فقدان الشهية أثناء الحمل

31 ديسمبر، 2020
إن القلق من عدم الشعور بالجوع أثناء الحمل أكثر شيوعًا مما نتخيل. يمكن أن تؤدي العوامل الجسدية، العاطفية، والهرمونية إلى فقدان الشهية أثناء الحمل. ويمكن أن تساعدك إجراءات بسيطة في مكافحته واستهلاك ما هو ضروري من الطعام.

عندما تفكر النساء في الحمل، فإن أكثر ما يخشينه هو زيادة الوزن، لكن فقدان الشهية أثناء الحمل أكثر شيوعًا مما نعتقد. ومع ذلك، هناك أسباب لذلك كما أن هناك طرق للتعامل معه والتأكد من أننا نأكل ما تحتاجه أجسامنا وأطفالنا.

قد يكون الأمر أنه بمجرد اكتشاف خبر الحمل، لا يمكننا حتى أن نتحمل المشي بجوار مطعمنا المفضل. ثم يستبدل خوفنا بـ “أنا لست جائعة وأحتاج إلى تناول الطعام لشخصين.”

خلال 40 أسبوعًا من الحمل، نشعر بأعراض وأحاسيس مختلفة. لا نشعر بفواق الجنين فحسب أو الحركات الأخرى داخل بطوننا. أيضًا، يمكن أن تؤثر الهرمونات والتغيرات التي يقوم بها جسمك على عاداتك الغذائية.

فقدان الشهية أثناء الحمل: لماذا لا أستطيع الأكل؟

فقدان الشهية والحمل

تختلف كل امرأة عن الأخرى ولهذا يختلف كل حمل عن الآخر. قد تشتهي إلى تناول تركيبات غريبة من الطعام مثل الجيلي والعدس. ربما تكوني الشخص الذي لا يلاحظ التغييرات. لكن لا داع للقلق إذا كنت تعانين من فقدان الشهية أثناء الحمل لأنه من المرجح أن يكون ذلك لأسباب طبيعية.

يمكن أن تختلف أسباب فقدان الشهية أثناء الحمل من طرف أقصى إلى الآخر. فعلى مدى تسعة أشهر، نشهد العديد من التغييرات الجسدية، الكيميائية، والعاطفية المختلفة.

ننصحك بقراءة:

أربعة أنواع من الأطعمة يجب على الحامل تجنبها

رقم واحد، الهرمونات

ما يسمى بهرمون الحمل، هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمانية، يوجد فقط في دمنا أثناء الحمل وهو المسؤول عن التسبب في الغثيان والقيء. من المحتمل أن تكون هذه الاعتلالات هي الأسباب الرئيسية لنقص الشهية أثناء الحمل، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

يحفز هرمون الحمل أيضًا إنتاج هرمونات أخرى، مثل الإستروجين والبروجستيرون. يمكن أن يكون هذا الأخير أيضًا عاملًا عند الأخذ في الاعتبار عدم الرغبة في تناول الطعام، حيث من المعروف أن البروجستيرون يبطئ عملية الهضم.

التغييرات في الداخل والخارج

عندما يستعد الجسم لاستضافة جنين، تبدأ بنية عضلات المعدة في الاسترخاء. وهذا سبب آخر قد يجعلنا نعني من ضعف الشهية أثناء الحمل. يمكن أن يؤثر أيضًا الشعور بعدم الراحة والتعب بشكل عام على ذلك.

بالإضافة إلى ذلك، يتباطأ الجهاز الهضمي بين الثلث الثاني والثالث من الحمل. يمكن أن يؤدي الضغط على الأمعاء الدقيقة الناتج عن نمو الرحم وحجم الجنين إلى إبطاء عملية الهضم، مما قد يؤثر بدوره على رغبتك في تناول الطعام.

تعاني بعض النساء من الإمساك أو الغازات التي تسبب عدم الراحة في المعدة وتبطئ عملية الهضم. وهذا من شأنه أيضًا أن يقلل من الرغبة في تناول الطعام. يمكن أن تؤدي الحموضة المعوية أيضًا إلى فقدان شهيتنا.

