طفلي خائف من الحيوانات. ماذا علي أن أفعل؟

6 يناير، 2021
بالنسبة للعديد من الأطفال، تعد تجربة امتلاك حيوان أليف تجربة فريدة من نوعها، بينما يفوتها الآخرون بسبب الخوف. في هذه المقالة، اكتشف ما يجب فعله إذا كان طفلك خائفًا من الحيوانات حتى يتمكن من الاستمتاع بتنوع الطبيعة.

لا يتفاعل جميع الأطفال بنفس الطريقة عندما يرون كلبًا أو حيوانًا أليفًا آخر. يريد البعض مداعبتها ويشعرون بالانجذاب الشديد إليها. يفضل البعض الآخر البقاء بعيدًا، مما يظهر أنهم يخافون من الحيوانات. لا يوجد سبب محدد لحدوث ذلك. في بعض الأحيان، قد يكون ذلك بسبب تجربة سيئة سابقة أو أنه تم تعليمهم أن حيوانًا غير معروف يمكن أن يكون خطيرًا. أيضًا، هناك أطفال يشعرون بالخوف من الشكل الغريب للحيوان. “هناك أطفال أكثر نشاطًا ومغامرة، في حين أن البعض الآخر أكثر هدوءًا وأقل انفتاحًا على التجارب الجديدة. يشعر الأخير بمزيد من التوتر عندما يواجه الجديد والمجهول،” كما تقول الدكتورة تريسي دينيس، من قسم علم النفس في كلية هانتر. على الرغم من أن الخوف هو آلية دفاعية تحافظ على سلامة الأطفال، فمن الأفضل تعليمهم إظهار الاحترام والحذر بدلاً من الخوف من الحيوانات والذي يمنعهم من مواجهة التجربة الثرية لاكتشافها.

كيفية مساعدة الأطفال الذين يخافون الحيوانات

فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعد الآباء على مساعدة أطفالهم على اتخاذ هذه الخطوة بين الخوف والاحترام:

حاول أن تتفهم شعور الطفل بالخوف من الحيوانات

حاول أن تفهم الخوف

الخوف غير منطقي. لذلك، فإن إجبار الأطفال على عدم الخوف من الحيوانات لن يساعد.

من الأفضل محاولة فهم أسباب الخوف والبحث عن استراتيجية لمساعدتهم على التعامل معه. على سبيل المثال، إذا كان طفلك يخاف من كلب بسبب حجمه، فلا تقترح عليه الاقتراب من كلب كبير. عندما تكون مع كلب صغير ومريح، اقترب منه أولًا ثم شجع طفلك على اتباعك مع حمايتك له.

ننصحك بقراءة:

علموا أطفالكم بالحب وليس بالخوف والتقييد

علمهم الاقتراب من الحيوان

قد يقترب الأطفال من الحيوان بشكل مربك أو بعاطفة مفرطة ويخيفونه، مما يؤدي عادة إلى رد فعل عنيف من شأنه أن يخيف الطفل أكثر.

أفضل ما يمكن فعله هو توجيههم في كل خطوة واختيار الكلمات التي تستخدمها بعناية. من الأفضل تجنب الكلمات التحذيرية مثل “كن حذرًا حتى لا يعضك” أو “لا تقترب كثيرًا، فقد يكون ذلك خطيرًا.” استخدم التعزيز الإيجابي، مثل “اقترب من الحيوان بحب” أو “كن لطيفًا مع الحيوان.”

ابدأ بتعليم طفلك أنه عليه دائمًا طلب الإذن من مالكه للاقتراب من حيوان. بعد ذلك، من الأفضل السماح لأطفالك بالسماح للحيوان بشم رائحة أيديهم قبل محاولة ملاطفته. يشعر كل من الكلاب والقطط براحة أكبر بعد فحص رائحة الشخص الجديد.

حاول تشتيت انتباه الحيوان عن طريق لمس وجهه. بعد ذلك، ادع طفلك إلى لمسه من جانب، ويفضل ألا يكون ذلك من الذيل، لتجنب إخافة الحيوان. يمكن أن يكون وجه الحيوان مخيفًا للطفل.

اكتشف:

مفاتيح تعزيز تقدير الذات في الأطفال

تجنب الجراء

تجنب الجراء

الحيوانات الصغيرة لا يمكن التنبؤ بتصرفاتها بخلاف البالغين من الحيوانات. بالنسبة لها، يمكن أن يكون اللعب عض، خدش، أو القفز فوق الناس. ما يمكن أن يكون بالنسبة للحيوان بادرة ثقة، فرح، وحب، يمكن أن يبدو لفتة معادية للطفل.

تعلم لغة الحيوانات

الحيوانات الأليفة لديها طريقة فريدة للتواصل مع الناس. يمكن أن يكون تعلم تلك اللغة وتعليمها لطفلك مفيدًا جدًا في تسهيل اللقاء.

على سبيل المثال، تقول ليندا كيس، مؤلفة كتاب “سلوك وتدريب الكلاب والقطط: دليل كامل لفهم أفضل صديقين لنا”، أن الفم المفتوح مع رجوع الشفتين، اللسان خارجًا، والوجه المسترخي هي دعوة للتفاعل.

علم طفلك التفاعل مع الحيوانات

التفاعل مع الحيوانات

لا يمكن التنبؤ بتصرفات الأطفال تمامًا مثل الجراء. يمكن أن يتحول هذا الخوف إلى إثارة بمجرد نجاح أول لقاء مع الحيوان. بهذه المشاعر، قد تخيف أفعالهم الحيوان أو تزعجه. اشرح لطفلك أنه لا يجب عليه دفع الحيوان، الإمساك بفرائه، أو الإمساك به من ذيله.

اقرأ أيضًا:

ادعم أطفالك ، علمهم كيف يحلمون وكيف يطاردون هذه الأحلام، ولا تربيهم على الخوف

لا تحضر حيوانًا أليفًا للمنزل

يعتقد العديد من الآباء أن إحضار حيوان أليف إلى المنزل فكرة جيدة. ربما، بمرور الوقت، سوف يعتاد طفلك والحيوان الأليف على بعضهما البعض، لكن الأمر سيستغرق عدة أيام من الإجهاد غير الضروري.

انتظر حتى يصبح طفلك جاهزًا. يحتفظ بعض الأشخاص بالحيوان الأليف في غرفة حتى يبدأ الطفل في الوثوق به، ولكن هذا غير مستحسن أيضًا. يمكن أن يصبح الحيوان الأليف عدوانيًا إذا قمت بذلك، لأنه سيفهم أن دوره ليس الاختلاط.