كيف نساعد الأطفال على التعامل مع ضغط الأقران

1 سبتمبر، 2021
خلال فترة البلوغ والمراهقة، يميل الأصدقاء إلى أن يصبحوا المرآة التي يريد أطفالنا أن يروا انعكاسهم فيها. ولكن ماذا يحدث عندما تضغط مجموعة من الأصدقاء على أطفالنا لفعل شيء ما؟ معًا، سنكتشف ما يمكننا القيام به لمساعدة أطفالنا على التعامل مع ضغط الأقران.

خلال فترة المراهقة، يصبح الأصدقاء قدوة لأطفالنا. غالبًا ما يتوقف المراهقون عن مراقبة آبائهم ويبدؤون في النظر إلى أصدقائهم ليقرروا كيف يرتدون ملابسهم، يتحدثون، ويتصرفون. إذن، كيف يمكننا مساعدة أبنائنا على التعامل مع ضغط الأقران؟ لقد مررنا جميعًا بتلك المرحلة التي يكون فيها كل ما يهمنا هو التكيف. الشعور بأننا جزء من مجموعة أمر ضروري بشكل خاص للأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و20 عامًا تقريبًا. لذلك، يصبح ضغط الأقران أمرًا مهمًا وحيويًا ويمكن أن يؤثر على حياة أبنائنا بطرق عديدة، إما إيجابية أو سلبية.

كيفية التغلب على ضغط الأقران

قد يكون من الصعب للغاية مواجهة ما تقدره مجموعة الأصدقاء أو ما ترغب به خلال هذه المرحلة من الحياة. دعونا نحلل الموقف أكثر.

ما هو ضغط الأقران؟

ضغط الأقران

الناس من حولنا في بيئتنا يؤثرون حتمًا على حياتنا بطريقة أو بأخرى. خلال فترة المراهقة، يكون للأصدقاء تأثير أكبر من تأثيرهم خلال مراحل الحياة الأخرى. وذلك لأن الأطفال يحتاجون الى التعرف على أطفال آخرين من نفس العمر من أجل:

  • أن يكونوا مثل أولئك الذين يعجبون بهم.
  • أن ينسجموا مع مجموعة.
  • ألا يشعروا بالغربة أو الوحدة.
  • أن يخوضوا تجارب مختلفة.
  • تجنب السخرية بسبب “الاختلاف”.

اتخاذ القرارات صعب بما فيه الكفاية، خاصة عندما يواجهون آراء متناقضة. وهذا بالضبط ما يحدث للشباب. تسحبهم مجموعات الأقران في اتجاه واحد، على الرغم من أن المراهقين يعتقدون في كثير من الأحيان أنه يجب عليهم فعل العكس تمامًا. قد يكون من الصعب للغاية بالنسبة للمراهقين التعامل مع ضغط الأقران.

ننصحك بقراءة:

إيذاء النفس – عوامل ظهور الحالة بين المراهقين وكيفية التعامل معها

هل يكون ضغط الأقران سلبيًا دائمًا؟

بشكل عام، عندما نتحدث عن ضغط الأقران، فإننا نركز على الجوانب السلبية. ومع ذلك، هناك وجهان لهذه الظاهرة. كما قلنا بالفعل، عندما نتحدث عن ضغط الأقران، فإننا نتحدث عن تأثير الأقران على الأطفال والمراهقين. يمكن أن يكون هذا التأثير إيجابيًا أو سلبيًا.

لنلق نظرة على مثال. إذا أوصى صديق نهم القراءة طفلك بقراءة كتاب، فقد ينتهي به الأمر إلى قراءته. لذلك، في هذه الحالة، يمكننا اعتبار ضغط الأقران أمرًا جيدًا.

ومع ذلك، فإن ضغط الأقران يميل بشكل أكبر إلى أن يكون سلبيًا في مرحلة المراهقة. على سبيل المثال، عندما يحاول البعض الضغط على أصدقائهم لشرب الكحول، تعاطي المخدرات، تخطي الصف، أو السخرية من طفل آخر أو التنمر عليه.

يمكن لأصدقاء أبنائك مساعدتهم على تطوير قدرات واهتمامات جديدة أو من ناحية أخرى قد يتسببون في ميلهم نحو أنشطة محفوفة بالمخاطر أو غير مناسبة.

