يوم التهاب السحايا العالمي – اكتشف المزيد عن المرض وعلاجاته

30 أغسطس، 2020
يتم الاحتفال بيوم التهاب السحايا العالمي في يوم 24 أبريل من كل عام لإلقاء الضوء على المرض. الخبر الجيد هو أن هناك لقاح لمنع الحالات البكتيرية. سنشرح ذلك بالتفصيل في هذه المقالة!

يتم الاحتفال بـ يوم التهاب السحايا العالمي في الرابع والعشرين من أبريل. وحاليًا، بجانب التركيز على نشر الوعي بشأن المرض، يتم إلقاء الضوء على التلقيح.

التهاب السحايا مرض من الأمراض الخطيرة، وله لقاحات متاحة قادرة على منع أشكاله البكتيرية. يبدأ المرض في الأغشية الواقية التي تحيط بالمخ، والتي تُعرف بالسحايا. ولكنه قد يتسبب في تعفن الدم، مما يؤدي بدوره إلى الوفاة.

معدل الوفاة الخاص بهذا المرض يصل إلى 10% تقريبًا، وهو ما يعني أن 10 من كل 100 مصاب يموتون بسبب المرض.

تداعيات المرض الأخرى خطيرة جدًا أيضًا. فنحو 30% من الأطفال الذين يعانون من التهاب السحايا يصابون بتأخر النضوج والصرع. فقدان الحواس، كحاسة البصر والسمع، من المضاعفات الشائعة أيضًا.

لقاحات التهاب السحايا قادرة على مكافحة المستدمية النزلية من النوع ب، النيسرية السحائية والمكورة الرئوية، والتي تعتبر المسببات البكتيرية الأساسية للمرض. تدرج بعض البلاد جميع هذه اللقاحات في جداول تحصيناتها، في حين أن البعض الآخر يدرج بعضها فقط.

المعلومات ونشر الوعي من الجوانب المهمة التي يتم إبرازها في يوم التهاب السحايا العالمي. وذلك لأنه، وفقًا للجمعية الإسبانية لطب الأطفال، أكثر من 30% من الناس لا يعرفون أنه يمكن تجنب التهاب السحايا. قلة المعلومات هذه تشكل عقبة في طريق انتشار التحصينات.

ننصحك بقراءة:

مرض التهاب السحايا – 6 أعراض يجب على الآباء عدم تجاهلها

ما هو التهاب السحايا؟

ما هو التهاب السحايا؟

يوم التهاب السحايا العالمي هو فرصة للتحدث عن المرض الذي يؤدي إلى إصابة أغشية المخ الواقية بالالتهاب.

هذه الأغشية مكونة من طبقات من الأنسجة، وهي تفصل بين المخ وعظام الجمجمة، وتفصل أيضًا النخاع الشوكي عن الفقرات.

عند إصابة السحايا بالالتهاب، تضغط على الهياكل الأخرى. وتظهر الأعراض التقليدية للمرض بسبب ذلك، والتي تشمل الحمى والصداع وتصلب الرقبة.

وأحد الفحوصات التشخيصية المستخدمة لتشخيص هذا المرض يشمل في الواقع محاولة تحريك رقبة المريض.

لدى الأطفال الصغار الذين لم تتعدى أعمارهم السنتين، يكون التشخيص أكثر صعوبة. أحيانًا، يشك الأطباء في المرض عند ظهور حمى مصحوبة ببكاء مستمر وتصلب معين في الرقبة. ولكن المرض قد لا يُكتشف في هذه الحالات لفترات ممتدة.

اقرأ أيضًا:

الربو في مرحلة الطفولة – المسببات والأعراض ووسائل التشخيص

مسببات التهاب السحايا

مسببات التهاب السحايا

يوجد ثلاثة تصنيفات للمسببات المعدية لالتهاب السحايا: البكتيريا، الفيروسات والفطريات. يركز اليوم العالمي على جميع هذه المسببا، خاصةً التهاب السحايا البكتيري لأننا نمتلك لقاحات قادرة على منعه.

البكتيريا التي تظهر في معظم الحالات وتؤدي إلى المرض هي كالتالي:

  • النيسرية السحائية: تصيب هذه البكتيريا المراهقين بشكل خاص. وعادةً ما تتفشي في المجتمعات المغلقة، كالمدارس على سبيل المثال.
  • المكورة الرئوية: هي البكتيريا المتسببة في أكثر الحالات بين الأطفال الرضع. وهي ترتبط أيضًا بالالتهاب الرئوي وبعض الحالات التنفسية الأخرى.
  • المستدمية النزلية من النوع ب: هذه البكتيريا كانت المسبب الأكثر شيوعًا بين الأطفال تحت سن عامين، ولكن لقاحها كان له تأثير رائع. هذه الحالة تظهر الفعالية الكبيرة لحملات التطعيم.

اكتشف:

الكائنات المجهرية – اكتشف معنا اليوم الفرق بين الفيروسات والبكتيريا

لقاحات التهاب السحايا

التطعيم لا يزال هو الوسيلة الأكثر فعالية لمنع الأمراض المعدية. والتهاب السحايا أحد الأمثلة على ذلك بطبيعة الحال.

يبرز يوم التهاب السحايا العالمي الحاجة إلى وضع جداول تطعيمات تشمل جميع البدائل المختلفة المتاحة. فيجب إضافة لقاح النيسرية السحائية إلى لقاحات المستدمية والمكورة الرئوية، وهو يشمل الآتي:

  • لقاح ACWY
  • لقاحات MenB أو زمرة لقاحات المكورات السحائية ب المصلية

يجب على الجميع استقبال المعلومات الضرورية بخصوص هذه اللقاحات، ويجب عليهم تطعيم أطفالهم بشكل مناسب. وجود أفراد غير مطعمين يعد أرض خصبة لاستمرار انتشار التهاب السحايا البكتيري في العالم.

بالإضافة إلى ذلك، عدم حصول بعض الأفراد على التطعيم يمكن أن يؤدي إلى تطور هذه الكائنات المجهرية إلى أشكال تستطيع تجاوز دفاعات اللقاحات التي نمتلكها.

قد يهمك:

البكتيريا المعوية – 6 مشكلات تظهر عند خروجها عن السيطرة

يوم التهاب السحايا العالمي لمحاربة نقص المعلومات

يهدف يوم التهاب السحايا العالمي إلى نشر الوعي بين الناس بخصوص فوائد اللقاحات.

فبرغم أننا قادرون على منع ظهور المرض، إلا أن ذلك يعتمد على عمل المؤسسات الطبية والتزام المؤسسات السياسية بتوفير التطعيمات إلى جميع أفراد مجتمعاتهم.

  • LaForce, F. Marc, et al. “Lessons from the meningitis vaccine project.” Viral immunology 31.2 (2018): 109-113.
  • McGill, Fiona, et al. “Acute bacterial meningitis in adults.” The Lancet 388.10063 (2016): 3036-3047.
  • Basta, Nicole E., and Hannah Christensen. “4CMenB vaccine effectiveness: reasons for optimism.” The Lancet 388.10061 (2016): 2719-2721.