أعراض وعلاج التهاب الزائدة الأنفية في الأطفال

15 ديسمبر، 2020
التهاب الزائدة الأنفية مرض شائع بين حديثي الولادة والأطفال، ويحدث عندما يكون هناك التهاب في الأنسجة وعادة ما يختفي خلال مرحلة البلوغ. العدوى البكتيرية هي السبب الأكثر شيوعًا لهذه الحالة.

التهاب الزائدة الأنفية أو التهاب الغدانيات مرض يتميز بالتهاب في حجم الزوائد الأنفية (كتلة الأنسجة اللمفاوية القريبة من الخياشيم) مقارنة بحجم البلعوم الأنفي للأطفال. يسبب انسداد الأنف وغيره من المضاعفات. السبب الرئيسي نوبة معدية، وفقًا لمصادر طب الأطفال.

التهاب الزائدة الأنفية له أعراض مميزة، وشائع نسبيًا بين الأطفال. ومن الضروري معرفة متى يجب استشارة الطبيب للحصول على العلاج المناسب عند الشك في وجود هذه الحالة. تابع القراءة لمعرفة المزيد عن هذه الحالة.

من أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الزائدة الأنفية؟

دعونا نتحدث، قبل الخوض في تفاصيل الموضوع، عن المجموعة السكانية الأكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة. توفر الفحوصات الطبية المختلفة البيانات التالية:

  • يصعب تحديد مدى انتشار التهاب الزائدة الأنفية أو التهاب الغدانيات بين الأطفال، لأنه يرتبط عادة بصور سريرية أخرى مثل التهاب الأنف والجيوب الأنفية.
  • وفقًا للدراسات العلمية، فإن أعلى معدلات الاعتلال (احتمال الإصابة بالمرض) بين عمر سنة وتسع سنوات.
  • يبدأ النسيج الغدي بالضمور من سن السادسة والسابعة ويستمر في التقلص في الحجم خلال سن البلوغ؛ وهذا هو السبب وراء انتشاره بين الأطفال.

كما ترون، هذا مرض منتشر بين فئة عمرية معينة. لا يعد التهاب الزائدة الأنفية أحد الأسباب الرئيسية عندما يكون هناك انسداد في الأنف عند البالغين.

طفلة تكح

التهابات الجهاز التنفسي هي السبب الرئيسي لالتهاب الزائدة الأنفية في الأطفال.

قد تريد قراءة:

كل ما تريد معرفته عن عملية رأب الحاجز الأنفي

خصائص التهاب الزوائد الأنفية

كما ذكرنا أعلاه، يظهر هذا المرض على شكل تورم في الأنسجة الغدانية، وهي رقعة خلف الأنف مباشرة وهي جزء من الجهاز اللمفاوي. يتفاعل هذا الجزء مع الالتهابات عن طريق محاصرة الجراثيم والبكتيريا حتى لا تدخل إلى الجهاز التنفسي العلوي.

تكون اللحمية الأنفية فاعلة في الأطفال والرضع، ولكن وفقًا للمصادر المذكورة أعلاه، فإنها تصل إلى أقصى نمو في سن السابعة. بعد ذلك، تبدأ في التقلص حتى تختفي تقريبًا بوصول الطفل لمرحلة البلوغ. وذلك لأننا نطور آليات مناعية جديدة مع تقدمنا في العمر.

يجب أن نسلط الضوء على الفرق بين التهاب الغدانيات الحاد والمزمن، على الرغم من أن هذا المفهوم لا يبدو موحدًا في جميع المصادر العلمية. قد تصبح الأنسجة الغدانية ملتهبة مؤقتًا خلال نوبة معدية، وهو أمر متوقع. ومع ذلك، إذا أصيبت الزوائد الأنفية، فقد تصبح الصورة السريرية مزمنة.

تشير المكتبة الوطنية الأمريكية للطب إلى أن العدوى هي السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب الزائدة الأنفية الحاد. إلا أن عمليات الحساسية وحموضة المعدة قد تلعب دورًا كذلك. البكتيريا الأكثر ارتباطا بهذه الصورة السريرية هي:

أخيرًا، لاحظ أن التهاب الزائدة الأنفية المتكرر يؤدي إلى تضخم الزائدة الأنفية. في هذه الحالة، قد يكون هناك حاجة للإزالة الجراحية للأنسجة، لأنها لن تتقلص في الحجم بعد الإصابة.

لا يجب أن يفوتك قراءة:

علاج زيادة كثافة البلغم في الحلق

أعراض التهاب الزوائد الأنفية في الأطفال

تسجل مصادر طب الأطفال أن الأعراض الأكثر شيوعًا لهذا المرض بين الرضع والأطفال هي كالتالي:

ترجع كل هذه الأعراض إلى عدم قدرة الطفل على التنفس بشكل صحيح. تصعب الأنسجة المتورمة من تدفق الهواء بشكل طبيعي إلى الشعب الهوائية العليا، لذلك يبدأ الطفل في التنفس من خلال فمه.