أشهر الصيف

نشعر بالحرارة أكثر عندما نحمل شخصًا آخر داخلنا. إذا أخذنا في الاعتبار أن جزء من فتره الحمل قد تقع خلال أشهر الصيف والطقس الأكثر دفئًا، فمن المحتمل ألا نرغب في تناول الطعام.

وبالمثل، قد نكون أكثر عرضة للمعاناة من الظروف التي تسببها التغيرات الموسمية مثل إجهاد الربيع. هذا “الهبوط” الذي نشعر به في مطلع الربيع يمكن أن يسبب أعراضًا مثل الاجهاد.

اكتشف:

لماذا من المهم التبرع بالدم في فصل الصيف؟

عندما تؤثر المشاعر

كل التغيرات الهرمونية التي نمر بها تجعلنا أكثر حساسية. إذا أخذنا في الاعتبار التوتر والقلق الذي نشعر به عند الانتظار بترقب لوصول مولودنا الجديد، يمكن أن تعاني النساء الحوامل من فرط في المشاعر.

يمكن أن يكون هذا الاضطراب العاطفي سببًا نفسيًا وراء نقص الشهية لدينا. يمكن لتقلبات المزاج أيضًا أن تجعلنا نرغب في تجنب وجباتنا المفضلة.

ماذا تفعلين عندما تفقدي شهيتك أثناء الحمل؟

كما تري، تعود معظم أسباب فقدان الشهية لأسباب طبيعية. لذلك، هناك طرق بسيطة للتعامل معها حتى نتمتع بحملنا ومتعة الأكل دون الشعور بالتوتر أو الصدمة.

أولًا، راجعي الطبيب

أول أمر يجب علينا القيام به هو زيارة الطبيب الذي يمكنه استبعاد العوامل المهمة الأخرى. يمكنك إجراء فحوصات طبية بسيطة للتحقق من حصول الأم والطفل على الكمية الصحيحة من الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة جيدة.

يمكن للطبيب أيضًا تحديد ما إذا كنت بحاجة إلى أي فيتامينات محددة لتكملة نظامك الغذائي. من المهم أن نتذكر أنه في هذه المرحلة نحتاج إلى أن نكون أكثر وعيًا بما نأكله. لذلك من الأفضل اتباع نصيحة أحد المتخصصين.

ببطء ولكن بثبات

تناول كميات قليلة ولكن وجبات أكثر هو الحل المثالي. نوصي بتناول طعامًا خفيفًا كل ساعتين ونصف إلى ثلاث ساعات. تحتاجين إلى تجهيز معدتك حتى لا تفرطي في الأكل. يمكن أن يساعد ذلك أيضًا في تنشيط الهضم والتمثيل الغذائي، وكذلك تجنب الحموضة.

إذا كنت تعانين من غثيان الصباح، فمن المستحسن أن تحتفظي ببعض الخبز أو البسكويت بجانب سريرك للحد من هذا الغثيان. مما سيساعدك على الاستيقاظ.

ما يجب عليك فعله وما يجب تجنبه

اختيار الطعام

تعلمي كيفية التعرف على الأطعمة التي تسبب لك أكبر قدر من الانزعاج، وقومي بإزالتها من قائمة التسوق الخاصة بك وتجنبيها عند تناول الطعام بالخارج. حاولي أيضًا التعرف على الأطعمة التي يمكنك تحملها والتي لا تسبب النفور أو الانتفاخ، وقومي بتضمينها في نظامك الغذائي.

تأكدي من أنها أطعمة طبيعية أو غير مصنعة. من الواضح أن الأطعمة الدسمة هي الأطعمة المالحة مع الكثير من الصلصات، الدهون المشبعة، والأطعمة المقلية. تعتبر القرارت التي تتخذينها بشأن نظامك الغذائي في الأشهر القليلة الأولي ضرورية للتغلب على الانزعاج.

الفواكه والخضروات

يجب أن يتضمن نظامك الغذائي بالكثير من الفاكهة والخضروات. إنها توفر معظم العناصر الغذائية، تسبب أقل إزعاج، وتوفر السوائل التي تلبي احتياجات جسمك.

هناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من البقوليات والخضروات. لذلك لا يوجد مبرر لاستبعادها من نظامك الغذائي. تناول قطعة من الفاكهة هو الخيار الأفضل لوجبة خفيفة. يمكنك تناولها إذا كنت مشغولة أو أثناء تنقلك، إنها معززة للطاقة وغنية بالألياف، مما يساعد على تحسين الهضم.

خططي مسبقًا

من الجيد وضع خطة أسبوعية للوجبات، أو على الأقل إعداد خطة يومية في المساء السابق. لذا عندما تستيقظين، ستعرفين ما ستتناولينه كوجبات خفيفة، كوجبة إفطار، ولبقية اليوم.

قومي بإعداد وجبة فطور جيدة، تناولي كميات أقل في الغداء، وتناولي العشاء خلال ساعات المساء الباردة. احملي دائمًا وجبة خفيفة لتتجنبي عدم تناول الطعام على الإطلاق أو شراء الوجبات السريعة. حاولي تناول الطعام كل ثلاث ساعات، حتى لو لم تكن لديك شهية.

قومي بإعداد أي وجبات يمكن تبريدها. تجنبي وصفات الطعام شديدة التعقيد لأنه من المرجح أن تزعجك الرائحة. نوعي في وجباتك، وابحثي عن طرق مختلفة لتحضير الطعام حتى لا تملي من تناولها.

حافظي على ترطيب جسدك

سيخبرك الطبيب بالحفاظ على رطوبة جيدة أثناء الحمل، للحفاظ على عمل الكلى بشكل جيد وتجنب احتباس السوائل. هذه أيضًا طريقة جيدة لمعالجة فقدان الشهية أثناء الحمل.

قومي باختيار الماء، شاي الأعشاب، والعصائر منخفضة السكر دائمًا. أيضًا، إذا كنت تعانين من ارتفاع درجة الحرارة أثناء الحمل، فحاولي دمج الخيارات التالية في وجباتك ووجباتك الخفيفة: الجازباتشو، المخفوقات التي تحتوي على الكثير من الخضروات.

تجنبي نمط الحياة الخامل

ممارسة اليوجا

سيساعد المشي، ممارسة اليوجا، أو ممارسة بعض التمارين ذات التأثير المنخفض على عمل الجهاز الهضمي بشكل أفضل. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأوضاع الصحيحة عند الجلوس وتناول الطعام تساعد أيضًا في عملية الهضم. عادة ما تعمل التمارين الرياضية علي تحسين الشهية، وهو أمر تحتاجين للتعامل معه أثناء الحمل.

بالطبع، لا يتعلق الأمر بممارسة الرياضة بشكل أكثر مما ينبغي. احترمي وقدري أوقات وأيام الراحة. عند الاستلقاء، يفضل أن تكوني نصف جالسة، وليس مستلقية بالكامل، لتجنب ارتجاع المريء والإحساس بحرقان في المعدة.

خاتمة

من المهم أن تتذكري أن جسمك يجتاز تغيرات طبيعية ضرورية من أجل النمو السليم للحمل والجنين. يمر بسرعة الغثيان الذي واجهتيه خلال الأشهر الثلاثة الأولى ومنعك من الاستمتاع بالطعام. قد تخرجين من الثلث الأول من الحمل بشهية “منتعشة” تحتاج إلى السيطرة عليها من خلال عادات غذائية جيدة.

  • Alemany-Garcia, Cristina, and A. Molinero. “Factores que influyen sobre el apetito: revisión bajo un prisma evolutivo.” Rev Divulg e Investig en Ciencias Nat. 2 (2014): 1-8.
  • Guerrero, Maria de las Mercedes Izquierdo. Estudio de hábitos alimentarios y conocimientos nutricionales en embarazadas de distintas áreas de salud de la Comunidad de Madrid. Diss. Universidad Complutense de Madrid, 2016.
  • Manakova, E. “Supresores del apetito en el embarazo.” Neuro Endocrinol Lett 33 (2012): 179-82.