ثماني طرق للوقوع في حب شريكك مجددًا

19 سبتمبر، 2021
يمكنك الوقوع في حب شريك حياتك مجددًا. يستلزم هذا تغيير أسلوبك ومعنى علاقتكما، خاصة عندما تمر بأزمة. فيما يلي بعض الإرشادات التي ستساعدك.

هناك عدة أسباب لفشل العلاقة. لذلك من المهم إيجاد طرق من أجل الوقوع في الحب مجددًا لمنع الانفصال إذا كنتما تهتمان حقًا ببعضكما البعض.

إعادة اكتشاف الذات تعني تغيير الأسلوب الحالي وإعطاء معنى جديد للعلاقة. هذا يتطلب الالتزام، التفاهم، والحب. أيضًا، يجب أن يكون هناك انفتاح، لأنه سيسمح لك بإعادة التفكير في تلك المعتقدات التي تسبب المشاكل.

ليس من السهل الوقوع في الحب. في الواقع، يتطلب الأمر من كليكما النظر بموضوعية إلى المشكلة وحلها كفريق واحد. هذا صعب في بعض الأحيان لأن الشحنة العاطفية في الصراع يمكن أن تشعل الاستياء. ومع ذلك، هذا ليس مستحيلًا، وإليك كيف يمكنك القيام به.

نصائح للوقوع في الحب مجددًا

عليك أولًا التفكير فيما إذا كنت ترغب في الاستمرار في العلاقة عندما لا تكون منجذبًا لذلك الشخص، سواء كان ذلك جسديًا أو فكريًا. هل يوجد تواصل جيد، متعة، مشاركة، وشغف؟

إذا كانت الإجابة “لا”، يجب أن تعيد التفكير في علاقتكما. فيما يلي بعض الإرشادات للقيام بذلك.

1. تحديد المشكلة

تحديد المشكلة للقع في الحب مجدًا

بادئ ذي بدء، يجب أن يدرك كلاكما أن العلاقة غير ناجحة وتتحدثا عن ذلك. من المهم تحديد المشكلة من أجل حلها.

يتطلب هذا أن يعبر كل منكما عن أفكاره ومشاعره حول العلاقة، ثم تبحثا عن بدائل تسمح لكما بالوقوع في الحب مرة أخرى.

تميل المشاكل الأكثر شيوعًا إلى الافتقار إلى التواصل، انعدام القرب والحميمية، قلة الأذواق المشتركة، وتدهور الجانب الجنسي العام. سيساعدك تحديد مصدر النزاعات في تحديد ما تحتاجه حقًا.

ننصحك بقراءة:

إعادة تصميم المنزل لعلاقة زوجية أسعد

2. أمضيا الوقت معًا، فقط أنتما الاثنان

التزما بقضاء بعض الوقت معًا، فقط لأنفسكم، يومًا واحدًا على الأقل في الأسبوع. وذلك لأن العمل لساعات إضافية، التعامل مع الأطفال، والواجبات الأخرى تمنع الأزواج من إيجاد وقت خاص لأنفسهم، وهذا غالبًا ما يؤدي إلى التباعد والفتور.

هذه هي حالتك؟ إذن حددا موعدًا كل أسبوع للبقاء معًا، أنتما فقط. خططا لعشاء رومانسي، شاهدا فيلمًا، اذهبا لزيارة أماكن جديدة، أو تحدثا فقط. التزما بالخطة بمجرد جدولتها واجعلاها عادة.

3. اشتركا في أنشطة جديدة يمكنكما القيام بها كزوجين

حددا الأنشطة التي تحباها وقوما بها معًا، فقد ترغبا في الرقص، الطهي، ممارسة اليوجا، أو تعلم لغة، وما إلى ذلك. من الناحية المثالية، يجب أن يهتم كل منكما بالنشاط للاستمتاع به حقًا أثناء وجودكما في صحبة بعضكما البعض. قد لا تكونا على دراية بذلك ولكن مشاركة الاهتمامات المشتركة تقوي الرابطة وتعزز الثقة.

4. الوقوع مجددًا في الحب من خلال الالتفات للتفاصيل

التفاصيل الصغيرة الحلوة هي وسيلة لإظهار المودة. لا يتعلق الأمر بالهدايا المادية فحسب، بل بالأفعال الصغيرة التي تجعلكما ممتنين لوجودكما مع بعضكما البعض.

على سبيل المثال، يمكن أن تفاجئه بتناول وجبة الإفطار في السرير.

من المهم تحديد الأمور التي تجعل شريكك سعيدًا. تكمن أهمية التفاصيل الصغيرة في تلك التي يمكن أن تعزز الرابطة، حتى في أوقات الأزمات.

اكتشف:

معززات العلاقة العاطفية – مفتاح لدوام الحب بين الشريكين

5. القيام بأنشطة ممتعة

ينصح الطبيب النفسي خوسيه دياز مورفا بتهيئة المواقف للضحك معًا. هذه اللحظات ضرورية ضد الملل. علاوة على ذلك، سيساعدك الاستمتاع على مشاركة أنشطة جديدة.

