مرض أديسون – اكتشف معنا اليوم المزيد عن القصور الكظري الأولي

24 فبراير، 2020
يمكن لمرض أديسون الظهور في أي سن. ولكنه أكثر شيوعًا بعد الأربعين. في هذه المقالة، نشرح ما هو وكيف يتم تشخيصه.

يجب الحديث عن قصور الغدة الكظرية عند الحديث عن مرض أديسون .

أولًا، تجدر الإشارة إلى أن مرض أديسون من الأمراض النادرة. فنسبة الإصابة به تصل إلى 0.83 في كل مائة ألف. وهو ما يعني وجود 4 إلى 6 حالات في كل 100 ألف فرد.

في الماضي، كان السل هو مسبب المرض الأكثر شيوعًا، وذلك لأن السل يؤثر على الغدد الكظرية.

ولكن حاليًا، بعد السيطرة على مرض السل، أصبح المسبب الرئيسي “مجهول العلة”، أي أنه مناعي ذاتي، حيث يقوم الجسم نفسه بالهجوم على أعضائه.

بشكل عام، يمكن للأعراض الظهور في أي سن. ولكنه أكثر شيوعًا بعد سن الـ38، ويصل إلى حدته القصوى في سن الـ40. وكمعظم اضطرابات الغدد الصماء الأخرى، هو أكثر شيوعًا بين النساء.

مسببات مرض أديسون

أمراض الكلى

ذكرنا أعلاه العلاقة بين مرض أديسون وقصور الغدة الكظرية. ولذلك، يجب أولًا شرح ما هي الغدد الكظرية وما تقوم به داخل الجسم.

يمتلك البشر غدتين كظريتين، واحدة فوق كل كلية في التجويف البطني. وداخليًا، تتكون كل غدة منهما من جزأين:

  1. اللب الكظري: هذا هو الجزء الداخلي للغدة، وهو المسؤول عن إفراز هرمونات كالأدرينالين.
  2. قشرة الكظر: هذا هو الجزء الخارجي للغدة، وهو المسؤول عن إنتاج الهرمونات المنشطة كالآتي:
  • الكورتكويدات السكرية: الكورتيزول من هذه الهرمونات المعروفة. ووظائفه تتعلق بالأيض، العمليات الالتهابية، والقلق.
  • الكورتيكوتيد المعدنية: ألدوستيرون أحد الأمثلة المشهورة. وهو يقوم بتنظيم مستويات بوتاسيوم وصوديوم الجسم.
  • الأندروجينات: وهي الهرمونات الذكرية الجنسية.

ننصحك بقراءة:

هرمون السيروتونين – كيف يمكنك تجنب الاكتئاب الناتج عن نقص السيروتونين؟

يدمر مرض أديسون هذه القشرة الكظرية. وبدون القشرة، يصاب الجسم بنقص في الكورتيزول والألدوستيرون. وبشكل عام، تظهر أعراض المرض بسبب نقص تلك الهرمونات بالتحديد.

التالية هي أسباب تلف القشرة الكظرية:

  • الحالات المناعية الذاتية: حيث يقوم  الجسم بمهاجمة الغدد الكظرية بالأجسام المضادة.
  • متلازمة الغدد الصماء بالمناعة الذاتية: هذا المرض من الأمراض المناعية الذاتية التي يقوم فيها الجسم بمهاجمة عدد من الغدد المختلفة في نفس الوقت.
  • العدوى: تشمل العدوى الفطرية والسل.
  • الأورام التي تظهر في الغدة نفسها أو السرطانات النقيلية القادمة من الأعضاء الأخرى.

اقرأ أيضًا:

تنظيم الهرمونات – 5 علاجات تساعدك على تنظيم الهرمونات بشكل طبيعي

أعراض مرض أديسون

مرض أديسون

في معظم حالات أديسون، تظهر الأعراض ببطء، وهو ما يفسر صعوبة تشخيص المرض الكبيرة. فالعديد من المضرضى لا يلاحظون الأعراض، والأعراض تشبه أعراض أمراض أخرى.

مشكلة التشخيص المتأخر تكمن في أن ذلك يعرض حياة المريض للخطر. لذلك من المهم تحديدها وزيارة طبيب متخصص عند ظهور أي منها.

أكثر أعراض المرض شيوعًا هي كالتالي:

  • فقدان الشهية.
  • فرط تصبغ الجلد، أو سواد بعض مناطق الجسم.
  • انخفاض مستوى ضغط الدم.
  • نقص سكر الدم.
  • الضعف والإجهاد.
  • ألم العضلات.
  • الاكتئاب.

في بعض الأحيان، تظهر عدة أعراض من المذكورة سويًا وبشكل مفاجئ. وهو ما يسميه الأطباء القصور الكظري الحاد.

وللأسف، يمكن لذلك أن يؤدي إلى صدمة مميتة إذا لم يتم علاج الحالة بشكل صحيح وفورًا بعد ظهور الأعراض.

اكتشف:

7 إشارات يرسلها جسدك لينبهك إلى وجود مشكلات تتعلق بالغدة الدرقية

التشخيص والعلاج

لتشخيص مرض أديسون، يقيس الأطباء مستويات الهرمونات. يشمل هذا الفحص البسيط قياس مستوى الكورتيزول ومستويات هرمون ACTH في الصباح الباكر.

بشكل عام، المريض الذي يعاني من مرض أديسون سيكون لديه مستويات عالية من ACTH في الدم، ومستويات منخفضة من الكورتيزول.

أيضًا، للحصول على نتائج أكثر دقة، يمكن للأطباء تحفيز الكورتيزول الطبيعي. يقومون بذلك عن طريق ACTH اصطناعي، ثم فحص دم المريض قبل وبعد التحفيز.

إذا كان الشخص مصابًا فعلًا بمرض أديسون، لا تزيد مستويات الكورتيزول في الدم بعد التحفيز باستعمال ACTH.

علاج المرض

أخيرًا، بعد تشخيص الأطباء للمرض، تشمل عملية العلاج استبدال الهرمونات الناقصة.

لاستبدال الكورتيزول، يصف الأطباء الكورتكويدات السكرية، ويستبدلون ألدوستيرون بمنشطات مشابهة، كالفلودروكورتيزون. قد يصف الأطباء أيضًا ديهيدرو إيبي أندروستيرون لاستبدال الأندروجينات.

  • Candel González FJ, Matesanz David M, Candel Monserrate I. Insuficiencia corticosuprarrenal primaria. Enfermedad de Addison. An Med Interna 2001;18:492-498.
  • Napier C, Pearce SH. Current and emerging therapies for Addison’s disease. Curr Opin Endocrinol Diabetes Obes. 2014;21(3):147-153. PMID: 2475599
  • Quinkler M, Hahner S. What is the best long term management strategy for patients with primary adrenal insufficiency? Clin Endocrinol (Oxf). 2012 Jan;76(1):21-5.