أسباب تدفع إلى تضمين حامض الميثيونين الأميني في نظامك الغذائي

29 سبتمبر، 2021
يعد نقص الميثيونين نادر الحدوث. على الرغم من ذلك، فإن هذا النقص يمكن أن يؤدي إلى تأخير النمو وضمور العضلات وتلف الكبد والخمول وآفات الجلد. ستناقش مقالة اليوم وظائفه وأفضل المصادر الغذائية له.

من المهم تناول حامض الميثيونين الأميني في النظام الغذائي المنتظم. هذا لأنه يمكنك فقط الحصول على هذا الحمض الأميني الذي يلعب دورًا أساسيًا في التطور الطبيعي من خلال الطعام الذي تتناوله.

ما هو حامض الميثيونين الأميني؟

إنه حمض أميني يحتوي على الكبريت – الأحماض الأمينية هي اللبنات الأساسية للبروتينات، والبروتينات هي أهم مكون هيكلي في الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، الميثيونين هو واحد من تسعة أحماض أمينية أساسية للبالغين. لا أحد منها أكثر أهمية من البقية ويحتاجها الجسم جميعًا ليكون قادرًا على تكوين هياكله وأداء وظائف معينة.

ومع ذلك، تختلف الأحماض الأمينية الأساسية عن البقية لأنه لا يمكنك الحصول عليها إلا من خلال نظامك الغذائي. الجسم غير قادر على تصنيعها، مما يؤدي إلى ظهور النقص لدى أولئك الذين لا يستهلكون الكميات اللازمة من خلال النظام الغذائي.

اقرأ أيضًا:

فيتامين ب9 – لماذا تحتاج إلى استهلاكه وما هي مصادره المختلفة؟

أفضل مصادر حامض الميثيونين الأميني في النظام الغذائي

الأطعمة من أصل حيواني هي المصادر الرئيسية للميثيونين لأن البروتينات الحيوانية كاملة. ما يعنيه هذا هو أنها توفر جميع الأحماض الأمينية الأساسية بالكميات اللازمة. وبالتالي، ستكون المساهمات الآمنة والأعلى للميثيونين في:

  • الدجاج والديك الرومي ولحم البقر
  • الأسماك وخاصة في التونة والأنشوجة والماكريل والسردين والحدوق
  • البيض
  • جبن بارميزان، رومانو، غرويير، تيلسيت أو جبن إيدام من بين أنواع أخرى، وحتى في الحليب المجفف كامل الدسم.

ومع ذلك، فإن الأطعمة الحيوانية ليست هي المصادر الوحيدة. في الواقع، يمكن أن توفر بعض الأطعمة مثل فول الصويا والحمص والكينوا والفستق والقطيفة البروتين الكامل.

يوجد الميثيونين بكميات أعلى في الأرز والكينوا والشوفان والجوز البرازيلي والسمسم، وكميات أقل في البقوليات مثل الفاصوليا. لذلك، يجب أن يأكل النباتيون الكمية المناسبة من الحبوب الكاملة والبقوليات والبذور والمكسرات للحصول عليه.

يمكن أن يتفاعل طبق البحر الأبيض المتوسط بشكل جيد مع الميثيونين.
يمكن للنباتيين الحصول على الميثيونين من خلال تعلم الجمع بين الأطعمة النباتية المختلفة الغنية بالبروتين.

اقرأ أيضًا:

العناصر الغذائية الأساسية في النظام الغذائي الصحي

طرق تضمين الميثيونين في قائمتك اليومية

يجب أن يكون الميثيونين موجودًا في النظام الغذائي اليومي، تمامًا مثل أي أحماض أمينية أخرى يحتاجها الجسم. أفضل طريقة لضمان تناول كمية كافية هي تضمين مصادر جيدة للبروتين في كل وجبة رئيسية في اليوم.

هذا الحمض الأميني له العديد من الآثار الإيجابية على الجسم، ولكن لا توجد مغذيات سحرية في حد ذاتها. أهم شيء أنه يكون موجود بشكل متوازن ومن خلال نظام غذائي صحي متوازن.

تعد العديد من الأطعمة مصادر رائعة للبروتين ويمكنك إضافتها إلى نظام غذائي منتظم متوازن. وبالتالي، لا ينبغي أن يكون تناول الكميات الموصى بها من الميثيونين مشكلة بالنسبة للأشخاص الأصحاء الذين يتبعون نظامًا غذائيًا يتكيف مع احتياجاتهم.

في المقابل، فإن وجود فائض من الميثيونين ضار ويؤدي إلى آثار جانبية سيئة. وهذا سبب ضرورة عدم تناول أي مكملات إلا إذا وصفها الطبيب.