كيف يمكن للآباء مساعدة الأطفال على التعامل مع ضغط الأقران

كآباء، من واجبنا توجيه الأطفال على الطريق الذي سيؤدي إلى نموهم السليم. وهذا يعني منعهم من المشاركة في الأنشطة أو الأفعال التي قد تعرض سلامتهم الجسدية أو العاطفية للخطر.

لذلك، نريد مشاركة سلسلة من النصائح حول كيفية مساعدة أطفالك على التعامل مع ضغط الأقران. تذكر: ليس من السابق لأوانه أبدًا البدء، لذلك ليس هناك سبب للانتظار حتى يبلغ أطفالك سن المراهقة لتطبيق النصائح التالية.

1. علم أطفالك أن يقولوا “لا”.

علم أطفالك أن يقولوا لا

من أولى الكلمات التي يتعلم الأطفال عادة قولها هي “لا”. ثم بعد تفسيرات عديدة نعلمهم كيف يقولون “نعم”. ومع ذلك، من الأساسي أن يقوم الآباء بتعليم أطفالهم تقييم المواقف وقول لا عندما يحتاجون إلى ذلك.

  • يمكنك لعب الأدوار مع طفلك أو التصرف في المواقف التي يحتاج فيها أطفالك إلى قول لا لأمر ما.
  • من المهم أيضًا أن تسمح لأطفالك بنمذجة هذا السلوك على شخص مهم: أنت. تأكد من الاستماع إلى “لا” ودعمها عندما يكونوا صغارًا حتى يتعلموا أن قول “لا” يمكن أن يكون آمنًا.

اكتشف:

استراتيجيات لتعزيز العادات الصحية في المراهقين

2. علم أطفالك أن يفكروا بأنفسهم.

قد يؤدي السير مع التيار إلى تعريض صحة أطفالك وسلامتهم للخطر. علمهم التفكير بأنفسهم، النظر إلى النتائج المحتملة، وتقييم السيناريوهات الأفضل والأسوأ.

3. حاور أطفالك.

يمكن أن يساعد التحدث مع أطفالك وإخبارهم بقصص من فترة مراهقتك في بناء الثقة. علاوة على ذلك، يساعدك ذلك على سد الفجوة العمرية والسماح لهم برؤية أنك ارتكبت أخطاء أيضًا في عمرهم.

4. التشجيع على الثقة الصحية بالنفس.

التشجيع على الثقة بالنفس

هؤلاء الأطفال الذين يتمتعون بتقدير الذات الصحي يكونون أقل تأثرًا من أولئك الذين يسعون إلى اعتراف أقرانهم بهم. اعمل على تعزيز احترام أطفالك لذاتهم لمساعدتهم على التعامل مع ضغط الأقران.

إذا كنت بحاجة إلى ذلك، احصل على بعض الدعم الإضافي من أحد المتخصصين.

5. قدم أدوات لمساعدة أطفالك على التمييز بين الصواب والخطأ.

لاتخاذ القرارات، يحتاج كل طفل ومراهق إلى تعلم كيفية تحديد المواقف والإجراءات الصحيحة وتلك الخاطئة. خذ وقتًا لتعليم أطفالك معرفة الفرق.

يعد تعليم أطفالك قيم ثابتة أمرًا ضروريًا عندما يتعلق الأمر بإبعادهم عن المواقف الإشكالية.

اقرأ أيضًا:

فترة المراهقة – كيف تكتشف كذب أحد أبنائك المراهقين

6. تأكد من أن مجموعة أصدقاء طفلك إيجابية.

كشفت دراسة أجريت عام 2010 أن المراهقين الذين لديهم أصدقاء يدخنون ويستهلكون مواد ضارة أخرى هم أكثر عرضة لفعل الأمر نفسه. وبالمثل، فإن الشباب الذين لا يشارك أصدقاؤهم أو مجموعات أقرانهم في هذه الأنشطة هم أقل عرضة للتدخين أو استهلاك مواد ضارة أخرى. بالطبع، لا يمكنك اختيار أصدقاء أطفالك بالنيابة عنهم، ولكن يمكنك توجيههم حتى يختاروا المجموعات التي تتخذ قرارات إيجابية.

هذه ليست سوى بعض الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها لمساعدة أطفالك على التعامل مع ضغط الأقران. بالإضافة إلى ذلك، نشجعك على التحدث مع أطفالك، اكتشاف اهتماماتهم، والتعرف على أصدقائهم. وبهذه الطريقة، من غير المرجح أن يشعروا بالوحدة أو الضغط عليهم ويزيد احتمال ثقتهم فيك عندما يواجهون مشاكل.