اكتشف معنا اليوم لماذا يحدق الأطفال حديثي الولادة!

23 مايو، 2021
يحدق الأطفال الرضع إلى شيء ما لفهمه. وتعمل ذاكرتهم على استيعاب المعلومات في أدمغتهم لاحقًا. اكتشف المزيد عن الموضوع في هذه المقالة!

العالم جديد تمامًا على الأطفال الرضع حديثي الولادة، ويكتشفونه من خلال حواسهم. يحدق الأطفال في شخص أو شيء ما لأنه يتحرك، أو لأنه يرقص، أو لأنه مشرق، أو لأنه يتغير أمام أعينهم. يتابعونه بأعينهم حتى يظهر أمامهم عنصر أو كائن جديد مبهر. الأشياء التي تعتبر عادية للبالغين تعد رائعة للأطفال.

عندما يقع ظل أو ضوء في سبيل نظراتهم الدؤوبة، فإنهم ببساطة يحدقون فيه. لقد قام البالغون بالفعل بدمج التجارب أو الأحاسيس المذكورة في مخازنهم، مما يعني أنه لا يفاجئنا إلا القليل. كل شيء مألوف ومشترك لدينا. لكن بالنسبة للأطفال، فإن اللعبة المحمولة الملونة فوق أسرتهم، على سبيل المثال، هي بمثابة كون.

الأطفال مثل الإسفنج. إنهم “يمتصون” الواقع ويقيمون روابطًا. تشكل الأحاسيس التي لا حصر لها الاستجابات العاطفية والجسدية والحركية التي يستخدمونها للتفاعل مع الآخرين منذ الولادة.

ننصحك بقراءة:

انقطاع النفس النومي لدى الرضع: اكتشف معنا الأعراض والعلاجات

كيف يتطور نظر الأطفال الرضع حديثي الولادة

كيف يتطور نظر الأطفال حديثي الولادة

يولد الأطفال بقدرة استثنائية على التعلم. يسير تطور رؤيتهم جنبًا إلى جنب مع التطور الحركي والعصبي. في الأشهر الثلاثة الأولى من الحياة، يبحث الأطفال عن الأضواء أو الأشياء التي تدخل مجال رؤيتهم ويحدقون فيها ويتتبعونها.

من الشهر الثالث إلى الخامس من العمر، يرون أيديهم ويلعبون بها، ويلعبون أيضًا بالألعاب من حولهم. من الشهر التاسع إلى الشهر الثاني عشر، يلمسون الأشياء التي يتعرفون عليها ويلعبون بها. تنضج الشبكية بين عمر ستة و 11 شهرًا. من سن الثالثة إلى السادسة، تنضج القدرة البصرية للأطفال تمامًا.

اقرأ أيضًا:

اللبن المناسب للرضع بعد عامهم الأول

أسباب تحديق الأطفال الرضع حديثي الولادة إلى الأشخاص أو العناصر المختلفة

يحدق الأطفال في شيء ما لأن الحركة تلفت انتباههم. لا يمكن مقارنة الديناميكية العصبية للأطفال إلا بمرونة العالم التي تظهر أمام أعينهم.

الأجسام المتحركة

الأجسام المتحركة ممتعة جدًا للأطفال. الألعاب المتحركة هي من بين الملحقات الرئيسية التي يوصي الخبراء باستخدامها لتحفيز الأطفال.

تأكد من أن الأشياء التي تضعها أمام طفلك وبالقرب منه تتحرك في الهواء في شكل نصف دائرة، ولكن ليس بسرعة. الفكرة هنا هي إشراك البصر من خلال حركة العين، وهو أمر ضروري في تطوير البصر.

الأشياء اللامعة أو تلك التي تضيء

الأضواء والظلال جذابة جدًا أيضًا للأطفال. يركزون نظرهم على الأشكال المحدبة والصور الظلية، لأنها لا تسبب إزعاجًا أو تهيجًا بصريًا.

يحب الأطفال التفاصيل التي يفحصونها باهتمام ويحسون بها أيضًا بأيديهم وأصابعهم. على سبيل المثال، يمكن أن تجعل لحية وشارب الأب الطفل فضوليًا للغاية.

اكتشف:

هل من الجيد أن ينام الأطفال مع أمهاتهم؟

الأطفال ينجذبون للألوان

الألوان الزاهية وتباين الأسود والأبيض ملفتة للنظر للأطفال. ومع ذلك، تأكد من عدم المبالغة في تحفيز طفلك بالألوان، لأن هذا يمكن أن يرهقه.

علامة على أن عيون طفلك متعبة هي إذا حوّل نظرته فجأة. لزيادة مشاركة حواس الطفل، شغل بعض الموسيقى الهادئة بجانب استعمال الألوان والأشكال المختلفة.

عندما يكون للأجسام والوجوه سمات متناغمة

يعتقد الخبراء أن الأطفال يحدقون في الوجوه “الجميلة”. ومع ذلك، عليك أن تضع في اعتبارك أنهم ليسوا على دراية بمعايير الجمال المقبولة اجتماعيًا. وبالتالي ، يعتقدون أنهم ينجذبون إلى الأشكال الناعمة والمتناغمة والمستديرة والكاملة.