6. تجديد الشغف

يجب عليكما بالتأكيد التفكير في حياتكما الجنسية لتقعا في الحب مجددًا. جربا أمور جديدة لتنشيطها، مثل اختيار أماكن مختلفة، تجديد الأوضاع، وربما حتى تضمين الألعاب المثيرة.

هذا النوع من الأفكار يمكن أن يشعل الشغف ويسمح لكما بتعلم طرق جديدة للاستمتاع ببعضكما البعض.

7. الوقوع في الحب من خلال إعطاء مساحة للآخر

كما ذكرنا أعلاه، من المهم قضاء الوقت معًا؛ ومع ذلك، يحتاج كل واحد منكما أيضًا إلى مساحة شخصية. لحظات لتنمو فيها كأفراد، تنمي الهوايات، وتحافظ على الصداقات.

بكلمات أخرى، امتلاك مساحة شخصية هو وسيلة لتلبية احتياجات المرء. هذا لأن الإحباط من عدم القدرة على تلبية احتياجاتك الشخصية لا يؤدي إلى علاقة صحية.

8. تحسين الاتصال

تحسين التواصل

هذه إحدى ركائز أي علاقة. وبالتالي، حاولا دائمًا الحفاظ على تواصل واضح، صادق، ومتبادل يمكنكما من خلاله وضع أنفسكما مكان الآخر والتوصل إلى اتفاقيات.

وبالمثل، يجب عليك تعزيز احترامك لشريكك من خلال الاستماع الفعال، السيطرة على المشاعر الغاضبة، وقبول وجهات النظر المختلفة.

اقرأ أيضًا:

وضع الحدود لعلاقات صحية

التفاصيل اليومية لتقع مجددًا في الحب

حسنًا، تريد أن تقع في الحب مرة أخرى ولكن لا تعرف من أين تبدأ. إليك قائمة بالتفاصيل اليومية التي يمكن أن تساعدك في تحقيق ذلك.

  • حوّل الروتين إلى أنشطة ممتعة. على سبيل المثال، قم بتشغيل الموسيقى المفضلة لديك أثناء تنظيف المنزل.
  • اخبرا بعضكما بالكلمات التي تحبا سماعها خلال النهار. تحدثا عما حدث في العمل، ما حلمت به الليلة الماضية. أيضًا، انتبه لما يقوله الشريك.
  • تجاهل هاتفك الخلوي عندما تتحدثا مع بعضكما البعض.
  • احزما حقائبكما في الحال وانطلقا في رحلة رومانسية.
  • اجعلا كل يومًا مميزًا. احتفلا بالتفاصيل الصغيرة التي يقدمها كل يوم. سيساعدكما على تقدير اللحظات التي تقضياها معًا.
  • ضعا قائمة بالاهتمامات المشتركة وافعلاها معًا. يتضمن هذا الحديث عن أي موضوع قد تكونا متحمسان له.
  • استرخيا، تأملا، مارسا تمارين التنفس، أعطيا كل منكما تدليك. باختصار، ابحثا عن طريقة لكلاكما للتخلص من مخاوفكما.
  • غازله، امدحه، وفاجئه بهدايا غير متوقعة أو بتفاصيل رومانسية.
  • اعمل على نفسك من خلال الاهتمام بمظهرك وتحديد أهداف فردية.
  • احترما خصوصية كل منكما ووقته الخاص.
  • اطلبا المشورة لمحاولة الوقوع في الحب مجددًا مع بعضكما البعض.

ملاحظات نهائية

في بعض الحالات، يكون العلاج النفسي للزوجين هو الخيار الأفضل، خاصة عندما تكون العلاقة تدهورت كثيرًا. يجب أن يكون هذا النوع من المحترفين قادرًا على تزويدك بالأدوات اللازمة والدعم الذي تحتاجه للتغلب على أي عدم توافق.

لقد جربت كل شيء ولا يمكنك الوقوع في الحب مرة أخرى؟

حسنًا، في بعض الأحيان يكون أفضل ما يمكنك فعله هو الوقوع في حب نفسك مجددًا واختيار الانفصال. هذا لأنه ليس كل الأزواج لديهم ما يلزم للبقاء معًا مدى الحياة، وهذا أمر لا بأس به على الإطلاق!

  • Díaz J. Prevención de los conflictos de Pareja. 1.ª ed. Bilbao: Descleé de Brouwer; 2003.
  • Ortega Rojas J. Couple’s Bond: An Emotional Possibility to Grow. REE [Internet].2012;16:23-0. Recuperado de: https://www.revistas.una.ac.cr/index.php/EDUCARE/article/view/4748
  • Puma Simbrón H. La atracción en la elección de pareja. RCCS [Internet]. 2012;5(1):55-0. Disponible en: https://revistas.upeu.edu.pe/index.php/rc_salud/article/view/142