الحب الحقيقي وكيف يمكن أن يتجاوز السنين والتجاعيد والوقت

5 مايو، 2019
الحب الذي يدوم طوال العمر لا يقتصر على "تحمل بعضكما البعض،" والسكوت والادعاء وإخفاء أشياء لا تحبوها، وفقط التذمر منها سرا. هذا الأمر غير صحي.

 .يكمن السر وراء الحب الحقيقي والدائم في التفهم، القدرة على الانسجام والاحترام.

يتولى هؤلاء الأزواج الناجحون مسؤولية النمو معا وخلق السعادة في العلاقة لتحقيق الحب الحقيقي .

بعض قصص الحب يدوم لفصل واحد أو عام واحد، وبعضها يدوم طوال العمر.

في الواقع، لا يهم كم من الوقت استمرت، طالما كان الأمر يستحق العناء، وجعلتك تشعر بالسعادة وتركت لك ذكريات تقدرها.

لكن أفضل قصص الحب هي التي تساعد على تنميتنا وتطويرنا من الداخل والخارج.

هذه القصص هي التي تستمر مع تقدمنا في السن وظهور آثار العمر علينا. لكن الوقت الذي عشناه معا لا يكبر في السن أبدا.

يجد البعض صعوبة في الإيمان بوجود الحب الأبدي. لكن الحب الذي يدوم طوال العمر موجود بالفعل.

ننصحك بقراءة:

الاحترام في العلاقة العاطفية – 5 مفاتيح أساسية للحفاظ على الاحترام المتبادل

الأسس التي تجعل الحب الحقيقي يدوم طوال العمر

يوجد أزواج يستمتعون بالعلاقة التي تدوم 2 أو 5 أو 10 أعوام، ويشعرون بنفس السعادة التي يشعر بها هؤلاء الذين يعيشون علاقة تدوم طوال العمر.

وهناك بعض الأشخاص أيضا الذين يجدون راحتهم وتوازنهم في الوحدة وفي الابتعاد عن العلاقات تماما.

ما نقصده هو أنه توجد طرق وأوجه عديدة للسعادة، ولا يجب أن نضفي طابعا غير واقعي على “الحب الخالد” أيضا.

يدوم الحب على حسب الفترة التي يحتاجها، وسيتحمل الوقت إذا استثمر الطرفان الوقت والجهد في العلاقة.

دعونا ننظر إلى هذه الأسس التي تحدد أكثر العلاقات استقرارا، والعلاقات التي تستمر على الرغم من مرور السنين.

اقرأ أيضًا:

إغراء الشريك – كيف تستطيع أن تغري شريك حياتك؟ نقدم لك الدليل

الحب الحقيقي

الأمر لا يتعلق بالتحمل، لكن بالتفاهم

  • بالتأكيد سمعت من قبل من يقول أن أهم شيء في الحب هو كيفية التحمل، الاستسلام، والتحلي بالصبر والتسامح.
  • احذر من تلك “الحكم الشائعة” التي قد تؤدي أحيانا إلى نتائج سلبية. بالطبع تحتاج لأن تتحلى بالصبر والتسامح. لكنك تحتاج إلى التوازن أيضا، فيجب دائما أن تتولى مسؤولية تقديرك لذاتك.
  • الحب الذي يدوم طوال العمر لا يقتصر على “تحمل بعضكما البعض،” والسكوت والادعاء وإخفاء أشياء لا تحبوها، وفقط التذمر منها سرا. هذا الأمر غير صحي.
  • الأزواج في العلاقات الإيجابية يعرفون كيف يتطورون، كيف يتفاوضون، وكيف يخصصون الوقت والاهتمام لبعضهم البعض كل يوم.
  • لا تنام غاضبا أبدا، بل اخلد إلى النوم بتطلع لليوم التالي حتى تتمكن من الاستمرار في هذا المشروع المشترك.

اكتشف:

الأزواج السعداء – تعرف على هذه العادات الست للأزواج السعداء

زوجان مسنان

الاهتمام الصادق و الحب الحقيقي

يمر الأزواج بالعديد من المراحل المختلفة التي لا تخلو من الأزمات.

بدءا من مشاكل العمل والمشاكل العائلية، والأوقات التي تشعرون فيها بالملل والروتين بسبب القيام بنفس الأشياء المتكررة.

  • يدوم الحب الصادق طوال العمر لأنه يمر بمشاكل شخصية، لأنه يوجد تفهم حقيقي واهتمام متبادل.
  • لا تبحث دائما عن راحتك الشخصية. تجنب الأنانية، ليس لصالح شريكك فحسب، لكن لمصلحتكما أنتما الاثنين.

“أتفهم أنك سعيد بالتطور في وظيفتك، وتستمتع بممارسة هواياتك وصحبة أصدقائك، وكل هذه السعادة يتم إعادة استثمارها في شراكة سعيدة.”

  • إذا كان لا يوجد اهتمام بالشخص الآخر، أو إخلاص وصدق، يتحطم التواصل ببطء. تموت العلاقة بسبب الحاجة إلى الاهتمام والاحترام.

قد يهمك:

فقد الإرجاز – اكتشفي كيفية علاج حالة فقد هزة الجماع عند المرأة

سحر القيام بالأشياء معا

الأزواج السعداء هم فريق واحد. يقومون ببطء بتجاوز اختلافاتهم، وليس لأنهم يستسلمون أو لأن الشخص الآخر قرر التحمل، لكن بسبب احترام واضح مشترك.

  • أحد الأشياء التي تقربكما يوميا هي السعادة بسبب القيام بالأشياء معا. الاستيقاظ معا، والخلود للنوم معا، الضحك معا، والاستمتاع بالوقت معا.
  • إذا كنتما تفهمان بعضكما البعض وتظهران رغبة واضحة في المشاركة الأشياء، ستكبران وأنتما تشعران بالكثير من الحب والعاطفة.
  • أحد الجوانب التي يجب تذكرها أيضا هي التطور. القيام بالأشياء معا يعني الاستمرار في تجربة الجديد معا والبدء في مشاريع مختلفة معا. سيساعد ذلك على الاستمرار في اكتشاف أشياء عن الطرف الآخر، مما يقوي العلاقة أكثر.
  • السفر معا، والخروج  مع أصدقاء جدد والسماح للطرف الآخر بالاستمتاع بهواياته ومشاريعه يساعد على تطور كل فرد وحده، وكشريك في العلاقة.

في مكان ما، تعرف بالتأكيد زوجان كبيران في السن يثيران إعجابك بسبب قصة حبهم التي تحملت الأعوام، وترى الحب في أعينهما على الرغم من مرور العمر.

بدون شك، لقد مر الزوجان بالكثير من المحن والأزمات؛ لكنهما قاوما لأجل علاقتهما.

هما يدركان أن الحب الحقيقي يحتاج إلى البناء وأنه نوع من الاستثمار. والأهم من ذلك، يهتمان بصدق ببعضهم البعض.