الأوضاع الجنسية – 6 من أكثر الأوضاع الجنسية إثارة ومتعة

5 مايو، 2019
يمكن لتجربة أوضاع مختلفة خلال الجماع أن يؤدي إلى متعة أكبر ويساعد في وصول الشريكين إلى هزة الجماع بسهولة.

كيف سيكون الجنس دون الاستعانة بإثارة الأوضاع الجنسية المختلفة؟ سيكون بالتأكيد نشاط مجهد وممل بشكل كبير وستفقد الممارسة جاذبيتها في النهاية. فالاستمتاع واللذة لا ينفصلان عن الإبداع فيما يتعلق بالعلاقة الحميمة. وهنا تكمن أهمية الاستعانة بالأوضاع الجنسية المختلفة.

يمكن لأوضاع الجماع أن تساعد الطرفين على الوصول إلى هزة الجماع، وهي توابل الرغبة والشغف. ولكن من المهم تذكر أن لكل إنسان تفضيلاته الخاصة والمختلفة عندما يتعلق الأمر بالجنس. لذلك يعتبر التواصل بين الشريكين هو المفتاح للحصول على متعة أكبر والوصول إلى هزة جماع لا تنسى.

أنت بالتأكيد تعرف بعض المعلومات حول الأمر، ولكن يجب عليك أن تفهم، بعيدًا عن المواضيع المحظورة التي قد تمنع بعض الأفراد من تجربة الأوضاع الجنسية المختلفة، أنه من الأفضل أن تأخذ حدودك البدنية في الاعتبار.

من آسيا، ظهرت جميع الأوضاع الجنسية الممكنة لزيادة المتعة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة. وتمتلك الهند، اليابان، الصين، تايلاند، والفلبين جميعها كتب إرشادية تقوم بتحرير الخيال والإبداع.

إذا كنت أحد الأفراد الذين لا يتوقفون أبدًا عن محاولة العثور على أفضل الأوضاع الجنسية لزيادة المتعة واللذة، نقدم لك 6 من هذه الأوضاع التي يجب عليك دون شك تجربتها مع شريكك أو حبيبك.

يمكنك اكتشاف اللذة بوسائل مثيرة وصحية.

أكثر الأوضاع الجنسية إثارة ومتعة

1- زهرة اللوتس

زهرة اللوتس

هذا الوضع مثالي للشريكين الذين يرغبان في الحفاظ على اتصال العينين أثناء مشاركة إيقاع بطيء ومتزامن تقريبًا. وهو وضع مثير للغاية للرجال والنساء على حد سواء.

التنفيذ

  • يجب على الرجل الجلوس فاصلًا ساقيه، ومحاكاة زهرة اللوتس.
  • بعد ذلك، تقوم المرأة بالجلوس فوقه ومعانقة جذعه بساقيها.
  • ستكون هي المسؤولة عن قيادة الإيقاع. وسيساعد التواصل بين الجسدين على توحيد تنفس الشريكين.

2- الساقين على الكتف

تم تصميم هذا الوضع لإتاحة الإيلاج العميق، ووفقًا للحالة والإيقاع بين الشريكين، يمكن لهذا الوضع أن يساعد أيضًا في وصولهما إلى هزة الجماع بسهولة كبيرة.

بالإضافة إلى ذلك، هو وضع سهل التنفيذ.

  • يجب على المرأة أن تتجه إلى أعلى، مع ثني منطقة العانة قليلًا.
  • بعد ذلك، يقوم هو بالإمساك بفخذيها وسحبهما في اتجاه جذعه.
  • بهذه الطريقة، ستكون متعة الإيلاج لا نظير لها لكليهما.

3- على حافة السرير

على حافة السرير

يتم هذا الوضع المثير على طرف السرير ليكون الراجل داعمًا لإيقاع عملية الإيلاج.

التنفيذ

  • يقوم الرجل أولًا بالجلوس على حافة السرير.
  • بعد ذلك، يقوم بجمع ساقيه معًا
  • سيسمح ذلك للمرأة بالجلوس فوقه والتحكم في الإيقاع.

4- الملعقة

الملعقة

لكي تكون قادرًا على تنفيذ هذا الوضع، تحتاج إلى أن تستخدم السرير أو أي سطح آخر ليدعمك. هذا الوضع مثالي لتكثيف استثارة البظر وتعزيز الشغف والرومانسية بين الشريكين.

التنفيذ

  • يجب على الشريكين الاستلقاء في شكل حرف “C”
  • بعد ذلك، يقوم الرجل بجذبها من الخصر للإيلاج مع الحفاظ على وضع الملعقة.
  • ستزيد السرعة مع زيادة التلامس والتزامن.
  • هذا الوضع مثالي لمتعة الأنثى والاتصال بين الشريكين (بما في ذلك أثناء فترة الحمل).

5- الرفع بدعم الحائط

لتنفيذ هذا الوضع، يجب على الرجل امتلاك بعض القوة حتى يتمكن من حمل شريكته خلال عملية الإيلاج.

التنفيذ

  • قف بالقرب من حائط لدعم هذا الوضع.
  • يجب على الرجل حمل المرأة بذراعيه، ممسكًا بمؤخرتها، ورفعها إلى جذعه.
  • أثناء العناق، وبعد الرفع والاتكاء على الحائط، يقوم الرجل بالإيلاج.

6- الإيلاج من الخلف

الإيلاج من الخلف

نعم، قد تكون على علم بهذا الوضع بالفعل، ولكن هذا لا يعني أنه ليس وضعًا ممتعًا ومثيرًا (خاصة بالنسبة للنساء). لا يسمح هذا الوضع للشريكين بلعب دور “الهيمنة” أثناء العلاقة الحميمة فحسب، ولكنه يضمن المتعة والوصول إلى هزة الجماع أيضًا.

التنفيذ

  • تأكد من استخدام سطح مستو مناسب لدعمكما.
  • بعد ذلك، تقوم المرأة بالتوجه نحو الأسفل بوضع ركبتيها ويديها على السطح المستو.
  • كاقتراح، سيكون من الرائع أن ترفع المرأة مؤخرتها قليلًا مع خفض الجزء العلوي من جسمها بشكل بسيط، سيكون ذلك منظرًا رائعًا للرجل، وسيساعد على تحسين الإيلاج.
  • يجب على الرجل وضع يديه على مؤخرتها أو خصرها والإيلاج.
  • Faix, A., Lapray, J. F., Callede, O., Maubon, A., & Lanfrey, K. (2002). Magnetic resonance imaging (MRI) of sexual intercourse: second experience in missionary position and initial experience in posterior position. Journal of sex & marital therapy28(sup1), 63-76.
  • Doniger, W. (2003). The” Kamasutra”: It Isn’t All about Sex. The Kenyon Review25(1), 18-37.