7 أخطاء جنسية يقع فيها معظم الرجال

9 يناير، 2020
العلاقة الجنسية الحقيقية تختلف عما قد تشاهده في الأفلام الإباحية. فعلى أرض الواقع، لكل شخص احتياجات وأذواق مختلفة. في هذه المقالة، نستكشف سويًا سبعة أخطاء يقع فيها معظم الرجال.

لكل شخص تفضيلاته في العلاقة الجنسية . لذلك إذا لم يتواصل الشريكان بشكل جيد، قد لا يحصلان على علاقة حميمة مرضية.

بالإضافة إلى ذلك، التضليل والمعلومات الخاطئة قد تؤدي إلى وقوع العديد من الرجال في بعض الأخطاء أثناء ممارسة العلاقة الجنسية .

ولذلك نرغب في استعراض أكثر هذه الأخطاء شيوعًا حتى تستطيع تجنبها في المستقبل.

7 أخطاء يقع فيها الرجال أثناء ممارسة العلاقة الجنسية

1- الاعتقاد بأن جميع النساء لديهن نفس التفضيلات

كل شخص مختلف عندما يتعلق الأمر بالجنس. لذلك، الاعتقاد بأن جميع النساء يفضلن نفس الشيء يعد من الأخطاء الأساسية التي يقع فيها الكثير من الرجال.

برغم الخرافات والقصص، كل امرأة مختلفة. ولتجنب هذا الخطأ، يجب التواصل مع شريكتك للتعرف على ما تحب وما يرضيها أثناء العلاقة الجنسية .

للعديد من النساء، يعتبر توجيه أسئلة وإظهار الاهتمام بما يفضلنه من الأفعال المثيرة في حد ذاتها.

ننصحك بقراءة:

الإشباع الجنسي- 6 نصائح عليك الأخذ بها لكي ترضي شريكتك في الفراش

2- عدم تحفيز البظر بشكل مناسب

البظر في العلاقة الجنسية

البظر من الأعضاء الجنسية المفتاحية فيما يتعلق بلذة المرأة الجنسية. مع ذلك، يعتبر عدم تحفيزه بالشكل الكافي من الأخطاء التي يقع فيها العديد من الرجال.

ولكن تجدر الإشارة هنا إلى أن البظر من الأعضاء الحساسة للغاية، ولذلك يجب مداعبته واستثارته بلطف قدر الإمكان.

مجرد تحفيز البظر لا يكفي، فيجب استثارته بشكل جيد. وتذكر أن هذه المنطقة تحتوي على آلاف النهايات العصبية، والمداعبة العنيفة قد تؤدي إلى الألم.

3- الاعتقاد بأن كل تفاصيل العلاقة تشبه الأفلام الإباحية

للأسف، لا تُظهر الأفلام الإباحية العلاقة الجنسية الطبيعية. لذلك لا يجب اعتبارها مصدرًا موثوقًا للمعلومات الجنسية أو لما يجب أن تكون عليه العلاقة مع شريكتك.

لذلك، من الأخطاء الشائعة الاعتقاد أن العلاقة الجنسية في هذه الأفلام هي العلاقة المثالية أو حتى العلاقة الطبيعية.

يجب عليك التحدث مع شريكتك لتقررا سويًا إذا كنتما ترغبان في تجربة أفكار أو مواضع معينة. فمن خلال التواصل فقط تستطيعان الحصول على علاقة مرضية لكليكما.

اقرأ أيضًا:

كيفية استثارة حلمات الثدي لدى شريكة حياتك للحصول على أعلى قدر من المتعة

4- السرعة العالية

السرعة العالية أثناء الجنس

مداعبات ما قبل الإيلاج تساعد النساء على تزييت الأعضاء الجنسية، بجانب أنها تحفز كلا الشريكين.

من الأخطاء الأكثر شيوعًا وسط الرجال هو الاعتقاد بأن الهدف الرئيسي للعلاقة الحميمة هو الإيلاج والوصول إلى هزة الجماع.

ولكن، حتى تكون العلاقة الحميمة مرضية تمامًا، لا يجب إغفال أهمية المداعبات كالتدليك، التقبيل، الاحتضان، إلخ. والتي تعتبر مهمة بقدر هزة الجماع نفسها.

لهذا السبب، لا يجب أن تتعجل. خصص بعض الوقت والمجهود للمداعبات. وحافظ على ذهن متفتح وستلاحظ أن هذه الممارسات ستقدم لك متعة كمتعة الإيلاج نفسها.

5- عدم الاهتمام بفترة ما بعد هزة الجماع

كما هوالحال مع مداعبات ما قبل الإيلاج، اللحظات التالية لانتهاء العلاقة الجنسية مهمة جدًا.

البرود وعدم الاتصال بعد العلاقة الحميمة يمكن أن يؤدي إلى آثار سلبية جدًا ويؤثر على مستوى استمتاع المرأة بالتجربة.

لذلك من المهم بالنسبة للشريكين الحفاظ على الحالة المزاجية عن طريق العناق، المداعبات، القبلات، إلخ. بعد الوصول إلى هزة الجماع.

اكتشف:

الجنس – أربع حالات لا ينبغي عليك ممارسة الجنس فيها

6- “هل وصلت إلى هزة الجماع؟”

هزة الجماع

برغم أن هزة الجماع من الأجزاء المهمة للعلاقة الجنسية، إلا أنها ليست الوحيدة.

فبالنسبة للنساء، الوصول إلى هزة الجماع عملية مختلفة مقارنة بالرجال. وفي جميع الحالات، الجنس يقدم أكثر من مجرد ذلك، وهناك العديد من الأجزاء الممتعة والمرضية التي يجب التركيز عليها.

وعلى عكس ما يعتقد البعض، العلاقة الجنسية التي لا تؤدي في النهاية إلى هزة جماع بالنسبة للمرأة لسيت بعلاقة فاشلة.

لذلك سؤال “هل وصلت إلى هزة الجماع؟” يمكن أن يجعل المرأة تشعر بعدم الراحة، مما قد يجعلها تذب حتى تُشعر شريكها بالراحة.

بجانب ذلك، قد يبدو الرجل الذي يسأل هذا السؤال ضعيف الشخصية والثقة في النفس.

قد يهمك:

الرغبة الجنسية – 5 أعشاب قد تساعد على زيادة رغبتك الجنسية

7- إطالة مدة الجماع بشكل مبالغ فيه

إطالة مدة الجماع من الأخطاء الكبيرة. فمفهوم “الجودة أهم من الكمية” من المفاهيم المهمة في هذه الحالة.

في الواقع، وفقًا لبعض الدراسات، علاقة الجماع الطبيعية والصحية تستغرق ما بين 7 إلى 19 دقيقة.

على الجانب الآخر، تكون مدة العلاقة قصيرة جدًا إذا استغرقت أقل من دقيقتين وطويلة جدًا إذا استغرقت من 15 إلى 30 دقيقة.

في جميع الحالات يجب أن تستمر العلاقة وفقًا لرغبة الشريكين. فالهدف النهائي هو الشعور بالرضا والاستمتاع.

صدق أو لا تصدق، هذه الأخطاء السبعة شائعة جدًا. وإذا كنت قد وقعت فيها في الماضي، فلا تشعر بالسوء، فأهم شيء هو تعلم تجنبها في المستقبل.

يجب أن تتذكر أن كل شخص مختلف بتفضيلات واحتياجات فريدة. والتواصل الجيد يضمن علاقة ممتعة لكلا الطرفين.