ما هو دوار الوضعة الانتيابي الحميد؟

27 يوليو، 2020
يعد دوار الوضعة الانتيابي الحميد أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للدوار. فهو يجعل المصاب يشعر بأن كل شيء يدور داخل أو خارج رأسه.

دوار الوضعة الانتيابي الحميد هو مشكلة في الأذن الداخلية. وهو يتألف من نوبات دوار مفاجئة وجيزة.

ويحدث هذا الدوار بسبب تغييير وضع الجسم وغالبًا ما يكون مصحوبًا بترجرج الحدقة الاضطراري. بشكل عام، يحدث دوار الوضعة الانتيابي الحميد عندما تغير وضعية الجسم إلى وضع يثيره.

كما أنه من أكثر أسباب الدوار شيوعًا. يجعل المصاب يشعر بأن كل شيء يدور داخل أو خارج رأسه. دوار الوضعة الانتيابي الحميد هو السبب الرئيسي للدوار في استشارات الرعاية الأولية.

بالإضافة إلى ذلك، فإنه يمثل ما يصل إلى 25% من المرضى الذين يعانون من الدوار. عادة ما يحدث في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40-50، وما يصل إلى 50% من الحالات لا ترجع إلى سبب معروف.

على الرغم من أنه يمكن أن يكون مشكلة مزعجة، إلا أنه نادرًا ما يكون خطيرًا، إلا عندما يزيد من احتمالية السقوط.

أعراض دوار الوضعة الانتيابي الحميد

أعراض دوار الوضعة الانتيابي الحميد

تسبب هذه الحالة نوبات دوار وجيزة. قد تكون نوبات الدوار هذه خفيفة إلى شديدة. أيضًا، غالبًا ما تكون ناتجة عن تغيرات محددة في موضع الرأس.

قد يحدث الدوار عند إمالة الرأس لأعلى أو لأسفل، أو عند الاستلقاء، أو عند التقلب في السرير. كما قد تشعر أن الغرفة تدور أو تتحرك.

فيما يلي الأعراض الأخرى التي يمكن أن تحدث:

في حالة الدوخة المصاحبة لهذا المشكلة، تذكر أنه يمكنك فقدان التوازن والسقوط. لهذا السبب، تحتاج إلى الجلوس إذا بدأت تشعر بالدوار.

بالنسبة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، يمكن أن تمر هذه الحالة دون أن يلاحظها أحد وتظهر فقط مع عدم الاستقرار المرتبط بتغير وضع الجسم. لتشخيص هؤلاء المرضى، من الضروري إجراء اختبار استثاري للأعراض.

اقرأ أيضًا:

طنين الأذن الحاد – كيف تخفف من شِدته عن طريق اتباع نظام غذائي محدد

ما الذي يسبب دوار الوضعة الانتيابي الحميد؟

 تحتوي الأذن الداخلية على جزيئات كالسيوم صغيرة تسمح لك بالحفاظ على توازنك. عندما تحرك رأسك، تحفز هذه الجزيئات الخلايا العصبية.

ونتيجة لذلك، ترسل الخلايا العصبية إشارة إلى المخ تشير إلى الاتجاه الذي يتحرك فيه الرأس.

عندما يتم توزيع جزيئات الكالسيوم بشكل غير طبيعي عبر قنوات الأذن، ترسل الخلايا العصبية للمخ أن الرأس تتحرك أكثر مما تتحرك بالفعل. هذه ” العلامة الخاطئة” التي تصل المخ هي الدوار.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يرتبط هذا الاضطراب أيضًا بالشيخوخة أو يحدث نتيجة لضربة على الرأس.

اكتشف:

حالة طنين الأذن – 6 علاجات منزلية تساعدك على تخفيف الحالة

العلاج

قد يختفي دوار الوضعة الانتيابي الحميد من تلقاء نفسه في غضون بضعة أسابيع أو بعد بضعة أشهر. ومع ذلك، للمساعدة في  تخفيف الأعراض بسرعة أكبر، يمكنك ممارسة إجراء إعادة تهيئة وضع القناة.

ما هو إجراء إعادة تهيئة وضع القناة؟

إمرأة تشعر بالدوار

هذا إجراء ينطوي على عمل عدة مناورات بسيطة وبطيئة لوضع الرأس. ونتيجة لذلك، فإن هدفه هو نقل جزيئات الأذن الداخلية إلى التيه الدهليزي، حيث لا تسبب هذه الجزيئات مشاكل ويتم امتصاصها بسهولة أكبر.

للقيام بذلك، يجب عليك أن تثبت بكل وضع لمدة 30 ثانية بعد اختفاء أي عرض أو حركة غير طبيعية للعين.

عادة ما يكون إجراء إعادة وضعية القناة فعالًا بعد مرة أو مرتين من العلاج.

ننصحك بقراءة:

شمع الأذن الزائد – 5 طرق طبيعية لإزالته بكل أمان وسهولة

البديل الجراحي

في حالات نادرة، لا يكون إجراء إعادة تهيئة وضع القناة فعالًا. في هذه الحالات، قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية.

في الجراحة، يتم استخدام سدادة عظمية من أجل سد جزء الأذن الداخلية الذي يسبب الدوار.

وبالتالي، تمنع السدادة قناة الأذن شبه الدائرية من الاستجابة لحركة الجزيئات أو حركات الرأس بشكل عام.

 الجدير بالذكر أن معدل نجاح انسداد القناة شبه الدائرية هو حوالي 90%.

ومع ذلك، قد يظهر دوار الوضعة الانتيابي الحميد مرة أخرى، حتى بعد إكمال العلاج بنجاح.

على الرغم من أنه لا يوجد علاج شافٍ لهذا المرض، يمكنك التحكم فيه بمساعدة متخصصين مثل أخصائيي العلاج الطبيعي.

  • Macarena.K, Lara -Fernandez. R, & Bahamonde. H. (2014). Vértigo postural paroxístico benigno subjetivo Subjective benign paroxysmal positional vertigo. Rev. Otorrinolaringol. Cir. Cabeza Cuello. https://doi.org/10.4271/2004-01-1601

  • Murillo-González, F., & Maía Víquez Pineda, Z. (2002). Vertigo: una visión otorrinolaringológica para la medicina general. Acta Médica Costarricense.

  • Rey-Martínez, J. A., Boleas-Aguirre, M. S., & Pérez, N. (2013). Análisis postural de la prueba “Timed-up-and-go” en pacientes con vértigo. Acta Otorrinolaringológica Española. https://doi.org/10.1016/s0001-6519(05)78582-4