العلاقات – أفضل النصائح فيما يخص الانفصال عن الأشخاص الذين لا يشعرون تجاهك بالحب

27 مارس، 2020
العلاقات هي أمر معقد، فإذا كنت لا تشعر بالحب من شريكك، ففي بعض الاحيان يكون من الأفضل أن تنهي هذه العلاقة، وأن تبتعد عن هذا الإنسان وتتركه قبل أن تتعرض لجرح مشاعرك.

قد تأتي أوقاتًا في حياتك تدرك فيها أن العلاقات التي خضتها والأشخاص الذين وثقت بهم تمام الثقة ليسوا كما كنت تتصور.

وعند هذه اللحظة تأخذ قرارك بأن تنهي هذه الصداقة الضارة أو هذه العلاقات مرة واحدة وإلى الأبد.

ولهذا السبب فقد قررنا أن نقدم لك أفضل النصائح حول إنهاء مثل هذه العلاقات والتخلي عن الأشخاص الذين لا يبادلونك نفس الشعور بالحب.

وكما هو الحال في أي نوعٍ من العلاقات فإن علاقة الصداقة الصحية يجب أن تكون علاقة إيجابية بالنسبةِ لك.

وحتمًا ستمر هذه العلاقات – بطبيعة الحال – ببعض الأوقات العصيبة.

ولكن إن استمرت مثل هذه العداءات لفترة طويلة، أو أصبحت تحدث بصورة متكررة، فلابد أن تتوقف للتفكير فيما إذا كان من الأفضل لك أن تترك هذا الإنسان الذي لا يبادلك الشعور بالحب.

وبالطبع فإن القول أسهل بكثير من الفعل، ففي النهاية نحن نتحدث عن أشخاص أقمت معهم العلاقات الطويلة، وشاركتهم العديد من اللحظات.

ومع هذا فأنت تمتلك شخصية قوية بما يكفي، وقادر على إيجاد إنسان آخر يحترمك كما أنت، ويشعر نحوك بالحب رغم عيوبك، وكل تفاصيلك.

لذلك فإن كنت قد لاحظت أن هناك شخصٌ ما لم يعُد يشعر تجاهك بالحب، فاستمر في القراءة لتعرف كيف يمكنك أن تترك هذا الإنسان!

أفضل النصائح لانهاء العلاقات وترك الأشخاص الذين لا يشعرون تجاهك بالحب

وفيما يلي بعض النصائح لترك ونسيان الأشخاص الذين لا يبادلونك الشعور بالحب.

حيث يجب عليك أن تحتفظ بهذه التوصيات في ذهنك.

لأن كل إنسان مُعرض للمرور بمثل هذه المواقف.

1. قد يكون افتراق الطرق أمرًا إيجابياً بالنسبةِ لك

حينما يتعلق الأمر بعلاقة الصداقة، فمن الطبيعي تمامًا أن تشعر بأن هذه العلاقة سوف تستمر إلى الأبد.

ومع هذا – وكما يحدث عند إنهاء أي علاقة أخرى – فقد تصل علاقة الصداقة إلى نهايتها الطبيعية.

وليس هناك سمة شئ ما يمكنك فعله عند هذه النقطة، بل يجب عليك ألا تنسى أنك حتمًا ستفقد بعض الأشخاص على مدار حياتك.

العلاقات القوية والتقارب بين الزوجين

2. ركز على علاقاتك الصحية

عند قيامك بإنهاء العلاقات الضارة، يجب أن تبذِل جَهدك في التركيز على الأشخاص الآخرين في حياتك.

وفي هذا الصدد، فقد يكون من المفيد أن تضع تركيزك في العلاقات الصحية التي تسعى إلى بنائها.

بالإضافة إلى الأشخاص الذين يمكنهم أن يساعدونك على التطور، ولابد أن تتمسك بهم في إطار حياتك، وأن تقضي أوقاتك معهم بأقصى ما يمكنك.

3. لا تُضمِر الضغائن في داخلك

قد يَصعُب عليك تَقَبُل صديق سيئ، ففي جميع الأحوال كان لابد أن يقف هذا الصديق بجانبك عندما تحتاج إليه.

ولكن إذا خذلك هذا الإنسان فقد يسبب لك ذلك بعض الشعور بالحزن الداخلي، ولكنك تحتاج إلى التخلص من هذا الشعور.

ونحن نوصيك بأن تُسامح هذا الإنسان الذي لم يقُم بواجبه نحوك، وأن تتحرر من أي شعور بالذنب، وتمضي في حياتك.

