضل

بادئ ذي بدء، يحذر الخبراء من مشاهدة التلفزيون في الليل، قبل النوم مباشرة. هذه العادة تقلل من عدد ساعات راحة الأطفال. في المقابل، يجب أن يشارك الأطفال في أنشطة أخرى مثل قراءة كتاب أو التحدث مع أفراد الأسرة. يعد التدليك طريقة أخرى لمساعدة الأطفال النشطين أو القلقين بشكل مفرط على الاسترخاء قبل النوم.

ثانيًا، من المهم للأطفال تناول وجبات متوازنة وكاملة على العشاء. يجب أن نتجنب الأطعمة التي يمكن أن تغير أو تحفز أطفالنا، مما يجعل من الصعب عليهم الخلود للنوم. على سبيل المثال، يجب تجنب السكر والشوكولاتة في وقت العشاء، وكذلك مشتقاتهما.

اقرأ أيضًا:

انقطاع النفس النومي لدى الرضع: اكتشف معنا الأعراض والعلاجات

الخاتمة

العائلة تشارك السرير

في هذه المقالة، يمكننا أن نلاحظ، مرة أخرى، أنه من الصعب التحدث بعبارات عامة عن مناهج تربية الأطفال. كل قرار يتخذه الوالدان ينطوي على فوائد ومخاطر.

من الصعب تصنيف كل أسرة وكل شخص عندما يتعلق الأمر بالتعليم، المودة، الصبر، وما إلى ذلك. بالإضافة إلى ذلك، يأتي كل طفل بتحدياته الخاصة، والتي يتعلم الآباء التغلب عليها من خلال تجربتهم الشخصية