نشوة التبول الجنسية: هزة جماع ضارة

26 مايو، 2020
يوجد العديد من الوسائل التي تستطيعين من خلالها اختبار الاستمتاع الجنسي، ولكن نشوة التبول الجنسية، والتي تُعتبر آخر الاختراعات في هذا المجال، هي من أغرب هذه الوسائل. ولكن الأمر لا يتوقف عند ذلك، فهي في الواقع ضارة بالصحة أيضًا.

نشوة التبول الجنسية من أشكال هزة الجماع الجديدة والخطيرة بالنسبة للنساء.

قد لا تكوني على علم بهذه الموضة أو قد تكوني قد سمعت بها بالفعل، ولكن في جميع الأحوال، من المهم أن تعرفي المزيد عنها لحماية نفسك.

تشمل نشوة التبول الجنسية حبس البول أطول فترة ممكنة للوصول إلى ما يُعرف بهزة الجماع. وقد بدأت هذه الموضة في الانتشار على وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا.

بدأ الأمر عندما تحدثت مستخدمة على موقع التواصل الاجتماعي ريديت عن الظاهرة. وكانت استجابات النساء على ذلك سريعة.

فالعديد منهن أكد أنهم أيضًا يختبرن نفس الشيء وأنهم يشعرون بالراحة لاكتشاف أن الأمر طبيعي ويحدث للنساء الأخريات.

ننصحك بقراءة:

7 أخطاء جنسية يقع فيها معظم الرجال

نشوة التبول الجنسية: هزة الجماع الغريبة

نشوة التبول الجنسية: هزة الجماع الغريبة

وفقًا لباتريشيا جيراجتي، المتخصصة في مجال صحة المرأة، نشوة التبول الجنسية ليست ردة فعل غريبة للجسم.

فعندما تمتلئ الكليتان بشكل مفرط، يقومان بالضغط على جميع الأعضاء المحيطة بهما، ويشمل ذلك البظر بطبيعة الحال.

وعندما تقوم المرأة بالتبول في هذه الحالة، تقوم بإزالة الضغط، مما يؤدي إلى شعور شبيه بهزة الجماع الجنسي.

تقترح بعض الظريات الأخرى أن جميع العضلات المحيطة بالإحليل تنقبض في محاولة منع خروج البول.

فتشعر المرأة بشعور قوي بالارتياح عند التبول بعد حبس البول لفترة طويلة لأن الإحليل من المناطق الحساسة جنسيًا.

اقرئي أيضًا:

ضعف الانتصاب – كيف تستطيعين مساعدة شريك حياتك

ما هي مخاطر نشوة التبول الجنسية؟

برغم أن هذا الأمر لا يعتبر اضطرابًا، إلا أنه لا يعد آمنًا أو صحيًا أيضًا. على العكس، فهو يشكل العديد من المخاطر الصحية، سواء أكان يحدث عن قصد أو بغير قصد.

عدوى الكلى

رسم للكلى

عندما يتم حبس البول، تتوقف عملية التطهير الطبيعية التي تحدث في المسالك البولية.

لذلك، يمكن للبكتيريا القادرة على الإضرار بالكلى أن تبقى وتؤدي إلى ظهور عدوى في الكلى. وهي تستطيع التسبب في عدوى المسالك البولية أيضًا.

اكتشفي:

التهابات المسالك البولية – عوامل الخطر، المسببات والأعراض

 البروستات، المثانة والإحليل

حبس البول لفترات ممدة قد يؤدي إلى أنواع عدوى وإصابات مختلفة تشمل سلس البول، تورم البروستات، وإصابات الإحليل والمثانة.

فالعضلات المحيطة بالكلى تتمدد أكثر مما ينبغي عندما تمتلئ بالسوائل. عندما يحدث ذلك، تفقد قوتها. فتبقى ممددة دون انقباض كافٍ لتنظيم تدفق البول.

إلى جانب ذلك، يمكن للضغط الموضوع على الأعصاب الممتدة بطول الإحليل والمثانة أن تصبح أكثر حساسية ويحدث تغيير في وظائفها.

عند وقوع ذلك، تستجيب الأعصاب لأي محفز مهما كان ضعيفًا، وهو ما يؤدي إلى الشعور برغبة مستمرة في التبول، والذي قد يكون شعورًا فقط،  فلا يخرج أي بول عند محاولة التبول.

في حالة الرجال، يمكن لعدوى الكلى والمسالك البولية أن تؤدي إلى تورم والتهابات مزمنة في غدة البروستات.

وبرغم أن ذلك نادر الحدوث، إلا أن الضغط المفرط قد يؤدي إلى تمزيق المثانة والإحليل. وهو ما يؤدي بدوره إلى تسرب البول إلى البطن فيسبب عدوى.

يصبح الخطر أكبر إذا استقبل الشخص ضربة أو صدمة أثناء حبس البول، أو إذا قام بحركة مفاجئة.

قد يهمك:

هل يؤثر التهاب المهبل الفطري على حياتك الجنسية؟

وسائل آمنة للاستمتاع الجنسي

الاستمتاع الجنسي

من يستمتعون بهذه العملية يقومون بذلك على الأرجح لأن الضغط الناتج يحفز أكثر الأعصاب حساسية في الأعضاء الجنسية. ولكن يوجد العديد من الوسائل الصحية التي يمكن من خلالها تحفيز تلك الأعصاب.

على سبيل المثال، يمكن البحث عن محفزات خارجية. ويمكن لهذه المحفزات أن تكون بدنية أو بصرية أو سمعية.

إذا جربت جميع الوسائل الصحية ولم تحصلي على الإشباع الجنسي المرغوب فيه، قد تحتاجين إلى زيارة طبيب أو متخصص في علم الجنس.

أخيرًا، ننصحك بعدم تجربة نشوة التبول الجنسية لأنها قد تعرضك لمخاطر صحية كما ذكرنا. المتعة الجنسية يجب أن تكون ممتعة وصحية، وليست ضارة.