الإرهاق والصداع – إليك أفضل 9 أطعمة سوف تساعدك على تجنب التعب وحالات الصداع

24 أغسطس، 2018
بالإضافة إلى الحفاظ على نظام غذائي متوازن، يُنصح بتناول بعض الأطعمة التي تزودك بالطاقة لمكافحة الإرهاق والصداع

قد تكون إصابتك بـ الإرهاق والصداع في منتصف اليوم هي استجابة جسدك الطبيعية للإجهاد الجسدي أو الضغط والتوتر أو قلة النوم.

مع ذلك، لا تزال لديك الفرصة لتجنب هذه الأعراض المزعجة عن طريق اتباع نظام غذائي متوازن.

لا يدرك الكثير من الناس أهمية الحصول على غذاء جيد، فإنّ نقص بعض العناصر الغذائية يمكن أن يؤثر سلبًا على الصحة الجسدية والعقلية.

وتكمن المشكلة في أنّ العديد من الأشخاص يحاولون إخفاء أعراضهم من خلال استخدام الأدوية ومشروبات الطاقة والمنتجات الأخرى غير الفعالة.

فأفضل وسيلة لمكافحة الإرهاق والصداع ، والأعراض الأخرى المشابهة هي إضافة الأطعمة الصحية إلى نظامك الغذائي مما سيزيد من مستويات الطاقة لديك ويخفف من آثار الإجهاد.

نرغب في هذا المقال في مشاركة مجموعة من الأطعمة التي يوصى بها من أجل تجنب أعراض الإرهاق والصداع .

1ـ الشوفان لمكافحة الإرهاق والصداع

صحن من بذور الشوفان

يعتير الشوفان أحد أفضل أنواع الحبوب التي تساعد في الحفاظ على الأداء الجسدي والعقلي الجيد.

فالشوفان غذاء يمدك بالطاقة لأنه يحتوي على العديد من المعادن والفيتامينات التي تحسن الدورة الدموية وصحة القلب وعملية الأيض.

يوصى بتناوله في وجبة الفطور حتى يتم الاستفادة من العناصر الغذائية التي يحتوي عليها على مدار اليوم.

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر الشوفان وجبة خفيفة مثالية يمكنك الاستعانة بها لسد جوعك في منتصف اليوم.

2ـ المكسرات

المكسرات مليئة بالسعرات الحرارية التي تزيد من الطاقة والحيوية.

وهي تحتوي على فيتامين ب المركّب والأحماض الدهنية الأساسية التي تساعد جهازك العصبي ودماغك وتحسّن من صحة القلب والأوعية الدموية.

إنّ تناول حفنة صغيرة من المكسرات كل يوم هي وسيلة جيدة للحفاظ على الشعور بالشبع وتجنب الحالات المزعجة مثل الصداع والشدّ العضلي.

استهلاك المكسرات باعتدال وسيلة مهمة يمكنك الاستعانة بها لتحسين أدائك الجسدي بشكل عام.

3ـ الحليب

كوب حليب

يمكن لشرب الحليب أن يساعدك على مكافحة التعب والألم بسبب محتواه من التربتوفان.

بجانب ذلك، يحفّز الحليب إنتاج السيروتونين في الدماغ، مما يزيد من شعورك بالراحة ويحسّن مزاجك.

4ـ الشوكولاتة

إنّ تناول 20 إلى 30 غرام من الشوكولاتة خلال اليوم يعتبر من الوسائل الجيدة لتحسين المزاج وزيادة مستويات الطاقة.

وذلك لاحتوائها على الدهون المفيدة، الكربوهيدرات والكثير من السعرات الحرارية.

والأهم من ذلك هو أنّ الشوكولاتة تعتبر مصدرًا صحيًا لمضادات الأكسدة والمواد التي تبطئ عملية الشيخوخة الخلوية.

5ـ بذور الكتّان والشيا

صحن من بذور الكتان

تحتوي بذور الكتان والشيا على أحماض الأوميغا 3 الدهنية والبروتينات والمعادن التي توفر الطاقة.

قم بإضافتهما إلى العصائر أو الشوفان أو الخبز بالإضافة إلى الأطعمة الأخرى من أجل التمتع بفوائدهما خلال اليوم.

6ـ العدس

يصنّف العدس كأكثر البقوليات المفيدة للجسم، ويعدّ مصدرًا هامًا للكربوهيدرات المركبة، الحديد، البروتينات والعناصر الغذائية الهامة الأخرى مما يحارب الإرهاق الزائد.

يمكنك صنع حساء العدس، أو يمكنك حتى إضافة العدس إلى السلطات أو إضافته إلى وصفات الكعك و الوصفات الصحيّة الأخرى.

7ـ الموز

موز مقطع

في حين كان يُعتقد سابقًا أنّ الموز يجعلك تكتسب الوزن، فقد تمّ إثبات أنّ خصائص الموز مفيدة لكلٍ من فقدان الوزن والصحة العامة.

فهو يحتوي على كربوهيدرات أكثر مقارنة بالفاكهة الأخرى ويعتبر أحد أفضل المصادر الطبيعية للطاقة وأكثرها فعالية.

والأفضل من ذلك كلّه هو احتوائه على التربتوفان، وهو الحمض الأميني الذي يحفّز إطلاق السيروتونين في الدماغ.

8ـ الخضراوات الورقية

الخضراوات الورقية يجب أن تكون جزء من جميع أنواع الحميات الغذائية المتوازنة.

ويرجع لونها الأخضر إلى محتواها من الكلوروفيل، وهي مادة ذات فوائد صحية عديدة.

وهي تحتوي على القليل من السعرات الحرارية ونسب عالية من الطاقة، كما أنّها مليئة بكميات كبيرة من فينامينات E, D, C, A و K.

تحتوي الخضروات الورقية أيضًا على كمية كبيرة من الحديد، المغنيسيوم والبوتاسيوم، والتي تعتبر معادن أساسية لتحسين الأداء البدني.

من بين الخضراوات التي يُوصى بتناولها:

9ـ اللحوم الخالية من الدهون

قطع من اللحم الأحمر

تعتبر اللحوم الخالية من الدهون مصدر هامّ للكربوهيدرات والبروتينات، واستهلاكها أمر أساسي للحفاظ على كتلة العضلات وتحسين الإنتاجية العقلية والبدنية.

كما أنّها تزودك بحمض أميني أساسي يعرف باسم الـتيروزين، وهو من العناصر المرتبطة بالتركيز والانتباه.

تحتوي اللحوم الخالية من الدهون أيضًا على فيتامين ب12 الذي يحارب الاكتئاب وأعراض الإرهاق.

تذكّر أن هذه الأطعمة التسعة هي مجرد مصادر للعناصر الغذائية الضرورية التي يحتاج إليها جسمك، وليست علاجًا فوريًا لما تعاني منه من الأعراض.

تناولها بشكل منتظم لمكافحة الإرهاق والصداع.