علاج التهاب الزائدة الأنفية في الأطفال

مفتاح علاج التهاب الزائدة الأنفية في الأطفال هو أن ننتظر ونرى ما سيحدث. ليس هناك جدوى من إعطاء مضادات حيوية لحديثي الولادة الذين يعانون من رد فعل تحسسي. لاحظ أنه لا يجب تحت أي ظرف أن تشخص هذه الحالة بنفسك. يجب عليك استشارة طبيب الأطفال الذي سيتخذ عدة تدابير:

  • لا تتطلب العدوى الفيروسية عادة العلاج. تختفي هذه الأنواع من أمراض الجهاز التنفسي العلوي عادةً من تلقاء نفسها بعد 5 أو 7 أيام، على الأقل وفقًا لبعض المصادر العلمية.
  • تتطلب بعض العدوى البكتيرية مضادات حيوية. على سبيل المثال، الأموكسيسيلين واحد من أكثر الأدوية المستخدمة وعادة ما يؤدي إلى تحسن بعد حوالي 48 إلى 72 ساعة.
  • عندما تشك في وجود رد فعل تحسسي، فإن العلاج سيكون بخاخات أنف ستيرويدية، أو مضادات هيستامين.
  • يجب أن تكون التغيرات في النظام الغذائي للطفل واستشارة أخصائي تغذية الأطفال كافية للتخفيف من أعراض حرقة المعدة والارتجاع الحمضي.

لكن إذا لم يستجب المريض للعلاج ولا يزال يعاني من مشاكل في الجهاز التنفسي تقلل من جودة حياته، فقد تكون هناك حاجة لاستئصال الغدانيات (إزالة الزوائد الأنفية). لا تشكل هذه العملية أي خطر على أغلب الأطفال.

التهاب الزائدة الأنفية - طبيب يفحص طبيب

هذا المرض شائع والجراحة هي خيار متاح حتى سن 7-9 سنوات.

استكشف:

صحة الجهاز التنفسي في زمن كوفيد-19

التهاب الزوائد الأنفية في الأطفال ودور طبيب الأطفال

هذا مرض شائع غالبًا ما يرتبط بعمليات مرضية أخرى في الجهاز التنفسي العلوي. وبالتالي، استشر طبيب الأطفال إذا كان طفلك يعاني من صعوبات في التنفس، ورائحة فم كريهة، وجفاف الفم، والبكاء، والانزعاج المستمر.

بالإضافة إلى ذلك، لاحظ أن النوبات الناجمة عن العدوى البكتيرية قد تسبب أعراض مثل الحمى والتوعك. ولهذا السبب يجب عليك استشارة الطبيب إذا لاحظت أي من هذه الأعراض.

  • Richardson, M. A. (1999). Sore throat, tonsillitis, and adenoiditis. Medical Clinics of North America83(1), 75-83.
  • Bowers, I., & Shermetaro, C. (2019). Adenoiditis. In StatPearls [Internet]. StatPearls Publishing.
  • Reyes Concepción, D., & Gómez Martínez, M. (2014). Caracterización clínico-epidemiológica de la adenoiditis crónica en la infancia. MediSur12(2), 383-389.
  • Adenoides, Kidshealth.org. Recogido a 19 de septiembre en https://kidshealth.org/es/kids/adenoids-esp.html
  • American Academy of Pediatrics. Subcommittee on Management of Sinusitis and Committee on Quality Improvement. Clinical practice guideline: management of sinusitis. Pediatrics. 2001 Sep;108(3):798-808.
  • Reyes Concepción, Daniel, and Margarita Gómez Martínez. “Caracterización clínico-epidemiológica de la adenoiditis crónica en la infancia.” MediSur 12.2 (2014): 383-389.
  • Sjogren, Phayvanh P., et al. “Comparison of pediatric adenoidectomy techniques.” The Laryngoscope 128.3 (2018): 745-749.
  • Jacomino, Ángel Luis, Rosa Caridad Truffin Hernández, and Anisela Expósito Pérez. “Infecciones rinofaríngeas en la infancia.” Revista Cubana de Otorrinolaringología y Cirugía de Cabeza y Cuello 3.1 (2019).
  • Jaime, M. Francisca, and M. Francisca. “Relación del reflujo gastroesofágico y manifestaciones respiratorias, desde el punto de vista de la gastroenterología pediátrica.” NEUMOLOGIA PEDIÁTRICA (2019): 126.