هوب: قصة الطفلة المنبوذة لاتهامها بممارسة السحر

6 فبراير، 2019
بفضل ناشطة دنماركية، فإن حياة هوب قد تغيرت 180 درجة. على الرغم من صورة الطفلة التي تعاني من سوء التغذية التي نحملها جميعًا في أذهاننا لها، أصبحت هوب اليوم طفلة سعيدة أخيرًا.

هوب ، طفلة نيجيرية تبلغ من العمر عامين فقط، وهي بطلة هذه القصة المذهلة التي مست قلوب الكثيرين حول العالم.

هذه الصغيرة التي تم التخلي عنها في الشارع من قبل عائلتها لإيمانهم بأنها ساحرة. وبدون تدخل الناشطة الدنماركية، كانت لتفقد حياتها بالتأكيد.

بعد قضاء عدة أشهر في عملية تعافي، مرت هوب بتحول مذهل، ومن ثم أصبحت الوجه الإعلامي لحملات دعم الأيتام في نيجيريا.

قصة هوب

هوب، طفلة نيجيرية تبلغ من العمر عامين فقط

تبدأ القصة بعثور الناشطة الدنماركية “أنيا رينغرين لوفن” على طفلة تبلغ من العمر عامين تتجول في الشوارع خارج أبوجا، عاصمة نيجيريا. كانت الطفلة عارية ومن الواضح أنها كانت تعاني من سوء تغذية حاد.

ووفقاً لصحيفة “إندبندنت”، أنيا هي مؤسسة منظمة خيرية لتنمية وتعليم الأطفال الأفارقة.

تعمل منظمتها على مساعدة الأطفال وإنقاذهم من الهجر، وحتى القتل، لاتهامهم بممارسة السحر من قبل عائلاتهم.

قد يهمك:

القرية الخالية من السرطان وسر متلازمة لارون التي تصيب سكانها

تم العثور على هوب في حالة من الضعف الشديد بسبب سوء التغذية وإصابتها بالطفيليات المعوية.

عندما رأت الطفلة في تلك الحالة، قامت أنيا بتقديم الماء إليها، ومن ثم لفتها ببطانية، قبل أن تنقلها على الفور الى مستشفى في أويو.

وهناك تلقت علاجًا مكثفًا من مضادات الطفيليات وعمليات مستمرة لنقل الدم لعلاج فقر الدم الحاد الذي كانت تعاني منه.

ننصحك بقراءة:

تمارين اليوغا – كيف غيّرت اليوغا حياة امرأة تبلغ من العمر 87 سنة؟

كانت الطفلة تحاول النجاة في الشوارع عن طريق تناول ما كانت تجدها في حاويات القمامة لمدة ثمانية أشهر على الأقل.

من اللحظة الأولى، قامت أنيا بنشر سلسلة من الصور ومقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لجمع الأموال ودفع التكاليف الطبية.

كان ذلك واحدًا من أفضل القرارات التي اتخذتها على الإطلاق. ففي أقل من 48 ساعة، تدفقت التبرعات لتصل تقريبًا إلى مليون دولار.

ولكي تشكر الجميع على دعمهم، نشرت على صفحتها الآتي:

“بهذه الأموال، بالإضافة إلى إعطاء هوب أفضل علاج، يمكننا بناء عيادة طبية وإنقاذ العديد من الأطفال من التعذيب.”

بعد شهرين من بدء العلاج، أظهرت هوب للعالم تحولها المذهل. وفي أحدث صورها، شوهدت هوب تبتسم في بيئة مختلفة تمامًا عن الصور التي صدمت العالم قبل أسابيع.

على الرغم من أنها يجب أن تبقى تحت إشراف طبي، إلا أن الطفلة الصغيرة يمكنها أن تبدأ في عيش الطفولة السعيدة التي يستحقها جميع الأطفال.

اقرأ أيضًا:

الأخلاق الحميدة والاحترام – أمور مهمة علينا جميعًا ألّا نلغيها من حياتنا

هوب تكبر…

هوب تكبر

بفضل التبرعات التي حصلت عليها، ستتمكن أنيا رينغرين لوفن من إنقاذ العديد من الأطفال كهوب، والذين يتم العثور عليهم في ظروف غير إنسانية بالمرة.

وتحذر من أن آلاف الأطفال الأفارقة معرضون لخطر وصفهم بأنهم “سحرة” أو “ممسوسون.”

وقد أكدت أنيا: “رأينا أطفالًا يتعرضون للتعذيب والإرهاب والقتل، وهذه الصور تبين ما أقاتل لأجله، ولماذا بعت كل شيء في وطني، ولماذا غادرت الدنمارك إلى منطقة مجهولة.”

اكتشف:

إيما يانغ – طفلة بعمر الثانية عشر تبتكر تطبيقًا ذكيًا للتواصل مع جدتها المصابة بالزهايمر

بالتعاون مع زوجها، ديفيد، بدأت لوفين ببناء دار للأيتام في نهاية كانون الثاني. لدى الزوجين ابن بيولوجي، ديفيد جونيور، الذي على وشك أن يبلغ من العمر سنتين.

لكنهما أيضًا مسؤولين عن 35 فتى وفتاة قاموا بإنقاذهم من الشوارع في ظروف مشابهة لظروف هوب.

بسبب تفانيها وجهودها، تعتبر لوفين اليوم بطلة. الملايين من الناس أصبحوا على علم بقضيتها وأعربوا عن اهتمامهم بدعم ما تفعله.

وتستمر لوفين في مشاركة التحديثات حول حياة هوب الجديدة عبر صفحتها على فيسبوك.

وقد أصبحت ابتسامة هوب الآن رمزًا يوضح كيف يمكن تحقيق أشياء عظيمة عندما يتحد الآلاف من الناس من أجل قضية ما.

وتمامًا كهوب، الكثير من الأطفال يحتاجون إلى عناية خاصة، قبل فوات الأوان.