كل ما تريد معرفته عن الداء البطني أو عدم تحمل الغلوتين

14 أبريل، 2021
يعد عدم تحمل الغلوتين مرضًا مزمنًا يتميز بسوء امتصاص العناصر الغذائية بسبب تلف الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة. إذا قام الطبيب بتشخيص صحيح، يمكن للمريض تجنب العديد من الأعراض والمضاعفات.

الداء البطني أو عدم تحمل الغلوتين هو فرط حساسية مزمن لبروتين الغلوتين في بعض الأطعمة، مثل الحبوب. يقدر الخبراء أنه يؤثر على ما يقرب من 1% من السكان وهو أكثر شيوعًا عند النساء منه عند الرجال.

يحدث عدم تحمل الغلوتين هذا عند الأشخاص الذين لديهم جينات تجعلهم عرضة للإصابة به. يتسم برد فعل التهابي قائم على المناعة في الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيق. يؤثر هذا على امتصاص العناصر الغذائية الكبرى والدقيقة.

كما ذكرنا، إنه أحد أمراض المناعة الذاتية المزمنة. هذا يعني أن الجهاز المناعي نفسه يهاجم الخلايا كشكل من أشكال الحماية.

الداء البطني أو عدم تحمل الغلوتين

ما هو سبب ظهور عدم تحمل الغلوتين؟

عدم تحمل الغلوتين

لا يوجد سبب واحد مسؤول عن تطور عدم تحمل الغلوتين. إنه مزيج من العوامل التي تجعل عدم التحمل يظهر.

يعد الاستعداد الوراثي، بعض التشوهات الهيكلية في الأمعاء الدقيقة، والنظام الغذائي الذي يحتوي على الغلوتين أمثلة على العوامل التي تؤهب لتطور عدم تحمل الغلوتين.

لكل هذه الأسباب، يمكننا القول أنه مرض معوي يظهر لدى الأشخاص المعرضين للإصابة وراثيًا. هؤلاء المرضى غير قادرين على هضم بروتين موجود في الغلوتين، يسمى الغليادين.

وهكذا، عندما يتناول هؤلاء المرضى الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين، تتفاعل أمعاؤهم وتصبح ملتهبة. عندما يحدث هذا، تواجه الأمعاء صعوبة في امتصاص العناصر الغذائية في الأطعمة.

ننصحك بقراءة:

مرض حساسية الغلوتين – أفضل النصائح الغذائية لمن يعاني منه

التشخيص

ليس من السهل تشخيص عدم تحمل الغلوتين. هذا لأنه، حتى وقت ليس ببعيد، كان يتم تشخيصه فقط إذا كانت هناك أعراض سريرية واضحة. بالإضافة إلى ذلك، لهذا المرض مجموعة متنوعة من الأعراض التي يمكن أن تنسب إلى أمراض أخرى.

ومع ذلك، وفقًا لبعض الخبراء، حتى إذا لم يكن هناك أعراض، فمن الممكن اكتشاف المرض إذا كان مشتبهًا به، إما من قبل الأقارب الذين لديهم عدم التحمل أو لأسباب أخرى. لهذا السبب، يطلب الأطباء اختبار الدم، الفحوصات الجينية، أو الفحص الهستولوجي.

من ناحية أخرى، في الوقت الحاضر، قد يطلب المتخصصون أيضًا اختبارات تشخيصية سريرية، مثل اختبارات الدم التي تشمل العلامات المصلية للداء البطني. هذه العلامات هي أجسام مضادة، مثل:

  • أجسام مضادة للجليادين.
  • مضاد للأنسجة الجلوتامينامين.
  • مضاد الليف لعضلي.

اكتشف:

10 علامات تشير إلى أنك تعاني من حساسية الغلوتين

أعراض عدم تحمل الغلوتين

أعراض الداء البطني

إذا تناول مريض عدم تحمل الغلوتين أي طعام يحتوي عليه، فإن هذا يؤدي إلى استجابة مناعية ذاتية تسبب التهاب وتدهور الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة. وبالتالي، فإن الأعراض التالية، من بين أعراض أخرى، تحدث عادة:

  • الغثيان.
  • القيء.
  • الإسهال.
  • انخفاض الوزن.
  • مشاكل النمو.

بالنسبة للبالغين، تظهر معظم الحالات مع أعراض خفيفة، مثل الإسهال الخفيف، فقدان الوزن، فقر الدم، وفي 10% من الحالات، الإمساك.

نظرًا لأن الأمعاء الدقيقة غير قادرة على امتصاص العناصر الغذائية الضرورية، يحدث سوء امتصاص الأمعاء. نتيجة لذلك، قد تحدث أعراض أخرى مثل الكدمات، أو نزيف الأنف.

في المقابل، من الطبيعي أن يشعر المريض بالتعب أو يعاني من حكة في الجلد، مما يؤدي في النهاية إلى الإصابة بالتهاب الجلد الهربسي الشكل وحتى تساقط الشعر.

بالإضافة إلى ذلك، تظهر تقرحات الفم أيضًا، وغالبًا ما تعاني النساء من انقطاع الدورة الشهرية. وبالمثل، فإن تقلصات العضلات أو عدم تحمل العناص الغذائية الأخرى، مثل اللاكتوز، شائعة أيضًا.

اقرأ أيضًا:

كيفية صنع ألواح الجرانولا الخالية من الغلوتين

هل من الممكن أن يعاني شخص ما من الداء البطني بدون أعراض؟

ضع في اعتبارك أن ليس كل المرضى الذين لا يتحملون الغلوتين يعانون من الأعراض التي ذكرناها أعلاه، حيث أن بعضهم لا يعانون من أعراض.

في هذه الحالات، قد تسأل نفسك كيف يمكن تشخيصهم بهذا المرض إذا لم تظهر عليهم أي أعراض.

التفسير لذلك هو أن عدم تحمل الغلوتين هو مرض متعلق بالاستعداد وراثي. بالإضافة إلى ذلك، لكي يتمكن الطبيب من تشخيصه، كما ذكرنا أعلاه، يحتاج إلى طلب فحص دم مع علامات المرض. ومع ذلك، يمكن ملاحظة تدهور الأمعاء بعد عمل الخزعة.

باختصار، حتى إذا لم يظهر المريض الأعراض الأكثر وضوحًا، مثل القيء أو الإسهال، فقد يظل الغشاء المخاطي المعوي متأثرًا. لذلك، يمكن أن يتطور الغشاء المخاطي إلى أمراض أخرى أو يمكن أن يعاني المريض من نفس المضاعفات إذا لم يتبع نظامًا غذائيًا صحيحًا.

  • Ludvigsson JF, Murray JA. Epidemiology of Celiac Disease. Gastroenterol Clin North Am. 2019 Mar;48(1):1-18. doi: 10.1016/j.gtc.2018.09.004. Epub 2018 Dec 13. PMID: 30711202.
  • Leonard MM, Sapone A, Catassi C, Fasano A. Celiac Disease and Nonceliac Gluten Sensitivity: A Review. JAMA. 2017 Aug 15;318(7):647-656. doi: 10.1001/jama.2017.9730. PMID: 28810029.
  • Rubio-Tapia A, Murray JA. The Liver and Celiac Disease. Clin Liver Dis. 2019 May;23(2):167-176. doi: 10.1016/j.cld.2018.12.001. Epub 2019 Mar 1. PMID: 30947869; PMCID: PMC6588186.