كيف تتعامل مع نزاعات المراهقين أثناء الحجر الصحي

21 مايو، 2020
النزاعات مع المراهقين أثناء الحجر الصحي عرضة للظهور. وهذا موقف صعب حيث تكون المشاعر في أعلى مستوياتها وأي شيء يمكن أن يثير جدالاً. سنقدم لك اليوم بعض النصائح لمساعدتك على تجنب هذه الحالات.

إن المراهقة مرحلة صعبة، سواء بالنسبة للمراهقين أو لآباهم. حيث نجد أنفسنا بين مرحلتين مختلفتين من العمر. إذا كانت المناقشات والخلافات موجودة بالفعل، فإن النزاعات مع المراهقين ستصبح عرضة للزيادة أثناء الحجر المنزلي.

لقد غيرت فترة الحجر الصحي عاداتنا والروتين الخاص بنا. حيث لا يمكننا مغادرة المنزل، ناهيك عن ممارسة حياتنا الطبيعية. يثير هذا الوضع فينا المشاعر المختلفة: الغضب، الحزن، الخوف، القلق، إلخ.

لذلك، نظرًا لأننا جميعًا نمر بوقت عصيب، فإننا نحتاج إلى دعم بعضنا البعض. والأمر الأكثر أهمية هو أننا في احتياج  إلى تجنب أي مواجهات.

ولكن إذا نشأت المواجهات، كيف يمكن أن نتعامل معها؟

كيفية تعزيز الانسجام وتجنب النزاعات مع المراهقين أثناء الحجر الصحي

حافظ على هدوئك

إنه لوقت صعب على الجميع. ونحن كراشدين نشعر بالارتباك من جراء هذا الوضع، ولدينا آلاف الأعمال للقيام بها.

لذلك، نحتاج جميعًا إلى بعض الهدوء حتى نتغلب على هذا الوضع بأفضل ما نستطيع.

حاول الالتزام بجدول أسبوعي. يجب أن يتضمن برنامجك اليومي وقت لكل من العائلة، الأنشطة، العمل، وما إلى ذلك.

خصص وقتًا أيضًا للنشاط البدني والتحدث مع أصدقائك وعائلتك عبر مكالمات الفيديو.

فهم طبيعة المراهقين

لتجنب النزاعات مع المراهقين أثناء الحجر الصحي، يجب أن نتحدث معهم حول مشاعرهم. يجد المراهقون أنفسهم في مرحلة من الحياة حيث يحتاجون إلى الاختلاط الاجتماعي ،الخروج، والتواجد مع أصدقائهم.

 لكن في وضعنا الحالي، فإن هذا الأمر مستحيل تمامًا. فمن المنطقي أن يشعر المراهقون بالاستياء والإحباط، وهذا من شأنه أن يزيد من التوترات الأسرية.

فبدلاً من الجدال مع أبنائك، استمع لهم.

ضع قواعد وإرشادات لهذا الوضع الجديد لتجنب التنازع مع المراهقين

نظّم اجتماعًا عائليًا حيث يمكن للجميع المشاركة معًا. قوموا بإعداد جدول متوافق مع الإجراءات الروتينية الجديدة لمساعدة الجميع علي التعايش.

يجب أن يشمل ذلك الجدول وقتًا للواجبات المنزلية ،الأنشطة العائلية ،المسؤوليات المنزلية، والألعاب، وما إلى ذلك.

ننصحك بقراءة:

4 أنشطة منزلية يمكنك الاستمتاع بها مع عائلتك

 إذا نشأت نزاعات، حاول أن تحافظ على هدوئك

عندما تتطور النقاشات – وهذا محتمل جدًا – حاول ألا تتمادى فيها. من الأفضل أن تدع أبناءك لأنفسهم حتى يهدؤوا.

بعد ذلك، بمجرد أن يصبحوا جاهزين، يمكنك التحدث عن المشكلة.

كن إيجابيًا وحازمًا

تجنب الدخول في صراعات وقاوم الحاجة إلى إظهار لأبنائك أنك “تملك اليد العليا”. إنهم يعرفون بالفعل أنك المسؤول.

الآن، من الأفضل أن تكون إيجابيًا وتضع حدودًا، لكن حاول أن تكون محبوبًا وحازمًا دون استبداد.

اقرأ أيضًا:

قضاء الوقت مع الأطفال أثناء أزمة فيروس الكورونا المستجد

كن واعيًا

إذا تعاونا معًا، سيكون من الأسهل على الجميع أن يتوافقوا بشكل أفضل كثيرًا.

علينا أن نضع في اعتبارنا أن هذا الوضع حرج، ونحن بحاجة إلي البقاء في المنزل مع عائلاتنا ودعم بعضنا البعض. ستؤدي النزاعات إلى جعل الحجر الصحي أكثر صعوبة.

شجع على التعاطف

لدينا جميعًا ظروف مختلفة مع عائلاتنا، مع أبنائنا، شركائنا، وأنفسنا. من الواضح أن هذا الوضع يجبرنا على قضاء الوقت معًا ويجعل من الصعب الهروب من مشاكلنا.

فإذا تعاملنا مع الأمور بالحب والاحترام والتعاطف، فسيكون الوقت الذي نقضيه سويًا في المنزل أكثر إمتاعًا وإنتاجية. علاوة على ذلك، ستصبح عائلاتنا أقوى.

اكتشف:

نصائح لمساعدة أطفالك على تحمل فترة الحجر المنزلي

كيفية التعامل مع نزاعات المراهقين أثناء الحجر الصحي

  • على الرغم من كل الجهود التي تبذلها، قد تنشأ النزاعات. هذه الظروف تجعلنا نمر بالعديد من المشاعر. وقد يميل المراهقون إلى إلقاء اللوم على آبائهم بسبب ما يجري. هذا وضع معقد ونحن من يجب أن نتعايش مع أبنائنا المراهقين. ما يهم هو أن نستطيع إدارة هذه النزاعات ونمنع تفاقمها.
  • إذا شعرت بالغضب أو الغيظ فمن الأفضل أن تمنح نفسك بعض المساحة للتفكير والتأمل. بهذه الطريقة، سوف تتجنب الدخول في نقاشات من شأنها أن تزيد الأمور سوءًا.
  • ابحث عن مكان في منزلك حيث يمكنك أن تكون بفردك للاسترخاء. تنفس بعمق ما دمت بحاجة إلي ذلك. عندما تشعر بمزيد من الراحة، ستكون أكثر استعدادًا لحل الأمور دون أن تشعر بالاستياء.
  • يمكنك أيضًا الاستفادة من هذا الوقت بالقيام بتمارين التأمل واليوجا. سيساعدك ذلك علي البقاء أكثر استرخاءً وتركيزًا خلال هذا الوقت.

كلنا نفعل الشيء الصحيح من خلال البقاء في المنزل – لأنفسنا وللآخرين. بالطبع لا يريد أحد ذلك، كما أن هذا الوقت صعب علينا جميعًا. ولكن إذا كان الأمر صعبًا علينا كبالغين، فبالتأكيد نتفهم أنه أكثر صعوبة على المراهقين والأطفال.

نحتاج إلى العمل معًا لتجنب النزاعات مع المراهقين أثناء الحجر الصحي. إذا فعلنا ذلك، ستقوى العلاقات بين أفراد الأسرة خلال هذا الوضع.