4. لا تتوقع اعتذارًا

إذا قام أحد أصدقائك بجرح مشاعرك بطريقة مبالغ فيها، فأنت بالطبع تقرر قطع علاقتك بهذا الشخص، وإخراجه من حياتك.

لذلك فلا تتوقع اعتذارًا من هذا الإنسان، فهذا الأمر أشبه بالمعجزة.

فلا تحاول أن تتمنى أن مثل هؤلاء الأشخاص يمكن أن يعترفوا بأخطائهم في حقك، وسوء معاملتهم لك.

ورغم أن هذا أمرٌ رائعٌ بالطبع، إلا أنه من المُرجح أنك ستشعر بمزيد من الأسى إن لم تحصل على هذا الاعتذار.

إن شعورك بالحب تجاه إنسان لا يبادلك نفس الشعور… هو أمر أشبه بمحاولة الطيران بجَناح مكسور.

5. سِر في اتجاه الريح

لا يجب عليك أن تُعذب نفسك عند حدوث مثل هذه الأمور.

فقط أَخرِج هؤلاء الأشخاص من حياتك بمنتهى الهدوء وامنح نفسك الفرصة للمَضي في الحياة.

وبشكل أساسي فإن أفضل ما يجب عليك القيام به هو أن تقتنع بأنك تستحق الأفضل.

وعلى الرغم من أن القول أسهل بكثير من الفعل، إلا أن هذه هي الخطوة الضرورية الأولى نحو الشفاء.

شاب وفتاة يجلسان على الأريكة ويتجادلان

6. يجب أن تسمح لنفسك بالشعور بالحزن

من المسموح لك أن تشعر بالحزن عند إنهائك لعلاقةٍ ما.

بل إنه في الحقيقة أمرٌ جيد أن تشعر بمثل هذه المشاعر، وأن تأخذ وقتك للتفكير فيما تعلمته من هذه التجربة.

لأن إدراكك لما سبب لك هذا الشعور بالحزن الشديد سيساعدك على تجنب الوقوع كفريسة لنفس التجربة في المستقبل.

ومن المفيد أيضًا ألا تخجل من مشاعر الألم التي قد تحويها بداخلك.

وأن تسمح لنفسك بالشعور بهذه الأحاسيس بدلًا من كِتمانها واختزانها.

كما يجب عليك أن تتقبل ذلك كجزء من هذه التجربة، وأن تعطي لنفسك الوقت الذي تحتاجه لتجاوز هذه الأزمة.

7. اعتني بنفسك

إن الشئ الأكثر أهمية الذي يجب عليك القيام به هو اهتمامك بذاتك.

فلابد أن تركز على تنمية الشعور بحب الذات واحترامها، وذكر نفسك أنك تستحق بناء علاقات صحية.

فالنسيان ليس أمرًا سهلًا، وليس غريبًا أنك قد تُهمل صحتك الجسدية والعاطفية بعد إنهائك لعلاقةٍ ما.

لذا فاهتم بنفسِك كل يوم، واحصل على قدر كبير من الراحة، وتناول الاطعمة المُغذية، لأنه يجب عليك أن تُرضي احتياجاتك الشخصية.

8. واجه الحقيقة

يجب أن تمتلك القدرة على تَقَبُل الأمور كما هي إذا كنت ترغب في استكمال مسيرة حياتك.

فالكثير من الناس يتمسكون بعلاقات غير صحية لأنهم يعيشون على أمل بأنهم قد يستطيعون تغيير الموقف نوعًا ما.

ومع هذا فمن الضروري أن تعلم أنه ليس بإمكانك تغيير جميع الناس، وخاصةً إن لم تكن لديهم الرغبة في تغيير أنفسهم.

لذلك فإن لم تسير علاقتك على ما يرام، فأنت تملك الاختيار في أن تُنهي هذه العلاقة وتمضي في طريقك، فهذا الأمر حتمًا بين يديك أنت.

وباختصار، فسواء كان هذا الشخص المَعني هو صديقك أم شريك حياتك، فلا يجب أن تتردد في ترك الأشخاص الذين لا يشعرون تجاهك بالحب.

ولابد أن تُقَدر قيمة ذاتك أكثر من أي شئٍ آخر.

  • Sánchez Aragón, Rozanna., Martínez Cruz, Rebeca. (2014).Causas y Caracterización de las Etapas del Duelo RománticoCauses and Portrayal of Romantic Grief Stages. https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S2007471914703783