الوجوه المألوفة، التي يتعرفون فيها على أنفسهم، تجعلهم يشعرون بالهدوء والحماية والراحة.

متى يجب عليك أن تقلق

لا تكمن المشكلة في تحديق الأطفال إلى شيء ما كثيرًا، ولكن عندما يكون لديهم نظرة فارغة ولا يتفاعلون مع آبائهم أو مقدمي الرعاية. على الرغم من أن كل طفل يتطور وينمو بسرعة مختلفة، يجب أن تنتبه للعلامات التالية:

  • إذا كان طفلك البالغ من العمر شهرين لا ينظر إلى الشخص الذي ينظر إليه. أظهرت الدراسات أن هذه علامة مبكرة على التوحد.
  • إذا كان طفلك الذي يبلغ من العمر ثلاثة إلى أربعة أشهر لا يتتبع بصريًا الأشياء التي تتحرك بجانبه ولا يبتسم للأشخاص الذين يسعون للتواصل بالعين.
  • أخيرًا ، إذا كان طفلك البالغ من العمر ستة أشهر لا يحاول الإمساك بأشياء في متناول يده أو لا يُظهر المودة للآباء أو مقدمي الرعاية.

قد يهمك:

الاتصال الجسدي المباشر وأهميته بعد الولادة

كيف يمكنك المساهمة في التطور البصري لطفلك

أم وطفلها

يتضمن التحفيز البصري إبراز ما تريد أن يراه طفلك ويشعر به ويحفظه. تساعد الألوان والحركات والأشكال على النمو الإدراكي للأطفال، فضلاً عن تكيفهم مع البيئة.

يكتشف الأطفال بنشاط لا ينضب. تسمح لهم الآليات الترابطية العقلية بربط الأشياء أو الأحاسيس أو الأشخاص بمفاهيم مختلفة. على سبيل المثال، الرعاية، والطعام، والحماية، والمداعبات، والراحة، والنوم، والرضا.

يجب أن تعلم أن الخلايا العصبية المرآتية هي آلية عصبية فسيولوجية أساسية في التطور البصري للأطفال. إنها ضرورية للعمل والفهم والتقليد. في الواقع، بعد حوالي سبع ساعات من ولادتهم، يبدي الأطفال اهتمامًا بوجه أمهاتهم وسيبدأون قريبًا في تقليد تعابير وجه القائمين على رعايتهم.

لهذا السبب، عندما يحدق الأطفال إلى ما يفعله شخص ما أمامهم، فإنهم يعتقدون أنهم هم من يقوم بهذا الفعل.

هناك عملية أخرى لا يمكننا التغاضي عنها وهي تطوير الذاكرة الضمنية، والتي تحدث عندما يبلغ عمر الأطفال حوالي عام ونصف. هذا يسمح لهم بتسجيل المعلومات وتخزينها دون وعي. إنهم يخزنون تجربة السلوك والعواطف التي يعرب عنها مقدمو الرعاية لهم أو يثيرونها خلال لحظة مرحة أو في موقف معين.

  • de Pediatría, A. E. (2013). Guía Práctica para padres. Recuperado desde: http://enfamilia. aeped. es/sites/enfamilia. aeped. es/files/guia_practica_padres_aep_, 1.
  • Enesco, I. (2012). Desarrollo del conocimiento de la realidad en el bebé. JA Castorina & M. Carretero (Comps.), Desarrollo cognitivo y educación. Los inicios del conocimiento, 1, 165-193. Disponible en: https://www.researchgate.net/profile/Ileana_Enesco/publication/321866771_Ileana_Enesco_Desarrollo_del_conocimiento_de_la_realidad_del_bebe/links/5a3644390f7e9b10d845b2a3/Ileana-Enesco-Desarrollo-del-conocimiento-de-la-realidad-del-bebe.pdf
  • Escalera-Hernández, S. (2015). El mundo visual en los niños (Master’s thesis, Universitat Politècnica de Catalunya). Disponible en: https://upcommons.upc.edu/handle/2117/89522
  • González Rodríguez, E. V., Henriquez Orellana, K. G., & Serrano Herrera, I. M. (2015). Evaluación de la fijación de la mirada mediante la aplicación del programa de representación de imágenes 3D comparada con la intervención del análisis aplicado de la conducta en niños con autismo. Ver en http://www.redicces.org.sv/jspui/bitstream/10972/2851/1/0002080-ADTESGE.pdf
  • NIN MÁRQUEZ, M. “Proceso de desarrollo del pensamiento en el bebé : 0 a 12 meses”. Trabajo final de grado , Universidad de la República (Uruguay). Facultad de Psicología , 2015. Disponible en: https://www.colibri.udelar.edu.uy/jspui/bitstream/20.500.12008/7819/1/Nin%2c%20Veronica.pdf