سرعة تناول الطعام – هل تؤثر سرعة الأكل على وزنك؟

27 مايو، 2020
سرعة الأكل من العوامل المهمة التي تؤثر على عملية الهضم. اكتشف معنا اليوم كيفية تأثيرها على الوزن أيضًا!

يركز العديد من الناس الذين يرغبون في فقدان الوزن على البحث عن وسائل يستطيعون من خلالها تخفيض السعرات الحرارية التي يستهلكونها. أي أنهم يركزون على ما يأكلون ولا يهتمون بكيف يأكلون. لذلك، نستعرض اليوم تأثير سرعة تناول الطعام على الوزن.

بعض الدراسات تشير إلى أن زيادة سرعة تناول الطعام من العوامل المرتبطة بزيادة الوزن. أحد الأسباب المحتملة لذلك هو أن الأكل ببطء يشجع على الشعور بالشبع بشكل أسرع.

بالإضافة إلى ذلك، الأكل ببطء يزيد من الحاجة إلى شرب الماء ويؤدي إلى تمدد المعدة، وهو ما يؤثر على العمليات البيولوجية التي تحدد كمية الطعام التي يستطيع الشخص استهلاكها.

هرمونات الشبع

سرعة تناول الطعام والشبع

الأكل بسرعة كبيرة يعيق عمل الآلية البيولوجية التي تُعلم الإنسان أنه امتلأ ولا يحتاج إلى المزيد من الطعام.

ينظم عدد من الهرمونات هذه الإشارة، وأهم هذه الهرمونات هو الكوليسيستوكينين. عندما تبدأ في الأكل، تبدأ العملية التي تخبر مخك أنك “شبعت”.

عن طريق إدراك هذا الشعور أو هذه الإشارة، تستطيع التوقف عن تناول الأطعمة التي لا تحتاجها لأنك تعلم أنه قد تم تلبية احتياجاتك الغذائية بالفعل.

المشكلة تكمن في أن هذه الآلية تحتاج بعض الوقت حتى يتم تفعيلها وفصل الهرمونات المعنية. ولذلك، إذا أكلت بسرعة كبيرة، قد تستهلك كميات أكبر مما تحتاج إليه.

ننصحك بقراءة:

5 نصائح للتحكم في اشتهاء السكر

دراسات حول العلاقة بين سرعة تناول الطعام وزيادة الوزن

أظهرت العديد من الدراسات أن الأكل ببطء يقلل كمية الطعام المستهلكة بشكل كبير.

إحدى هذه الدراسات تمت على مجموعة صغيرة من المشتركين، والتي شملت أفراد يتمتعون بوزن طبيعي وأفراد يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

تم السماح لهم جميعًا بالأكل بشكل هادئ وفي ظروف تسمح لهم بتناول الطعام ببطء. وفي مناسبة أخرى، تم توجيههم إلى ضرورة تناول الطعام بسرعة.

وأثبتت النتائج أن جميع المشتركين استهلكوا كميات أقل من الطعام عندما أكلوا ببطء.

اقرأ أيضًا:

8 أطعمة لإنعاش الكبد ومساعدتك على فقدان الوزن في 30 يومًا فقط

ماذا تستطيع أن تفعل لتأكل بشكل أبطأ؟

ماذا تستطيع أن تفعل لتأكل بشكل أبطأ؟

جميع الوجبات التي يتم استهلاكها في أقل من 20 دقيقة تُعتبر سريعة جدًا، أيًا كان ما تأكله. اتبع النصائح التالية لتخفيض سرعة تناول الطعام بفعالية:

  • مكان تناول الطعام مهم. يجب أن يكون هادئًا ويساعدك على الاسترخاء. ينصح الخبراء بتجنب مشاهدة التلفاز أو استخدام الأجهزة الإلكترونية أثناء تناول الطعام لأنها ملهية وتؤدي إلى زيادة سرعة تناول الطعام دون وعي.
  • قم بمضغ كل مُضغة من 20 إلى 25 مرة. وحاول أثناء ذلك تحديد المكونات الموجودة في الطعام.
  • استخدم أدوات المائدة، حتى أثناء أكل البيتزا والشطائر.
  • مشاركة الوجبة مع الآخرين تسمح لكم بالتواصل معًا، ويؤدي ذلك إلى انخفاض سرعة تناول الطعام.

أخيرًا، تذكر أنك تحتاج إلى اتباع عادات الأكل الجيدة حتى تحافظ على صحتك. لا يلعب نوع الطعام الذي تأكله دورًا فقط، ولكن أيضًا الروتين والعادات والسلوكيات.

  • Andrade, A. M., Greene, G. W., & Melanson, K. J. (2008). Eating Slowly Led to Decreases in Energy Intake within Meals in Healthy Women. Journal of the American Dietetic Association. https://doi.org/10.1016/j.jada.2008.04.026
  • Macht, M., Meininger, J., & Roth, J. (2005). The pleasures of eating: A qualitative analysis. Journal of Happiness Studies. https://doi.org/10.1007/s10902-005-0287-x
  • Clevenger, A. P. (1991). Hábitos alimenticios. Ecología Del Oso Pardo En España. Monografías Del Museo Nacional de Ciencias Naturales, 4.