تقلصات الولادة – اكتشفي معنا كيفية التعرف عليها

17 يونيو، 2020
إذا كنت في الأسابيع الأخيرة من فترة الحمل، من الضروري أن تتمكني من التعرف على تقلصات الولادة إن ظهرت حتى تستطيعي التوجه إلى المستشفى في الوقت المناسب.

تقلصات الولادة هي أهم الأعراض المنتظرة بالنسبة للنساء الحوامل اللاتي يقترب موعد ولادتهن.

التغيرات التي تطرأ على جسم المرأة مع اقتراب موعد الولادة وخلال عملية الولادة نفسها من مصادر القلق لجميع النساء تقريبًا. وبدون شك، تقلصات الولادة هي أكثر هذه الأعراض تسببًا في قلق المرأة الحامل، وهي ما يشير إلى دخول المرأة في مرحلة المخاض.

ولذلك، نستعرض اليوم المزيد عن التقلصات التي تظهر في المرحلة الأخيرة من الحمل حتى تتمكني من التعرف عليها والتفريق بينها وبين الأعراض الأخرى المشابهة.

ما قبل المخاض

تقلصات الولادة

التقلصات، كما يوضح الاسم، هي تقفعات أو انكماشات تحدث في عضلات الرحم. هذه التقلصات تنتج ضغطًا يبدأ في الجزء العلوي من الرحم لدفع الطفل نحو الجزء السفلي، أي عنق الرحم.

مع ذلك، ليست جميع التقلصات التي تظهر في الأسابيع الأخيرة من الحمل ترتبط بعملية تمدد عنق الرحم والولادة.

فالجسم يحتاج إلى تحضير نفسه مقدمًا لهذه المرحلة، وهو يقوم بذلك تدريجيًا، خاصةً إذا كان ذلك هو الحمل الأول بالنسبة للمرأة.

ولذلك، السمة الأساسية للتقلصات التي تشعر بها المرأة خلال مرحلة ما قبل المخاض أو المخاض الزائف هي عدم الانتظام.

من الطبيعي جدًا أن تشعري بالخوف في المراحل الأخيرة للحمل مع تشنج أو تصلب بطنك في بعض اللحظات خلال اليوم. قد تشعرين أيضًا بألم يشبه ألم الدورة الشهرية في الأسابيع الأخيرة. ولكن لا تقلقي. بدلًا من ذلك، ركزي للتعرف على الأعراض التي تشير إلى استعداد جسمك للولادة.

ننصحك بقراءة:

كيف تساعد طفلك على طرد الغازات

ما يجب عليك فعله في مرحلة ما قبل المخاض

امرأة حامل

في هذه المرحلة، يختفي الشعور بعدم الراحة مع تغيير وضعية الجسم أو تقليل النشاط البدني. ويوجد بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتخفيف أي شعور بالإزعاج في هذه الفترة، وهي تشمل الآتي:

  • الاستحمام بالماء الساخن. لا تحتاجين إلى رفع درجة حرارة الماء كثيرًا. فالهدف في النهاية هو توفير الراحة.
  • استخدمي كرة تمارين لتمديد ظهرك ووركيك. اجلسي على الكرة، مع الحفاظ على 90 درجة بين ساقيك وفخذيك، ونحو 180 درجة بين الفخذين عند فتحهما. بعد ذلك، قومي بحركات جانبية، أمامية، خلفية ودائرية.
  • تدليك المنطقة القطنية. سيكون عليك الاستعانة بشخص آخر لتنفيذ التدليك بحركات دائرية في المنطقة. يمكن استعمال بعض الزيوت الطبيعية كزيت اللوز أو الألوة فيرا في هذه العملية.

اقرئي أيضًا:

لهايات الأطفال – المعايير التي يجب عليك أخذها في الاعتبار

كيفية التعرف على تقصلات الولادة الحقيقية

تقصلات الولادة

مع زيادة مدة وحدة التقلصات، سيقوم الضغط الموضوع على عنق الرحم بتمديده. سيؤدي ذلك إلى ظهور أعراض المخاض، الشعور “بنزول” الطفل، والولادة التالية لذلك.

للتأكد من أن العلامات التي تظهر عليك هي بالفعل تقلصات الولادة وللتفريق بينها وبين تقلصات ما قبل المخاض، يجب أن تفهمي سماتها المميزة:

  • الانتظام. يجب على تقلصات الولادة أن تكون منتظمة في ترددها وحدتها. ويجب أن تلاحظي إيقاع مستمر لفترة معينة للتأكد من بدء عملية الولادة. هذا الانتظام يجب أن يستمر لساعة واحدة على الأقل.
  • المدة. بالإضافة إلى الانتظام، يجب على كل تقلص يحدث أن يستمر لمدة دقيقة من لحظة الظهور إلى لحظة الاختفاء.
  • الإدراك. لا يمكن للتقلصات أن تكون غير ملحوظة. لذلك إدراكك لما يحدث لجسمك مهم جدًا. لذلك، إذا شعرت بألم حاد مع ظهور الأعراض المذكورة، فيمكنك التأكد من أن ما تمرين به هو تقلصات الولادة.

اكتشفي:

فصول التحضير للولادة – اكتشفي معنا ما هي وما مراحلها المختلفة

ماذا يجب عليك القيام به عند ظهور تقلصات الولادة؟

  • إذا كنت متأكدة من أنها تقلصات ولادة، حافظي على هدوئك، وابدئي الاستعداد للتوجه إلى مستشفى الولادة.
  • قومي بحساب مدة التقلصات والفترة بين كل تقلص والتالي له.
  • قد تشعرين بتحرك الجنين، توقعي ذلك ولا تفزعي.
  • اطلبي من شريكك أو أحد أفراد عائلتك المساعدة والتوجه معك إلى المستشفى.
  • خذي معك جميع الأدوات والملابس وسجلات الحمل التي قد تحتاجين إليها في المستشفى.
  • إذا لم تستطيعي التوجه إلى المستشفى المختارة خلال فترة الحمل لأي سبب كان، توجهي إلى أقرب مركز طوارئ.

  • MedlinePlus. ¿Estoy en trabajo de parto? 2018. Available at: https://medlineplus.gov/spanish/ency/patientinstructions/000508.htm. Accessed 11/20, 2018.
  • Kozhimannil, K. B., Johnson, P. J., Attanasio, L. B., Gjerdingen, D. K., & Mcgovern, P. M. (2013). Use of nonmedical methods of labor induction and pain management among U.S. women. Birth. https://doi.org/10.1111/birt.12064
  • Chao, T. T., Bloom, S. L., Mitchell, J. S., McIntire, D. D., & Leveno, K. J. (2011). The diagnosis and natural history of false preterm labor. Obstetrics and Gynecology. https://doi.org/10.1097/AOG.0b013e318236e7db
  • Bonapace, J., Chaillet, N., Gaumond, I., Paul-Savoie, É., & Marchand, S. (2013). Evaluation of the Bonapace Method: A specifc educational intervention to reduce pain during childbirth. Journal of Pain Research. https://doi.org/10.2147/JPR.S46693