فاكهة الموز – إليك 6 أسباب رائعة تجعلك تتناول الموز يوميًا

5 مايو، 2019
الموز منخفض السعرات الحرارية، وهو فاكهة رائعة لتعزيز فقدان الوزن، بالإضافة إلى العديد من فوائده الصحية الأخرى. تعرف على المزيد في هذه المقالة!

يحب الجميع فاكهة الموز لأنها لذيذة ويمكن مزجها مع مجموعة كبيرة من الأطعمة الأخرى، مثل العسل والقرفة والشوفان والمكسرات.

الموز هو أيضًا الفاكهة المفضلة لدى الرياضيين، حيث يمكن لقضمة واحدة من هذه الفاكهة أن تحرر مخزونًا من الطاقة والمواد الغذائية ممّا يساعدك على تخفيف التعب أو فقدان الطاقة اللحظي.

ومع ذلك، وبشكلٍ خاطئ، يعتبر بعض الناس أن تناول فاكهة الموز بشكلٍ يومي سيؤدي إلى زيادة الوزن، وهذا بالتأكيد ليس صحيحًا.

أنت بحاجة إلى النظر لهذه المعلومات بموضوعية أكثر، فإن تناول موزة واحدة في اليوم، وخاصة صباحًا، لن يضرّك بأي شكل أو يجعلك تكتسب بضعة أرطال.

ما يهمّ هو الحفاظ على التوازن وإدراك حقيقة أن تناول الطعام الصحي هو مرادف لعيش حياة ذات جودة عالية.

وفي هذه المقالة، سنستعرض ستة أسباب ستقنعك بتناول فاكهة الموز يوميًا. اكتشفها!

1ـ فاكهة الموز هي أحد أفضل أصناف الفواكه المغذية

الموز مغذٍ بشكل لا يصدق، وهذا يجعله طعامًا ممتازًا لوجبة الإفطار، لأنها الوقت المثالي لبدء يومك بالحصول على أقصى طاقة ممكنة.

تعرف على جميع العناصر الموجودة في موزة واحدة:

  • نسبة عالية من الألياف
  • العديد من مضادات الأكسدة
  • المعادن ( البوتاسيوم، المغنيسيوم، النحاس، المنغنيز)
  • الفيتامينات (B6 و C)
  • الكربوهيدرات
  • البروتين

يجب أن تضع في اعتبارك أيضًا أن فاكهة الموز تحتوي على كمية كبيرة من الماء ودهون قليلة جدًا.

اكتشف:

فوائد استهلاك التفاح – اكتشف تسع فوائد رائعة للتفاح ستفاجئك

2ـ فاكهة الموز تنظم مستويات السكر في الدم

فاكهة الموز تنظم السكر في الدم

الموز غني بمادة تعرف باسم البكتين، وهو من الألياف القابلة للذوبان التي تساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم بعد تناول الطعام. وهذا يسمح له بالتحكم في شهيتك وإبطاء إفراغ معدتك.

تناول الموز غير الناضج تمامًا، فهذا سيساعدك على تجنب استهلاك كميات كبيرة من السكر.

وإذا كنت تعاني من مرض السكري فمن الأفضل تجنب تناول الموز الناضج.

3ـ تناول الموز يوميًا يحسن من عملية الهضم

هناك شيء يجب عليك معرفته، وهو أن فاكهة الموز متوسطة الحجم تحتوي على نوعين من الألياف: البكتين والنشاء.

هذان المركبان يعملان على تحسين عملية الهضم بشكل رائع.

فالنشاء، على سبيل المثال، ينتقل من الجهاز الهضمي مباشرةً إلى الأمعاء الغليظة، حيث يصبح غذاءً للبكتيريا المعوية الصحية.

وترتبط الفلورا المعوية القوية بالصحة الجيدة، حيث تمتص المغذيات بشكل أفضل وتمنع الإصابة بالإمساك.

ويساعد البكتين أيضًا على حماية القولون والعناية به.

4ـ يعتني الموز بصحة قلبك

طبق من الموز المقطع

إن البوتاسيوم معدن أساسي عندما يتعلق الأمر بصحة القلب، خاصةً لتنظيم وموازنة ضغط الدم لديك.

إذا اعتدت على تناول الموز كل يوم، فسوف تحافظ على مستويات البوتاسيوم، مما سيقلل خطر إصابتك بأمراض القلب والأوعية الدموية.

5ـ هل تريد فقدان الوزن؟ إذن تناول الموز في الصباح

يحتوي الموز على خصائص متعددة تجعله حليفًا ممتازًا عندما يتعلق الأمر بدعم عملية فقدان الوزن.

  • أولًا، يحتوي الموز على عدد قليل جدًا من السعرات الحرارية.
  • إنه فاكهة مغذية وتشعرك بالشبع، فما عليك سوى إضافته إلى وجبة الإفطار مع بعض البروتينات والمكسرات وكوب من القهوة أو الشاي، وستكتشف سريعًا أنك وصلت إلى حالة “الشبع” وأن لديك الكثير من الطاقة طوال اليوم.
  • الموز غني بالألياف، فهو يعتني بجهازك الهضمي ويساعدك على تجنب الإمساك.

هنالك حقيقة أخرى مثيرة للاهتمام عليك معرفتها، وهي أن حميات فقدان الوزن غالبًا ما تتضمن الكثير من فاكهة الموز الأخضر.

جرب تناوله لمدة 10 أيام واكتشف تأثيراته الرائعة.

6ـ إذا كنت تمارس الرياضة، فاحتفظ دومًا بموزة في حقيبتك

فتاة تمارس التمارين الرياضية

الموز هو الفاكهة المثالية للرياضيين، وذلك بفضل محتواه من المعادن والكربوهيدرات الذي يجعله سهل الهضم.

والاستهلاك المنتظم للموز يمكن أن يساعد على تقليل التشنجات العضلية المرتبطة بممارسة التمارين الرياضية.

إذا لم تكن رياضيًا ولكنك تعاني من تشنجات عضلية بشكل منتظم كل ليلة، فلا تتردد في إضافة موزة (غير ناضجة تمامًا) إلى وجبة العشاء.

بالإضافة إلى ذلك، يوفر الموز الكثير من العناصر الغذائية قبل وأثناء وبعد التمرينات، خاصة إذا كنت تمارس تمارين المقاومة.

تذكر دائمًا أن تأخذ الموز معك عندما تذهب للركض أو إلى النادي الرياضي.

اكتشف:

التمارين الرياضية وصحة المخ – 9 أشياء تحدث في مخك عندما تبدأ في ممارسة الرياضة

من المهم دائمًا أن تتذكر أن بعض الأشخاص يعانون من الحساسية ولا يستطيعون تناول الموز بشكل منتظم.

لذا إن كنت تعتقد أن تناول موزة واحدة يوميًا هو أمر مفرط بالنسبة لك، فحاول إدراج هذه الفاكهة في وجبة الإفطار ثلاث مرات على الأقل  في الأسبوع.

  • Sabater-Molina, M., Larqué, E., Torrella, F., & Zamora, S. (2009). Dietary fructooligosaccharides and potential benefits on health. Journal of Physiology and Biochemistry. https://doi.org/10.1007/BF03180584
  • Singh, B., Singh, J. P., Kaur, A., & Singh, N. (2016). Bioactive compounds in banana and their associated health benefits – A review. Food Chemistry. https://doi.org/10.1016/j.foodchem.2016.03.033