ترتبط الآثار الصحية السلبية المحتملة بظهور الهوموسيستين، وهو حمض أميني آخر يظهر نتيجة استقلاب الميثيونين. ويمكن أن تسبب المستويات العالية من الهوموسيستين في الجسم تلفًا التهابيًا مرتبطًا بأمراض الأوعية الدموية والأمراض العصبية.

ننصحك بقراءة:

المصادر الرئيسية للبروتين في النظام الغذائي النباتي

الوظائف الرئيسية لهذا الحمض الأميني في الجسم

كجزء من البروتينات، يعد الميثيونين ضروريًا لبناء العديد من هياكل الجسم الرئيسية مثل العظام والأنسجة والعضلات. كما أنه يشكل أيضًا جزءًا من الإنزيمات والهرمونات والأغشية، وهو ضروري كسلف للفيتامينات.

حامض الميثيونين الأميني
الأحماض الأمينية هي الهياكل المكونة للبروتينات، سواء في الطعام أو في الجسم.

اكتشف:

جودة الحيوانات المنوية للرجل – كيف يؤثر النظام الغذائي عليها؟

الوظائف الأخرى للميثيونين

  • له تأثير مضاد للأكسدة لأنه قادر على تحويل الميثيونين إلى سيستين. السيستين بدوره هو مقدمة للجلوتاثيون، أحد مضادات الأكسدة الرئيسية. علاوة على ذلك، يمكن أن يقاوم الجلوتاثيون الجذور الحرة ويزيد من عمر بعض الفيتامينات المضادة للأكسدة، مثل فيتامين ج وفيتامين هـ.
  • يحمي نظام القلب والأوعية الدموية لأن الأحماض الأمينية الكبريتية، مثل الميثيونين والسيستين، تلعب دورًا مهمًا في تحلل الدهون. هذا هو السبب في أنه يمكن أن يكون مفيدًا في خفض نسبة الكوليسترول في الدم ومنع تكوين الترسبات الشريانية.
  • يدعم العمل الطبيعي لجهاز المناعة. يعتبر تناول السيستين والميثيونين بشكل منتظم أمرًا ضروريًا لتحقيق ذلك.
  • يحتوي الميثيونين على نسبة عالية من الكبريت. ويعد ضروريًا للحفاظ على أنسجة معينة في الجسم، مثل الجلد والشعر والأظافر، في حالة جيدة.
  • كما أنه يساعد على إزالة السموم ويمكن أن يقضي على المواد الضارة مثل المعادن الثقيلة بفضل محتواه من الكبريت.

قد يهمك:

نقص استهلاك البروتين – 7 علامات تشير إلى أنك لا تستهلك ما يكفيك من البروتين

خاتمة

حامض الميثيونين الأميني له وظائف مهمة في الجسم لأنه جزء أساسي مكون للبروتينات. وبالتالي، يجب أن يكون موجودًا في النظام الغذائي اليومي لأنه جزيء لا يستطيع الجسم تصنيعه بمفرده.

يضمن النظام الغذائي الغني بأطعمة البروتين عالية الجودة الكميات اليومية الموصى بها. في الواقع، قد يكون الفائض من الميثيونين ناتجًا عن مشكلة صحية، على الرغم من صعوبة تجاوز الكميات الآمنة من خلال الطعام وحده.

  • Brosnan J.T. The Sulfur-Containing Amino Acids: An Overview. The Journal of Nutrition . Junio 2006. 136(6):1636S-1640S.
  • Garlick P.J. Toxicity of Methionine in Humans. The Journal of Nutrition . Junio 2006. 136(6):1722S-1725S.
  • Martínez Y et al. The role of methionine on metabolism, oxidative stress, and diseases. AminoAcids. Setiembre 2017. 49:2091-2098.
  • Oda H. Functions of Sulfur-Containing Amino Acids in Lipid Metabolism. The Journal of Nutrition. Junio 2006. 136(6):1666S-1669S.
  • Peng L. et al. Amino acids and immune function. British Journal of Nutrition. Enero 2007. 98:237-252.
  • Pintó Sala X. La homocisteína como factor de riesgo cardiovascular. Medicina Integral. Setiembre 2000. 36(5):179-185.
  • Wu G, et al. Glutathione metabolism and its implications for health. Journal of Nutrition . Marzo 2004. 134(3):489-92.
  • García, José Mendoza. “Restricción de la metionina en la dieta y aumento de la longevidad.” Encuentros en la Biología 3.131 (2010): 61-63.