لماذا يعد الحجر الصحي ضروريًا في حالات مثل فيروس الكورونا؟

23 مايو، 2020
الحجر الصحي من الإجراءات الفعالة جدًا لإيقاف انتشار فيروس الكورونا. ويجب على أي شخص يعتقد أنه قد تعرض للفيروس أن يقوم بعزل نفسه، حتى إذا لم تظهر عليه أي أعراض، وحتى إذا كان يتمتع بصحة جيدة. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

الحجر الصحي هو أكثر الإجراءات فعالية ضد انتشار فيروس الكورونا. فلا يوجد حتى الآن علاج للمرض ولا لقاح ضده.

لذلك، ولأسباب أخرى، يعتبر الحجر الصحي أفضل الوسائل لتجنب تعريض المزيد والمزيد من الناس أنفسهم للخطر.

ما يجعل فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) خطيرًا، حتى الآن على الأقل، هو أنه فيروس لا يمتلك الخبراء ما يكفي من المعلومات عنه. فهو جديد ولا يمكن فهم سلوكه بشكل كامل بعد.

في الواقع، لا يوجد معلومات كاملة أو دقيقة حتى الآن بخصوص كيفية انتشاره. ولذلك، الحجر الصحي هو الوسيلة الوقائية المثالية.

ما يعرفه الخبراء عن كوفيد-19 الآن هو أنه معد جدًا، وهو ما يفسر قدرته على الانتشار السريع. ونسبة الوفيات حتى الآن وصلت إلى نحو 2-4% حسب المنطقة.

العزل

مطهر وقناع في الحجر الصحي

أول ما يجب توضيحه هو أن العزل والحجر مختلفان.

فالعزل إجراء إجباري يتم تطبيقه عندما يتم تشخيص شخص ما بالفيروس بالفعل. وعندما يحدث ذلك، يجب على الفرد تجنب أو اتصال بأي إنسان آخر.

تظهر أعراض فيروس الكورونا على المصاب في خلال ثلاثة إلى ستة أسابيع. وخلال هذه الفترة، يجب عزل المصاب تمامًا.

وإذا كان الشخص المصاب يعيش مع آخرين، أفضل شيء هو أن ينتقل إلى مكان آخر حتى انتهاء الخطر.

إذا لم يكن ذلك ممكنًا، يُنصح بعزل المصاب في غرفة من غرف المنزل وتجنب اتصاله بمن يسكنون في نفس المنزل.

يجب أيضًا أن يكون للمصاب حمام، أغطية، أدوات مائدة وأطباق خاصة به لا يستعملها أو يتصل بها غيره.

سيكون على من يعيش في نفس المنزل ارتداء أقنعة واقية مخصصة وقفازات طبية عند التعامل مع أي من هذه العناصر.

وفي الحالات الشديدة، يجب نقل المصاب إلى المستشفى في سيارة إسعاف مخصصة، وليس أي وسيلة أخرى.

ننصحك بقراءة:

خرافات شائعة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

الحجر الصحي

الحجر الصحي

الحجر الصحي إجراء يتم تطبيقه على من غير المصابين بالمرض، ولكن على الذين تعرضوا لاتصال بشخص مريض أو قد يكون مريضًا.

ويتم اللجوء إلى الحجر الصحي في حالة المسافرين العائدين من مناطق اندلاعات مرض فيروس الكورونا.

من غير الضروري أن تظهر أعراض على الشخص حتى يدخل الحجر الصحي. فمجرد الشك في تعرضه للمرضى يعد سببًا كافيًا لأن للفيروس فترات حضانة مختلفة، ولا تؤدي دائمًا إلى أعراض مرئية.

في هذه الحالات، عدم التعامل مع الأمر بجدية هو الخطر الأكبر. فقد يحمل هؤلاء الأفراد الفيروس دون إدراك ذلك، فينشرونه إلى الفئات الأكثر ضعفًا ويعرضون حياتهم للخطر.

اقرأ أيضًا:

فيروس كورونا – أدوية يتم تطويرها حاليًا لمرض كوفيد-19

كيفية تنفيذ الحجر الصحي

في حالة الكورونا، يُنصح بالحجر الذاتي لمدة أسبوعين كاملين (14 يومًا) إذا كنت تشك في اتصالك بمصابين، حتى مع عدم ظهور أعراض عليك.

تظهر معظم الحالات في هذه الفترة، برغم أنه في بعض الحالات، تظهر الأعراض في غضون ساعات أو بعد انتهاء الأسبوعين، ولكن هذه الحالات تمثل الأقلية.

تذكر أن وجودك على بعد 1 متر أو أقل من شخص مصاب قد يؤدي إلى انتقال الفيروس إليك. فلا تحتاج إلى الذهاب إلى الصين أو إيطاليا أو أي مكان آخر من أماكن الاندلاعات لتصاب.

وفقًا لآخر المعلومات الرسمية، يوجد أكثر من 200 ألف حالة في أكثر من 100 بلد، ووصل عدد الوفيات إلى نحو 8 آلاف شخص.

ختامًا، تجدر الإشارة إلى أن الخطر الأكبر فيما يتعلق بهذا الفيروس هو قدرته الهائلة على الانتشار السريع جدًا. فالتزم بإجراءات السلامة لحماية نفسك وعائلتك.

  • IFLS Science. (2020). How Many People Are Currently Under Quarantine Because Of Coronavirus? Recuperado 10 marzo, 2020, de https://www.iflscience.com/health-and-medicine/people-currently-under-quarantine-coronavirus/
  • Zuñiga-Sosa, Evelyn Alexandra, et al. “Tipificación del antígeno Duffy como método indirecto para identificar individuos asintomáticos de malaria.” Acta Bioquímica Clínica Latinoamericana 53.1 (2019): 71-77.
  • Alpuche-Aranda, Celia M. “Infecciones emergentes el gran reto de la salud global: Covid-19.” salud pública de méxico 62.2, Mar-Abr (2020): 123-124.