الملابس الداخلية – 7 أخطاء شائعة يجب عليك تجنبها للحفاظ على صحتك

5 مايو، 2019
بجانب اختيار الأنسجة التي تسمح بالتهوية، من الضروري تغيير الملابس الداخلية يوميًا، أو حتى مرتين في اليوم إذا كنت تمارسين الرياضة حتى تتجنبي الإصابة بأي عدوى. اكتشفي المزيد بخصوص الموضوع في المقالة!

الملابس الداخلية تعتبر أحد أهم عناصر الملابس في حياتنا. فهي كجلدنا، لا نستطيع التخلي عنها أبدًا أيًا كان الموسم.

وتكمن المشكلة في أننا أحيانًا نتبع بعض الموضات دون التفكير في عواقبها السيئة ومدى تأثيرها على صحتنا.

ولذلك نرغب في هذه المقالة في استعراض 7 أخطاء شائعة تتعلق باختيارات الملابس الداخلية يجب عليك تجنبها للحفاظ على صحتك.

1- لا ترتدي الملابس الداخلية الضيقة

لا ترتدي الملابس الداخلية الضيقة

إذا كنت تفضلين ارتداء الملابس الداخلية الضيقة جدًا، يجب أن تدركي أنك بذلك تزيدين خطر إصابتك بالتهيج أو العدوى.

هي عادةً خطيرة بالنسبة للرجال أيضًا، فهي تضر بصحة الخصيتين وقد تؤدي تقليل الخصوبة.

لذلك ننصحك باختيار الأنواع الفضفاضة. لا تحتاجين إلى التخلص من جميع الأنواع الضيقة التي تمتلكينها، ولكن لا تجعلي ارتداءها عادة.

ننصحك بقراءة:

تجنب احتباس السوائل وحسن الدورة الدموية بهذه النصائح السبع الرائعة!

2- تجنبي ارتداء “الثونغ”

الثونغ ليس من الخيارات الجيدة أيضًا إذا كنت ترغبين في الحفاظ على صحتك.

فبسبب الاحتكاكات التي لا مفر منها، والتي يسببها الثونغ، ينتهي الأمر بحدوث اتصال بين منطقة المهبل والشرج.

من الممكن أن يؤدي هذا الاتصال بين المنطقتين إلى انتقال البكتيريا، وهو ما يسبب الالتهابات المهبلية.

3- اختاري الأنواع المصنوعة من الأقمشة التي تسمح بالتهوية

اختاري الأنواع المصنوعة من الأقمشة التي تسمح بالتهوية

من الضروري أن تقومي باختيار الأنواع المصنوعة من الأقمشة التي تسمح بالتهوية حتى تكون مريحة قدر المستطاع.

تجنب ارتداء الأنواع المصنوعة من الحرير أو الليكرا. ففي حين أنها تبدو أجمل، فهي لا تسمح بتهوية المنطقة وقد تؤدي إلى إصابتك بمشكلات.

أفضل الأقمشة هو بطبيعة الحال القطن، والذي سيساعدك على تجنب الإصابة بأنواع العدوى المختلفة.

وكما هو الحال مع القطع الضيقة، يمكنك ترك الحرير والليكرا للمناسبات الخاصة!

اكتشفي:

التهابات المهبل الفطرية – علاجات طبيعية تساعدك على مواجهة الحالة

4- عدم التغيير يوميًا

يجب عليك تغيير ملابسك الداخلية يوميًا. وإذا كنت تتعرقين بشكل مفرط، يدفع ذلك أكثر إلى تغييرها باستمرار.

فالملابس الداخلية المتسخة أو المبللة بالعرق لا تحمي أعضائك من البكتيريا، وهو أمر لا يجب عليك تجاهله.

بجانب ذلك، إذا كنت معتادة على ارتداء قطع نظيفة قبل الذهاب إلى الصالة الرياضية، ننصحك بتغييرها بعد انتهاء جلسة التمرين.

5- كوني حذرة بخصوص منتجات التنظيف

منتجات التنظيف

يمكن لبعض المنتجات التجارية المخصصة لغسل الملابس الداخلية أن تؤدي إلى إصابة جلدك بالتهيج والالتهابات، ولذلك يجب عليك الحذر منها.

لا تنخدعي برائحة المنتج الزهرية الجميلة وانتبهي للمواد الكيميائية التي يحتويها المنتج لأنها قد تضر بجلد المنطقة الحساس.

أفضل الخيارات هي الصابون الأبيض الطبيعي أو المنظفات الطبيعية.

اقرئي أيضًا:

الحفاظ على الملابس البيضاء – اكتشف 5 حلول منزلية طبيعية لاستعادة لونها الأبيض الناصع

6- النوم بدون خلع الملابس الداخلية

حمالة الصدر

هل ينام شريكك بدون خلع ملابسه الداخلية؟ ربما يحتاج إلى إعادة النظر في الموضوع.

وفقًا لدراسة تمت في عام 2012، يمكن للحرارة المفرطة في منطقة الأعضاء التناسلية أن تؤثر على جودة الحيوانات المنوية بالنسبة للرجال.

انصحي شريكك بضرورة السماح للمنطقة بالتهوية و “التنفس” خلال هذه الفترة، واتبعي نفس النصيحة من وقت لآخر لاستغلال الفوائد المتعددة لذلك!

قد يهمك:

الإفرازات المهبلية الزائدة – 6 علاجات منزلية تساعدك على التعامل معها

7- ملابسك الداخلية ليست جيبًا إضافيًا

هل استعملت حمالة صدرك من قبل لحمل أموال أو بعض الأوراق المهمة؟ لا تقومي بذلك بعد الآن!

تضر هذه العادة بصحتك بسبب أنواع البكتيريا المختلفة التي يمكن العثور عليها على تلك العناصر، سواء كانت نقود أو غيرها.

أفضل ما يمكنك القيام به هو الحفاظ على جفاف ونظافة ملابسك الداخلية عن طريق تجنب اتصالها بما يمكن أن يصيبك بالالتهابات.

في النهاية، تذكري ضرورة هذه الوصايا، خاصةً عند ممارسة الرياضة. فأثناء التمرين، تزيد الرطوبة والحرارة، مما قد يسبب إصابتك بالعدوى.

  • VV.AA. (2012).Mild induced testicular and epididymal hyperthermia alters sperm chromatin integrity in men. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/22265039
  • VV.AA. (2003). Guía para la práctica clínica de infecciones vaginales. http://scielo.sld.cu/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S0034-75152003000100006